أخبار دوليةالأخبار

نجل الفلسطيني القتيل بتركيا: حذفوا تسجيلات كاميرا السجن

رؤية
أنقرة – اتهمت عائلة الفلسطيني القتيل بتركيا، زكي مبارك حسن، أنقرة بمحاولة طمس أدلة تعرضه للتعذيب داخل السجون بحذف تسجيلات الكاميرات.

وقال يوسف حسن، نجل القتيل الذي ادعت السلطات التركية أنه انتحر في محبسه: “طلبنا من السلطات التركية نشر تفريغ كاميرات السجن لإثبات رواية انتحاره المزعومة، لكن السلطات التركية حذفت تفريغ الكاميرات الخاصة بالسجن”، وفق ما نقل موقع “إرم نيوز”.

وأضاف يوسف، وفق الموقع، أن الاتصال بمحامي والده القتيل، وقد كان ينتظر الإفراج بكفالة، انقطع بعد أن أكد محامي الدولة والمحامي الخاص بوالده أن التهم المنسوبة لم يتم إثباتها وهي ملفقة.

وتابع نجل القتيل أن لدى العائلة مكالمات مسجلة ومستندات متعلقة ببراءة زكي مبارك من كل التهم، وقد أرسلها المحامي قبل انقطاع الاتصال به.

وبحسب يوسف، فإن أنقرة تعرقل إجراءات نقل جثمان الفقيد لقطاع غزة، معتبراً أن “هذه المماطلة تؤكد خشية تركيا من اكتشاف آثار التعذيب على جسد” والده كما قال.

وأوضح أنه تم إرسال سيارة إسعاف من بلغاريا لتركيا، لكن السلطات التركية أعادتها، مشيراً إلى أن “كل القضية مسرحية مفبركة”.

وذكر يوسف أن السفارة الفلسطينية في تركيا قالت إنها لا تستطيع تحمل تكاليف نقل الجثمان لقطاع غزة، وإن العائلة استعدت لدفع هذه التكاليف، لكن السلطات التركية تماطل في الإجراءات، وفقا لـ”العربية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى