أبطال المنتخب الجزائري

الجزائر تتوج بأمم إفريقيا للمرة الثانية في تاريخها


١٩ يوليه ٢٠١٩ - ٠٧:٠١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:
القاهرة - نجح المنتخب الجزائري في التتويج ببطولة أمم إفريقيا، والمقامة في القاهرة، للمرة الثانية في تاريخه، عقب فوزه على المنتخب السنغالي بهدف في الدقيقة الثانية من المباراة، أحرزه نجم الخضر بغداد بونجاح، لتكلل كفاحها على مدار مباريات البطولة بالتتويج بها.

"بداية جزائرية"

انطلقت أحداث المباراة في التاسعة مساء بتوقيت القاهرة، ولم يحتج المنتخب الجزائري سوى 79 ثانية، لافتتاح أهداف المبارة، إذ تمكن النجم بغداد بونجاح من تسديد كرة "عنترية" من على حدود منطقة الجزاء، اصطدمت بقدم المدافع السنغالي ساليف ساني، لتسقط في شباك الحارس جوميز دون، المتقدم، والذي لم يحاول إبعاد الكرة.

المنتخب السنغالي حاول تجاوز صدمة البداية، لكن دون خطورة تذكر على مرمى المنتخب الجزائري، وفي الدقيقة 21 نفذت السنغال ركلة ثابتة بإرسال كرة عرضية داخل منطقة الجزاء أبعدها الدفاع الجزائري بسهولي، وفي الدقيقة 27 حصل على ركلة ثابتة بعد عرقلة من قبل الدفاع الجزائري، لكنها لم تسفر عن أي خطورة.

واستمرت محاولات الأسود، وسط حذر دفاعي جزائري، وفي الدقيقة 38 أطلق السنغالي نيانج تصويبة قوية بيسراه من خارج منطقة الجزاء لكنها علت العارضة بمسافة قليلة جدا، وفي الدقيقة 43 تسبب الدفاع الجزائري في ركلة ثابتة على حدود منطقة الجزاء بالقرب من راية الكرة الركنية أرسلها هنري سايفيت عرضية خطيرة شتتها الدفاع الجزائري بعيدا عن مرماه.

"الأسود تحاول"

ومع بداية الشوط الثاني، ضغط منتخب الأسود بغية إحراز هدف التعادل، إذ نظم هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 51 عن طريق ساديو ماني لكن دفاع الجزائر تدخل في الوقت المناسب ورد بهجمة معاكسة سريعة انتهت برأسية من فيجولي إلى دفاع الأسود.

وفي الدقيقة 60 من عمر المباراة، احتسب الحكم الكاميروني أليوم نيانت ركلة جزاء لصالح السنغال عقب ارتطام الكرة بالجزائري عدلان قديورة داخل منطقة الجزاء، قبل أن يلغي قراره بعد اللجوء إلى تقنية الفيديو، وسط اعتراض كبير من قبل نجوم السنغال.

وبقي الضفط السنغالي مستمرا، وفي الدقيقة 66 أهدر السنغالي نيانج التعادل هدف بعد انفراده بحارس الجزائر ومراوغته وتسديد الكرة باتجاه المرمى الخالي لكنها مرت عالية بعيداً عن الشباك ليستمر تقدم الجزائر، وأطلق يوسف سابالي قذيفة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 69، لكنها ذهبت إلى موقع تمركز الحارس رايس مبولحي، الذي أبعدهاا إلى ركنية، لم يستفد منها الأسود.

وحاول نجوم الخضر مجاراة الأسود، لتظهر الخطورة الجزائرية من جديد من عرضية للنجم يوسف بلايلي حولها الدفاع السنغالي عن طريق الخطأ باتجاه مرماها، في الدقيقة 74، لكنها ذهبت إلى ركنية لم يستفد منها الخضر.

وفي الدقيقة 83، أهدر أسود التيرانجا فرصة أخرى للعودة بكرة ساقطة داخل منطقة الجزاء قابلها إسماعيلا سار بقذيفة بيمناه ذهبت فوق عارضة رايس مبولحي بمسافة بعيدة.

وفي ظل التمركز الجزائري، اضطرت السنغال إلى إرسال الكرة العالية مرة أخرى في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع إلى منطقة جزاء الخضر، دون خطورة حقيقية على المرمى، واحتسب الحكم عدة ركلات ثابتة من دون جدوى، لتنتهي المباراة لصالح منتخب الجزائر، ويتوج بالأميرة الإفريقية.



اضف تعليق