مؤيدون لليمين المتطرف في ألمانيا

"البديل" أقوى حزب شرق ألمانيا


٠٤ أغسطس ٢٠١٩ - ١٠:١٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية 

برلين - كشف استطلاع حديث أن حزب "البديل من أجل ألمانيا" (إيه إف دي) اليميني المعارض يعد حاليًا أقوى حزب في شرق البلاد، حيث يمكن أن ينال أغلب أصوات الناخبين في الشرق إذا تم إجراء انتخابات البرلمان الألماني "بوندستاج" في الوقت الحالي.

وبحسب استطلاع "زونتاجس ترند"، اتجاه الأحد، الذي يجريه معهد "إمنيد" لقياس مؤشرات الرأي لصالح صحيفة "بيلد أم زونتاج" الألمانية الأسبوعية ونشرت الصحيفة نتائجه في عددها الصادر، اليوم الأحد، يبلغ تأييد المواطنين لحزب البديل في شرق ألمانيا 23%، وبذلك يسبق الحزب اليميني، الحزب المسيحي الديمقراطي المنتمية إليه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الذي حصل على 22% فقط من تأييد المواطنين في شرقي ألمانيا.

وحل حزب اليسار الألماني المعارض ثالثا بنسبة 14%، ثم حزب الخضر بنسبة 13%، ثم الاشتراكي الديمقراطي بنسبة 11%، وأخيراً الحزب الديمقراطي الحر بنسبة 7%، بحسب الاستطلاع، بحسب وكالة "الأنباء الألمانية".

وفي غرب ألمانيا، تبدو الصورة مختلفة تماما، إذ حصل الاتحاد المسيحي المكون من حزب ميركل والحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا، على 27% من تأييد المواطنين، يليه حزب الخضر بنسبة 25%، ثم الحزب الاشتراكي الديمقراطي بنسبة 13%. وجاء حزب البديل في المرتبة الرابعة بنسبة 12%، يليه الحزب الديمقراطي الحر بنسبة 9%، وأخيراً حزب اليسار بنسبة 7%.

وبحسب الاستطلاع، بلغ تأييد حزب البديل على مستوى ألمانيا بشكل، عام 14%، ليزيد بذلك بنسبة نقطة مئوية عما حققه قبل أسبوع.

وبلغ تأييد المواطنين على مستوى ألمانيا للاشتراكيين الديمقراطيين 13%، وتراجع الحزب بذلك بنسبة نقطة مئوية مقارنة بالنسبة التي حققها في آخر استطلاع. أما الاتحاد المسيحي، فظل عند نسبة 26% على مستوى ألمانيا، وكذلك حزب الخضر عند نسبة 23%، وأيضاً الحزب الديمقراطي الحر وحزب اليسار عند نسبتي 9 و8%.

ويشار إلى أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي والاتحاد المسيحي يشكلان الائتلاف الحاكم في ألمانيا.

وأجرى معهد "إمنيد" هذا الاستطلاع في الفترة بين 25 و31 يوليو الماضي، وشمل الاستطلاع 1419 شخصًا.

وتتشابه نتائج هذا الاستطلاع مع نتائج استطلاع معهد "فورزا" لقياس مؤشرات الرأي الذي تم إجراؤه بتكليف من شبكة (أر تي إل) الألمانية الإعلامية، والذي حصل فيه الاتحاد المسيحي على 27% من تأييد المواطنين، وحصل الاشتراكيين الديمقراطيين على 13%.



اضف تعليق