الجمجمة المكتشفة

جمجمة تكشف أن الإغريق أجروا جراحة المخ منذ 2200 سنة


٠٧ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٩:٢٥ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

إسطنبول- اكتشف علماء الآثار جمجمة بها عدة تشققات، داخل غرفة الدفن خلال الحفريات الجديدة في موقع مدينة يوروموس اليونانية القديمة بتركيا.

الجمجمة المكتشفة تنتمي إلى ذكر بالغ لها علامات تشير إلى إجراء عملية جراحية في المخ، وهو الأمر الذي لو اتضحت صحته خلال الأيام المقبلة، فسيكون هذا أحد أقدم الأمثلة المعروفة لجراحة الأعصاب التي تم اكتشافها على الإطلاق.

ونقلت صحيفة "ذا صن" البريطانية، عن "كيزل" أستاذ مساعد يعمل في المشروع قوله: "نعتقد أن هذه العملية أجريت بسبب الصداع أو مشكلة تتعلق بالجمجمة" وأضاف "من المحتمل إجراء العملية الجراحية باستخدام "سكين صغير وأداة نحاسية وطويلة وحادة"، لافتا إلى أن "هوية الجراح غير معروفة، لكنه أضاف: "نأمل أن نجد بعض الأدلة حول ذلك، في المرة المقبلة".
 
كما أشار "كيزيل" إلى أن سكان يوروموس كانوا يتمتعون بصحة جيدة عمومًا - باستثناء بعض الأمراض المنتشرة فى المنطقة، كما تم اكتشاف جنينين داخل المقابر إلى جانب فتاتين داخل المقابر، وهو ما يشير إلى أنهم فقدوا حياتهم أثناء الولادة، كما يقول علماء الآثار.
 
كانت يوروموس مدينة يونانية قديمة فى منطقة الأناضول في تركيا، واكتشف علماء الآثار الذين قاموا بالتنقيب عن الموقع القطع الأثرية التي يعود تاريخها إلى القرن السادس قبل الميلاد على الأقل، لا تزال بعض بقايا يوروموس، وأبرزها معبد زيوس ليبسينوس الشهير، مع 16 عمودًا لا يزال قائماً حتى اليوم.