النووي الإيراني

إيران ترفض تفتيش "مستودع ذري" في طهران


٠٣ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٩:٤٨ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

طهران - رفضت إيران التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أجل تفتيش مستودع في طهران، يُشتبه في أنه يحتوي على مواد مشعة ومعدات إنتاج أسلحة نووية.

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن دبلوماسيين قولهم، اليوم الثلاثاء، إن إيران ترفض الإجابة عن الأسئلة المهمة التي أثارتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن المستودع.

وذكر التقرير، أن إيران تزعم بأنها قامت بتفكيك الموقع المذكور في طهران الذي كان يستخدم لتخزين المعدات والمواد النووية المستخدمة خلال تطوير الأسلحة في الماضي.

ويأتي طلب التفتيش من قبل الوكالة بعد ما أثار رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، هذه القضية علنًا في سبتمبر عام 2018 في الأمم المتحدة، عندما كشف عن وجود منشأة في العاصمة الإيرانية أشار إليها بأنها "مستودع ذري" مليء بالمواد المتعلقة بالبرنامج النووي.


ووفقاً لصحيفة "وول ستريت جورنال"، فهذه هي المرة الأولى التي ترفض فيها إيران التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية منذ دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ في يناير 2016.

وحتى وقت قريب، كانت الوكالة النووية التابعة للأمم المتحدة قد أكدت أن إيران كانت تفي بجميع التزاماتها بما في ذلك التعاون مع عمليات التفتيش.

وتقول تقارير فصلية للوكالة الدولية للطاقة الذرية إن مفتشيها تمكنوا من الوصول إلى جميع الأماكن التي يحتاجون إليها في إيران، وهو ما أكده رئيس الوكالة، يوكيا أمانو، في خطاب ألقاه في أبريل /نيسان الماضي، وفقا لـ"الحدث, نت".

وأبلغت الوكالة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بأنها ستنتقد إيران بسبب سلوكها، لكن في تقرير صدر يوم الجمعة، لم تشر الوكالة إلا إلى المشكلة، وفقاً للدبلوماسيين.

وأوضح الدبلوماسيون أن المواد المشعة بالتأكيد ليست صالحة لاستخدام لانتاج الوقود اللازم لصنع سلاح نووي، وفقاً لصحيفة "وول ستريت جورنال" التي ذكرت أنه "من المحتمل أن هذه المواد متبقية من النشاط الذي أجرته إيران قبل سنوات".

وأضافت الصحيفة، أن المسؤولين الغربيين يقولون إن هذا العمل قد تم بهدف تطوير سلاح نووي، بينما تزعم إيران أن البرنامج النووي كان دائماً لأغراض سلمية.

بينما صرح متحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن "التفاصيل المتعلقة بعمل الوكالة سرية"، مضيفاً أن "هناك عملية تقنية وقانونية صارمة متبعة، وأن أي اقتراحات أو تدخلات في هذا الشأن مرفوضة بشدة".

يذكر أنه في أبريل/ نيسان الماضي، عثر مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية على آثار لمواد مشعة في موقع "تورقوز آباد "بالقرب من مدينة الري في طهران، حيث ادعى نتنياهو أنها تحتوي على 300 طن من المعدات النووية.

وكان أولي هاينونين، نائب المدير العام السابق للضمانات في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، قال في يونيو/ حزيران الماضي، إن إيران قد تمتلك ما لا يقل عن خمسة منشآت نووية سرية تحت الأرض لا تعرفها الوكالة.

بينما هددت طهران الأوروبيين هذا الأسبوع بتقليص التزاماتها النووية بشكل خطير، إذا لم تقم الأطراف الأوروبية في حماية اقتصاد طهران من العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة.

وأعلنت الخارجية الإيرانية أن طهران ستقوم باتخاذ مزيد من الخطوات بحلول 6 سبتمبر/ أيلول الجاري، مثل تخصيب اليورانيوم إلى 20% أو إعادة تشغيل أجهزة الطرد المركزي التي تعمل بالكهرباء، وهي الآلات التي تخصب اليورانيوم لاستخدامها كوقود في محطات الطاقة، أو شديدة التخصيب لاستخدامها في أسلحة نووية.



اضف تعليق