الشرطة العراقية

"هيومن رايتس ووتش": ألفا نازح سني طردوا من مخيمات نينوى


٠٤ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٤:٣٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

بغداد - أعلنت "هيومن رايتس ووتش" اليوم أن السلطات المحلية طردت قسرا منذ 23 أغسطس/آب 2019 أكثر من ألفي عراقي (سني) من مخيمات النازحين في محافظة نينوى.

وأُجبر البعض على العودة إلى مناطقهم الأصلية رغم مخاوف حيال سلامتهم، بما فيها التهديد من جيرانهم السابقين الذين يعتقدون أن لهم علاقة بتنظيم "داعش"، وهوجم بعضهم منذ إجبارهم على العودة إلى ديارهم، فيما منعت سلطات نينوى تحرك أُسر حاولت مغادرة المخيمات لتجنب الطرد. كما أعلنت السلطات في صلاح الدين عن خطط لإغلاق مخيمات النازحين مع إجبارها الناس بالفعل على العودة إلى محافظاتهم الأصلية.

وقالت لما فقيه، مديرة قسم الشرق الأوسط بالإنابة في هيومن رايتس ووتش: "يحق للنازحين، كما جميع العراقيين، التنقل بحرية في بلادهم واختيار الأماكن التي يرونها آمنة للعيش. لا يمكن للسلطات نقل أشخاص دون استشارتهم أولا، لا سيما إلى أماكن يتعرضون فيها وعائلاتهم للخطر".

وفي أوائل يوليو/تموز، أصدر "مجلس الأمن الوطني"، الذي ينسق استراتيجية الأمن القومي والاستخبارات والسياسة الخارجية في العراق، القرار 16 الذي لم يُنشر علنا، لكن مسؤولين سربوا محتوياته في رسائل إلى المنظمات الإنسانية.

ويأمر القرار بمغادرة مَن هم مِن خارج نينوى، وتعدادهم على الأقل 38,040 شخصا، المخيمات في نينوى. كما يفرض على قوات الأمن إنشاء قاعدة بيانات للسكان وعزل الأسر التي ينظر إليها على أنها مرتبطة بـ "داعش". كما يدعو القرار إلى زيادة الأمن لمنع الناس من دخول المخيمات أو مغادرتها من دون إذن، وتعيين مزيد من رجال الشرطة في المخيمات للسيطرة على حركة الناس وتقييم عمل المنظمات غير الحكومية العاملة في المخيمات والتدقيق فيها.

(وكالات)


الكلمات الدلالية القوات العراقية العراق

اضف تعليق