الرئيس الإيراني حسن روحاني

رسميًا.. إيران تعلن بدء تنفيذ الخطوة الثالثة من تقليص التزاماتها للاتفاق النووي


٠٧ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٤:٣٧ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية 

طهران - أعلنت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، أن طهران بدأت منذ أمس الجمعة بتنفيذ الخطوة الثالثة لتقليص التزاماتها بالاتفاق النووي.

وأوضح المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، في مؤتمر صحفي، اليوم السبت، أن "تقليص إيران التزاماتها النووية جاء ردًا على انتهاكات واشنطن للاتفاق"، مضيفًا أن هذه الإجراءات تأتي في إطار سعي طهران "لإيجاد توازن بين حقوقنا والتزامات الطرف المقابل في الاتفاق النووي".وتابع: "لم يعد لدينا أي قيود على أبحاث ومستوى تخصيب اليورانيوم وأجهزة الطرد المركزي"، بحسب وكالة "سبوتنيك".

وأضاف المتحدث "سنقوم من خلال أجهزة الطرد المركزي بزيادة احتياطي اليورانيوم المخصب ولدينا أكثر من 1000 جهاز"، لافتًا " نصل تدريجيا إلى إنهاء القيود التي فرضها الاتفاق النووي على البرنامج النووي الإيراني".

وتابع كمالوندي "الموضوع الأساسي في الخطوة الثالثة يتناول مفاعل آراك، ونتحدث هنا عن إعادة تصميم المفاعل، بالإضافة إلى إنتاج المياه الثقيلة فيه"، موضحا "لدينا قدرات هائلة في مجال الصناعة النووية ومنذ الشهر المقبل ستظهر هذه القدرات بتشغيلنا أجهزة طرد مركزي أكثر تطورًا".

وكانت إيران أعلنت الخميس الماضي، وقف جميع التزاماتها تجاه الاتفاق النووي في مجال البحث والتطوير، بحسب بيان لوزارة الخارجية.

وجاء في البيان: "أرسل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف رسالة إلى مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني، علل فيها اتخاذ إيران الخطوة الثالثة في تقليص تعهداتها في الاتفاق النووي إلى الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي وفرض واشنطن عقوبات على إيران، وعجز الدول الأوروبية الثلاث عن تنفيذ تعهداتها في الاتفاق النووي".

وأضاف البيان "وقال ظريف في رسالته إلى موجيريني: إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية اعتبارًا من اليوم توقف جميع التزاماتها تجاه الاتفاق النووي في مجال البحث والتطوير النووي".

وأصدر الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأربعاء الماضي، أمرًا بانطلاق الخطوة الثالثة بخفض التزامات بلاده النووية، وذلك اعتبارًا من يوم الجمعة 6 سبتمبر الجاري.

ومنح الرئيس الإيراني، القوى الأوروبية شهرين آخرين لإنقاذ الاتفاق النووي المبرم في عام 2015، محذرًا من خطوة قال إنها ستحدث "آثارًا هائلة".



التعليقات

  1. مايسترو1 ٠٧ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٤:٥٢ ص

    ان لم يتعقل النظام الايرانى ويبنى علاقاته مع العرب فان مهزلة التقليص تلك لن تجعل الغرب يتوقف عن استهداف ايران ولن تنفع ايران روسيا هنا اطلاقا وبهزيمة ايران بالحرب هنا الجميع خاسر بمن فيهم العرب والخليج لان الغرب سيستفرد بالجميع فاذن الانسحاب الايرانى من كافة عواصم الدول العربيه افضل واسلم للجميع وعلى المرشد ونظامه عدم التعويل على المواقف الاوروبيه او الروسيه فتلك المواقف سرعان ماستتغير وتذوب وتصبح هباء

اضف تعليق