علم إيران - صورة أرشيفية

احتجاز ثلاثة أستراليين في إيران


١١ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٥:٥٤ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

ملبورن - ذكرت الحكومة الأسترالية، اليوم الأربعاء، أن ثلاثة من مواطنيها احتجزوا في إيران، مضيفة أنها تقدم مساعدة لأسرهم دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وجاء البيان المختصر لوزارة الشؤون الخارجية والتجارة الأسترالية، بعدما نشرت صحيفة "تايمز" البريطانية، أن امرأتين يحملان الجنسيتين الأسترالية والبريطانية وصديق إحداهما احتجزوا في إيران.

وحسب "رويترز"، قال متحدث باسم الوزارة -في تصريحات أرسلت بالبريد الإلكتروني- "تقدم وزارة الشؤون الخارجية والتجارة مساعدة قنصلية لأسر ثلاثة أستراليين محتجزين في إيران. لن نقدم المزيد من التفاصيل لالتزامنا بدواعي الخصوصية".

يأتي ذلك في ظل تصاعد التوتر بين قوى غربية وإيران بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم في 2015 وإعادة فرضها عقوبات على طهران تهدف لوقف صادرات النفط الإيرانية.

وذكرت صحيفة تايمز أن مدونة كانت تسافر في آسيا مع صديقها الأسترالي ومحاضرة تدرس في إحدى جامعات أستراليا احتجزوا في واقعتين منفصلتين.

وقالت الصحيفة إنهم في سجن بطهران تحتجز فيه نازانين زاغاري راتكليف موظفة الإغاثة البريطانية الإيرانية المحبوسة منذ عام 2016 لاتهامها بالتجسس.

ولم تذكر الصحيفة أسماء المواطنتين بموجب طلب من وزارة الخارجية البريطانية وقالت إن الحكومة الأسترالية تتولى التعامل في القضيتين.

وتدعو الحكومة الأسترالية في تعليمات السفر إلى إيران المواطنين لإعادة النظر في ضرورة السفر إلى هناك ”بسبب احتمال تعرض الأجانب ومنهم الأستراليون للاعتقال أو الاحتجاز التعسفي. المواطنون أصحاب الجنسية المزدوجة مهددون أيضا“.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم إلقاء القبض على المدونة وصديقها قبل نحو عشرة أسابيع.

ولم يتضح موعد وسبب القبض على المحاضرة. وذكرت الصحيفة نقلا عن أحد المصادر أنها محتجزة في حبس انفرادي وصدر حكم بسجنها عشرة أعوام.



اضف تعليق