صاروخ روسي - ارشيفية

تقارير غربية: روسيا صنعت صاروخا نوويا جديدا يكفي لتدمير مدن بأكملها


١٤ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٤:٣٧ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

واشنطن - أفادت تقارير غربية، بأن روسيا صنعت صاروخا نوويا جديدا مرعبا وقويا بما يكفي لتدمير مدن بأكملها، ويمكنه التحليق لمسافات شاسعة ولا يمكن إيقافه.

ليس هذا فحسب، بل لقد تم تصميم "آلة القتل الوحشية" هذه لتكون قادرة للتحليق لأيام بحثا عن نقاط الضعف في دفاعات الدول الغربية، قبل أن تمطر الموت والدمار على أهدافها.

ووفقا لعملاء المخابرات الأمريكية فإن هذا السلاح الفتاك الفائق سيتم تشغيله في غضون 6 سنوات، وهو ما من شأنه أن يوفر الوقت الكافي للبدء في بناء "ملجأ يوم القيامة".

وقد ألقى بعض الخبراء باللوم على الصاروخ في انفجار حديث وتسرب إشعاعي في مرفق اختبار، قتل خلاله ما لا يقل عن 5 علماء وفنيين، على الرغم من أن السبب الحقيقي لهذه الكارثة محل جدل.

ويطلق على الصاروخ الروسي المرعب اسم "بوريفيستنيك"، وهو عبارة عن صاروخ كروز مجنح، بحسب ما ذكرت صحيفة "ميترو" البريطانية.

وعادة ما تحلق هذه الأسلحة لمسافة تصل إلى 1610 كيلومترات، لكن بوريفيستنيك يعمل بالطاقة النووية، لذا يمكنه التحليق لمسافات طويلة قبل إطلاق العنان لرؤوس حربية نووية مدمرة.

كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتن كشف في مارس الماضي، النقاب عن العديد من الأسلحة فائق السرعة، وكذلك عن الصاروخ بوريفيستنيك، مشيرا إلى أن هذا الصاروخ يعمل بالطاقة النووية ومداه غير محدود.

 وقال خبير الأسلحة النووية في معهد ميدلبري للدراسات الدولية، في مونتيري، جيفري لويس لشبكة "CNBC" الإخبارية: إن روسيا ملتزمة باستثمار هائل في أنظمة جديدة من هذا القبيل، لهزيمة الدفاعات الصاروخية الأمريكية، مضيفا أن العالم يتجه نحو سباق تسلح.

وأوضح لويس أن الجيوش الأمريكية والروسية تنفق مليارات الدولارات على تطوير أسلحة نووية جديدة، تستهدف بعضها بعضا.

كانت روسيا كشفت الشهر الماضي عن القوة المدمرة لصاروخ كروز مجنح مختلف قادر على حمل رؤوس حربية نووية، حيث أجرت السفينة الحربية "فيشني فولوتشيوك"، التي تحمل صواريخ حربية موجهة، التابعة لأسطول البحر الأسود، اختبارا لإطلاق صاروخ كاليبر الجديد، عالي الدقة، وفقا لـ"سكاي نيوز".



الكلمات الدلالية صواريخ نووية روسية روسيا

التعليقات

  1. ثورى1 ١٤ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٥:١٣ ص

    تلك التقرير الغربيه يجب ان تبلل ثم يشرب الغربيين ماؤها اويضعونها باسفل مؤخراتهم فما المطلوب من العالم هنا وتلك التقارير تتجاهل هرطقات ترامب وتخبطاته وهو يهين اميركا نفسها والكونغرس واوروبا ويقول لهم حرفيا لماذا لاتعدون روسيا تفعل مايحلو لها حتى ان كبار المسؤولين الاميركان اعتبروها خيانه من ترامب لاميركا فعلى الاميركان الان نسف ترامب نسفا والا فاننا لسنا فاضين ولامتفرغين لتلك التقارير المهزله القادمه من واشنطن زفت سى تحيه

اضف تعليق