تدشين حملة العودة إلى المدرسة في الساحل الغربي اليمني

بدعم إماراتي.. تدشين حملة العودة إلى المدرسة في الساحل الغربي اليمني


١٦ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٢:١١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

أبوظبي - تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة دعمها للقطاعات الخدمية اليمنية بما فيها القطاع التعليمي الذي يعني شريحة واسعة من أبناء الشعب اليمني .

فقد دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الذراع الإنسانية لدولة الإمارات بحضور ممثلي السلطات المحلية اليمنية أمس "حملة العودة إلى المدرسة في الساحل الغربي اليمني" بإفتتاح مدرسة و تأثيثها وتوزيع الحقيبة المدرسية على طلابها وذلك ضمن 16 مدرسة دمرتها الحرب التي تشنها المليشيا الحوثية الإرهابية على أبناء الشعب اليمني و سيتم افتتاحها في أعقاب إعادة ترميمها وتأهيلها بدعم من دولة الإمارات.

و تتضمن الحملة التي تم تدشينها من مديرية المخا بمحافظة تعز تحت شعار "مدرستي .. مستقبلي" كذلك تأثيثا كاملا للمدارس التي أعادت الهيئة ترميمها و افتتاحها في وقت سابق وعددها 36 مدرسة إلى جانب توزيع الحقيبة المدرسية المتكاملة على طلاب مدارس مديريات باب المندب "ذو باب" وموزع والوازعية والمخا بمحافظة تعز و مديريات الخوخة وحيس والتحيتا والدريهمي بمحافظة الحديدة .

وفي هذا الشأن أزاح محمد الجنيبي مدير الشؤون الإنسانية لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي وسلطان محمود مدير عام مديرية المخا وسط فرحة عارمة من الأهالي الستار عن اللوحة التذكارية بمدرسة الجلاء الإبتدائية في منطقة يختل و التي استكملت هيئة الهلال الأحمر بناءها وتأثيثها.

وأكد حرص الهيئة على عودة التعليم إلى كامل مدارس مديريات الساحل الغربي و تطبيع الأوضاع في هذا القطاع الهام وهو ما تحرص عليه دولة الإمارات من أجل مستقبل أفضل لأبناء الشعب اليمني.

وقال: "من أجل أبنائنا الطلاب بالساحل الغربي سعينا جادين إلى إعادة ترميم و تأهيل المدارس المتضررة لكي تستقبل طلابها وهي في أبهى حلة".

و نوه إلى أن الحملة تشمل جميع مدارس الساحل الغربي من باب المندب حتى الدريهمي.

من جانبه أكد سلطان محمود مدير عام مديرية المخا أن الجهود الإنسانية التي تبذلها دولة الإمارات أسهمت في إنتشال القطاع التعليمي ومختلف القطاعات التي تتعلق بحياة السكان من واقعها الصعب إلى واقع أفضل عقب انقطاع السبل و الدمار و الخراب الذي خلفته مليشيات الحوثي.

ونوه بقدرة "الهلال الأحمر الإماراتي" خلال فترة وجيزة على إعادة ترميم وتأهيل واستكمال وتأثيث معظم المدارس المتضررة ".

وقال إن العمل لا يزال جاريا لإستكمال ما تبقى منها .. معربا عن شكره لدولة الإمارات حكومة و شعبا.

فيما أكد قاسم الشاذلي مدير مكتب التربية و التعليم بمديرية المخا أن الجهود الإنسانية من قبل الهلال الأحمر الإماراتي أسهمت في تطبيع الأوضاع في قطاع التعليم وتوفير البيئة الملائمة للطلاب والطالبات لمواصلة تعليمهم من أجل غد أفضل.


اضف تعليق