جنوب السودان - صورة أرشيفية

الأمم المتحدة تلحظ زيادة في تجنيد الأطفال في جنوب السودان


١٧ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٥:٤٥ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

جوبا - قالت رئيسة لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة، أمس الإثنين، إن تجنيد الأطفال قسريا يتزايد في جنوب السودان على الرغم من اتفاق سلام تم التوصل إليه العام الماضي، مضيفة أن العودة للصراع الشامل تظل احتمالا قائما.

وأطلقت السلطات سراح بعض من آلاف الجنود الأطفال بعد اتفاق عام 2018، لكن رئيسة لجنة حقوق الإنسان في جنوب السودان قالت، إن المحققين لاحظوا اتجاها عكسيا في الآونة الأخيرة مع سعى الحكومة والجماعات المتمردة إلى زيادة أعدادهم.

وحسب "رويترز"، قالت اللجنة التي ترأسها ياسمين سوكا، والتي زارت جنوب السودان في أواخر أغسطس آب، لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة "المثير للسخرية أن احتمال التوصل إلى اتفاق للسلام زاد من وتيرة التجنيد الإجباري للأطفال، مع سعي الجماعات المختلفة في الوقت الحالي إلى زيادة أعدادهم قبل أن ينتقلوا إلى المعسكرات".

وقالت سوكا لرويترز في وقت لاحق بجنيف "ما توصل إليه محققونا هو أن هناك زيادة بالفعل في عدد المجندين الأطفال في الكثير من المناطق الساخنة".

وأضافت أن بعض المجندين الأطفال فتيات يقدمن خدمات جنسية وخدمات عمل للمقاتلين.



اضف تعليق