كريستين لاجارد

لاجارد: النمو الاقتصادي العالمي هش ومهدد


٢٠ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٦:١٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

واشنطن- ترى كريستين لاجارد، أول امرأة تولّت مناصب إدارية واسعة النفوذ على المستوى العالمي، في المخاطر المحدقة بالاقتصاد العالمي عواقب سياسات سيئة وتحض المسؤولين في السلطة على تغيير هذا النهج.

وبعد أسبوع فقط على ترك منصب المديرة العامة لصندوق النقد الدولي بعد قضائها ثماني سنوات في مقره المهيب في واشنطن، تقول لاغارد إن المؤسسة "أكثر متانة ماليا وتحظى باحترام واسع وتؤدي دورا ضروريا للغاية".

وفي الـ63 من العمر، ستكون لاجارد أول امرأة تتولى مهام رئاسة البنك المركزي الأوروبي.

وفي مقابلة حصرية أجرتها معها وكالة "فرانس برس" سئلت عمّا ستضيفه إلى البنك المركزي الأوروبي، فقالت بعفوية مبتسمة "سوف أجيبكم لاحقا لأنه لا بدّ من الاختبار".

وتابعت "سأقدّم كل ما بوسعي تقديمه. ما قدّمته لصندوق النقد الدولي سيكون في تصرّف البنك المركزي الأوروبي وفرق البنك المركزي الأوروبي".

وأشارت إلى نقطتي قوتها: العمل الجماعي والقدرة على جمع كفاءات.

وأوضحت بحماسة "هذا ما قمت به هنا في صندوق النقد الدولي بقدر من النجاح، وسأحاول بذل الجهود نفسها في البنك المركزي الأوروبي، كما في كل المؤسسات التي مررت بها".

وقبل تولي مهامها الجديدة في فرانكفورت، رسمت صورة قاتمة للاقتصاد العالمي في ظل الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين وعملية بريكست في أوروبا.

وحذرت لاجارد التي تدعو باستمرار إلى "إصلاح السطح طالما أن الشمس تسطع" مقتبسة جملة شهيرة للرئيس الأميركي الراحل جون كينيدي، بأن النمو الاقتصادي حاليا "هش" و"مهدد".

وانتقدت التوجهات الحمائية، واثقة بأن التعددية هي النهج الوحيد المجدي، ودعت القادة إلى التحاور سعيا لـ"حل أوجه عدم اليقين المحيطة بالعالم".

وتابعت "سواء كان الأمر متعلقا بالعلاقات التجارية أو بريكست أو التهديدات التكنولوجية، فهذه مشاكل من صنع الإنسان ويمكن للإنسان أن يحلها".


الكلمات الدلالية كريستين لاجارد

اضف تعليق