حزب التجمع المصري

التجمع وعمال مصر يجددون دعمهم للرئيس السيسي


٢١ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٥:١٨ م بتوقيت جرينيتش
بيان حزب التجمع المصري

رؤية 

القاهرة - أكد حزب التجمع برئاسة الدكتور سيد عبد العال موقفه الرافض للدعوات المجهولة والمشبوهة وقيام المواقع والأبواق الإعلامية للإخوان فى قطر وتركيا بالترويج لما أسموه بثورة 20 سبتمبر، مستهدفة الوقيعة بين الشعب وقواته المسلحة، والتمهيد لنشر الفوضى بالمجتمع.

وأوضح الحزب أنه سبق وحذر من الثورة المضادة التى تستهدف إسقاط الدولة الوطنية، تنفيذا لمخطط القوى الاستعمارية والتنظيم الدولى لجماعة الإخوان الإرهابية، لافتًا إلى أنه يعيد التأكيد على هذا الموقف، بعد خروج البعض للتظاهر استجابة لهذه الدعوات، وتهليل قنوات الإخوان لها باعتبارها بداية (للثورة الإخوانية) ضد حكم الرئيس السيسى.

وأشار الحزب فى بيان أصدره اليوم، إلى أن خطر هذه الدعوات تتمثل فى استغلالها للصعوبات التى تواجهها الفئات والطبقات الشعبية والوسطى، ومعاناتها فى تدبير أوضاعها المعيشية، وغضبها من الآثار التى أنتجتها السياسات الاقتصادية والاجتماعية للحكومة.

وأضاف: "كما أنها تستغل غياب الأمل فى تغيير هذه السياسات وآثارها وأعبائها فى الأفق القريب، فضلا عن إضعاف الحياة السياسية وتعميق صعوبات العمل الحزبى فى ظل إدارة سياسية وإعلامية ضيقة الأفق تكاد تعلن موت السياسة وتغييب التعددية الإعلامية والحزبية".

وشدد الحزب على التزامه بموقفه الثابت المنحاز لوحدة وسلامة الدولة الوطنية وجيش مصر الوطنى، فى مواجهة قوى الثورة المضادة المتمثلة فى جماعة الإخوان الإرهابية وحلفائها بالداخل والخارج، وانحيازه لمصالح الفئات التى تطمح لعملية تنمية اقتصادية، وتحقيق عدالة اجتماعية فى توزيع عوائد التنمية، فى ظل احترام كامل للمواطنة، والتعددية الفكرية والسياسية، وتكافؤ الفرص، والشفافية والمحاسبة.

وجدد الحزب فى بيانه الدعوة لعقد مؤتمر اقتصادى اجتماعى يستهدف مواجهة الآثار الاجتماعية والأعباء المعيشية الناجمة عن الإصلاح الاقتصادى، وعقد مؤتمر للإصلاح السياسى يعالج ضعف الإدارة السياسية والإعلامية والثقافية للمجتمع، ويطرح البدائل الضرورية لتطوير هذه الأوضاع.

في سياق متصل، أعلن الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، برئاسة النائب جبالي المراغي رئيس الاتحاد العام ورئيس لجنة القوى العاملة بمجلس النواب عن تجديد العهد وتأييد الرئيس عبد الفتاح السيسي في كل خطواته، مشددا على الرفض القاطع لكل حملات التشكيك الإخوانية المغرضة، وذلك انطلاقا من حرص اتحاد نقابات عمال مصر على مواصلة تعزيز برامج الحماية الاجتماعية للشعب المصري وفي القلب منهم العمال، ومن أجل غد مشرق لدولة فتية تتمتع بمقومات اقتصادية قوية.

وشدد الاتحاد العام لنقابات عمال مصر - في بيان أصدره اليوم السبت- على تقديره وتعظيمه لدور القوات المسلحة ورجال الشرطة البواسل في محاربة قوى الشر التي تسعى للنيل من مقدرات الوطن ووقف عجلة التنمية والبناء.

ووجه الاتحاد، نقاباته العامة ولجانها النقابية وجميع الاتحادات العمالية المحلية بجميع المحافظات، بضرورة العمل على بث روح الانتماء للعمل الوطني وإيجاد السبل لمواجهة الشائعات المغرضة التي تسعى إلى زعزعة الاستقرار والأمن في البلاد.

وأكد أن العمال - جنود الإنتاج وقلب مصر النابض - سيظلون دائما على عهدهم يعملون وينتجون لرفعة الإنتاج والارتقاء بمنظومة العمل من أجل مصرنا الحبيبة.

وقال أمين عام اتحاد نقابات عمال مصر النائب محمد وهب الله إن العمال - في جميع مواقع العمل الإنتاجي والخدمي - يدركون بحسهم الوطني أهمية العمل والمشاركة في إقامة المشروعات التنموية العملاقة التي فتحت آفاقا جديدة للعمل وحققت الأمان الوظيفي، وأصبح الشعب يعيش مرحلة حديثة من الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي، التي كفلها الدستور ونصت عليها تعديلات القوانين والتشريعات التى أقرها مجلس النواب خلال السنوات الماضية، بحسب ما أوردته "وسائل إعلام مصرية".


اضف تعليق