هزاع المنصوري

صحف عربية: الوصول للفضاء حلم عربي بإنجاز إماراتي


٢٦ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٦:٢٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

أبوظبي - دخلت الإمارات مرحلة جديدة في رحلتها إلى المستقبل، بمشاركة هزاع علي المنصوري أول رائد فضاء إماراتي في مهمة إلى الفضاء، أبدى على إثرها الشعب الإماراتي شغفاً كبيراً بهذا الإنجاز التاريخي الكبير.

ووفقاً لصحف عربية صادرة اليوم الخميس، فإن ردة الفعل في الوسط الشعبي الإماراتي على رحلة المنصوري إلى الفضاء كشفت مدى اهتمام الجمهور بهذا المجال، ويتبين ذلك باستطلاعات الرأي التي نظمتها بعض من المؤسسات العلمية المعنية برصد ردود فعل الشارع الإماراتي إزاء هذا الإنجاز.

رصدت صحيفة "العرب" اللندنية الفرحة الشعبية الإماراتية نتيجة هذا الإنجاز الكبير، منذ لحظة انطلاق هزاع المنصوري، أول رائد فضاء من مواطني دولة الإمارات، إلى المحطة الدولية في مدار الأرض، واعتبرت الصحيفة أن هذه الخطوة تمثل إنجازاً تاريخياً تحوّل معه المنصوري إلى بطل قومي.

وأشارت الصحيفة إلى أن بريد الإمارات سيصدر بدوره طوابع تذكارية مؤلفة من 6 تصاميم، تضم صوراً للمنصوري وأيضاً رائد الفضاء البديل سلطان النيادي، بالإضافة إلى مركبة الفضاء التي ستنقله ومحطة الفضاء الدولية، وشعار المهمة الذي أطلق عليه اسم "طموح زايد".

وكشفت "العرب"، أن الإمارات تأمل في أن تصبح من الدول الرائدة عالميّاً والأولى عربيّاً في تحقيق برنامج لاستكشاف كوكب المريخ. من ناحية أخرى قالت مصادر في الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء ووكالة الإمارات للفضاء إنها أجرت استطلاعاً يعتبر الأول من نوعه على مستوى الإمارات لرصد انطباعات الجمهور المحلي عن البرنامج الفضائي للدولة، وأظهر هذا الاستطلاع مستويات عالية من الاهتمام والوعي بمجال الفضاء.

رسالة من الفضاء

كشفت صحيفة "الاتحاد" الإماراتية عن فحوى الرسالة التي وجهها رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري إلى الشعبين الاماراتي والعربي.
ووجه المنصوري التحية للجميع من الفضاء قائلاً، "أنا هنا أعانق النجوم، وهي بداية لمراحل جديدة مقبلة، كنت أتمنى أن يرى الجميع الأرض من هنا، رأيت الشروق والغروب وأنا في طريقي إلى محطة الفضاء الدولية، والآن أستعد لبدء مرحلة جديدة".

ونقلت الصحيفة الإماراتية حديث الدكتور وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء أحمد بالهول الفلاسي، والذي تحدث عن أهمية هذا الإنجاز قائلاً، إنه ومع وصول أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية تكون الإمارات قد خطت خطوة مهمة على طريق تحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة لمستقبل الوطن.

وأضاف الوزير، إن المرحلة المقبلة أكثر طموحاً وتميزاً، وسيتم خلالها إطلاق "مسبار الأمل" ونتطلع إليها كونها ستكون مسيرة نتجاوز فيها الآخرين على صعيد الريادة العالمية، وسنعمل فيها على النهوض بقطاعنا الفضائي في مختلف المجالات إلى مراحل يحقق فيها دوره المتكامل في تعزيز نمو دولتنا، ويسهم بشكل مباشر وكبير في تنوع الاقتصاد الوطني.

طموح

قالت صحيفة "البيان" في افتتاحيتها اليوم، إن الطموح هو أبرز ما يميز هذا الانجاز الإماراتي، وأن خطوة المنصوري الأولى إلى الفضاء عكست لحظات مجد وفخر وعز خفقت لها القلوب وتعلقت بها العيون وارتفعت الرؤوس عالياً في السماء. وأضافت افتتاحية الصحيفة، أن هذه اللحظات فتحت سجلاً لتاريخ جديد، تخطه الإمارات برؤية وحكمة وفكر قيادتها الاستثنائية، وبنموذج شبابها الملهم.

وقالت الصحيفة، إن طموح زايد، الذي عانق الفضاء مع وصول المنصوري إلى المحطة الدولية، لم يكن تاريخ فخراً جديداً لكل إماراتي فحسب، بل لكل عربي ومسلم، فهو إنجاز غير مسبوق أهداه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى الأمتين العربية والإسلامية.

وأضافت الصحيفة، أن طموحات الإمارات أصبحت واقعاً بإنجاز يتبعه إنجاز نحو آفاق لا حدود لها، وحجم الإنجاز اليوم عظيم بحجم هذه الطموحات.

بداية ناجحة

أشارت صحيفة "الشرق الأوسط"، إلى أن الإمارات تعتبر هذه الخطوة التي تبشر باستئناف المنطقة عصر الرحلات المأهولة إلى الفضاء تحقيقاً لحلم راود مؤسس دولة الاتحاد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في سبعينات القرن الماضي.
 
وأوضحت الصحيفة، أن هذه الخطوة تأتي أيضاً تنفيذاً للرؤية الطموح لقيادة البلاد أن تكون الإمارات شريكاً فاعلاً ومؤثراً في صنع المستقبل، وتتويجاً للجهود الوطنية المخلصة الساعية لوضع اسم الإمارات دائماً في المقدمة وضمن أعلى المراتب في مختلف المجالات.

وقالت الصحيفة، إن بداية الطموح الإماراتي في الفضاء كانت مع إطلاق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والشيخ محمد بن زايد آل نهيان "برنامج الإمارات لرواد الفضاء" في أبريل (نيسان) 2017، بهدف تدريب وإعداد فريق من رواد الفضاء الإماراتيين وإرسالهم إلى الفضاء للقيام بمهام علمية مختلفة.


اضف تعليق