أرشيفية

"واشنطن بوست": نقل سلاح القاعدة الأمربكية من قطر


٣٠ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠١:٢٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

واشنطن - قال تقرير لصحيفة "واشنطن بوست"، إن سلاح الجو الأمريكي نقل مؤقتًا مركز قيادته من قطر إلى ساوث كارولينا وسط تصاعد التوتر بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وإيران.

وأشارت "واشنطن بوست" التي تم دعوتها لمتابعة هذا الإجراء، إلى أن العملية غير المعلنة تمت لأول مرة منذ 13 عامًا، حيث تم نقل القيادة والسيطرة الأمريكية خارج المنطقة.

ونتيجة لذلك، أصبح مركز العمليات الجوية والفضائية المشتركة في قاعدة العديد الجوية في قطر فارغًا يوم السبت، وتم تكليف قاعدة شاو للقوات الجوية في ساوث كارولينا بمراقبة العمليات الأميركية على بعد 7000 ميل.

وأشار التقرير إلى أنه حتى يوم السبت، كانت هناك 300 طائرة في الجو في مناطق رئيسية مثل سوريا وأفغانستان والخليج العربي، وكانت هناك مئات المقاعد في مركز العمليات الجوية والفضائية المشتركة في قاعدة العديد الجوية في قطر.

وقال الميجور جنرال ب. تشانس سالتزمان: "إن الوظائف التي توفرها شركة الطيران المدني الكندية للقوة الجوية مهمة للغاية وضرورية للغاية لدرجة أننا لا نستطيع أن نتحمل نقطة فشل واحدة".

كما أوضح العقيد فريدريك كولمان، قائد مركز العمليات الجوية والفضائية رقم 609، أن "إيران قد أعلنت عدة مرات من خلال مصادر متعددة عزمها على مهاجمة القوات الأمريكية".

وأضاف: "بصراحة، فإنه مع انتهاء الحرب على داعش ومع استمرارنا في العمل من خلال عملية سلام محتملة في أفغانستان، فإن المنطقة باتت مهددة، وربما تبدو أكثر استقرارًا مما كانت عليه منذ عقود، باستثناء إيران".

وأشار التقرير إلى أن هذا الإجراء يأتي في الوقت الذي تشهد فيه المنطقة توترات بسبب ممارسات الجانب الإيراني، ما دفع إدارة ترامب للانسحاب من الصفقة النووية الإيرانية الموقعة عام 2015 دوليًا، فضلًا عن إعادة فرض العقوبات على طهران.

ويؤكد دوجلاس باري، وهو زميل متخصص في الفضاء في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن، على أهمية مركز القيادة الأمريكي، محذرًا من أنه في حال اندلاع الصراع وتطور الموقف، سيكون مركز القيادة الأميركية في قاعدة العديد القطرية من الأهداف الأولية للضربات الإيرانية.


الكلمات الدلالية القاعدة الأمريكية قطر

اضف تعليق