نفط جنوب السودان

جوبا والخرطوم يعيدان التفاوض بشأن اتفاق نفطي


٠٧ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٦:٥٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤيـة

جوبا - أعلن جنوب السودان، اليوم الإثنين، إعادة التفاوض مع الخرطوم بشأن اتفاق نفطي لأنه لن يكون قادرًا على الايفاء بالموعد النهائي المحدد في ديسمبر لإنهاء سداد 3 مليارات دولار (2.7 مليار يورو) متفق عليها كتعويض عن انفصال الدولة الغنية بالنفط عام 2011.

وقعت جوبا والخرطوم في عام 2012 اتفاقًا تدفع بموجبه الاولى المبلغ بعد أن نالت استقلالها مع 70% من حقول النفط التي كانت تديرها الخرطوم.

وقال وزير النفط أوو دانيال شوانغ للصحفيين: إن الدولة التي تعاني ضائقة مالية دفعت حتى الآن مبلغ 2.4 مليار دولار، لكنها لن تتمكن من دفع ال 600 مليون دولار المتبقية بحلول آواخر العام، بحسب "وكالة الأنباء الفرنسية، أ ف ب".

وأضاف: "بانتهاء العقد، يجب أن نكون قادرين على تمديد الموعد النهائي لأننا لا نستطيع تشغيل العمليات في فراغ. هذا الاتفاق هو الذي يحكم الرسوم التي ندفعها للسودان".

وتابع الوزير ان المحادثات بشأن تمديد الموعد النهائي ستبدأ أواخر أكتوبر، مشيرًا الى وجود فريق من جوبا في الخرطوم لبحث القضية.

وأوضح شوانغ أن الأموال تم سدادها عن طريق خصم 15 دولارًا من كل برميل نفط من جنوب السودان تتم معالجته في مصافي السودان، لكن المعارك شلت إنتاج النفط فتأخرت المدفوعات.

وغرق جنوب السودان في الحرب نهاية عام 2013 بعد أن اتهم الرئيس سلفا كير نائب الرئيس السابق رياك مشار بالتخطيط لانقلاب.

وقد فشلت محاولات عدة لإحلال السلام، لكن في سبتمبر 2018 وقعت الأطراف المتحاربة اتفاقًا لتشكيل حكومة وحدة من شأنها إعادة مشار إلى الحكم كنائب للرئيس.

ومع ذلك، فإن تشكيل حكومة وحدة قد تعطل بسبب التأخير، والموعد النهائي الجديد لتشكيلها هو 12 تشرين الثاني/ نوفمبر.

وفي ذروته، بلغ إنتاج النفط في جنوب السودان 350 ألف برميل يوميًا.

ومنذ توقيع اتفاقية السلام في سبتمبر 2018 زاد الإنتاج من 135 ألفًا إلى 178 ألف برميل يوميًا.



الكلمات الدلالية نفط جنوب السودان اتفاق نفطي

اضف تعليق