مجلس الأمن الدولي

موسكو تعطّل تبني نص أممي أعدته واشنطن حول الهجوم التركي


١٢ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٥:٣٤ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية 

موسكو - عطّلت موسكو، أمس الجمعة، مسودة بيان أمريكي لمجلس الأمن الدولي يطلب من تركيا وقف عمليتها العسكرية في شمال سوريا، كما ذكرت مصادر دبلوماسية لوكالة "فرانس برس".

وقال أحد هؤلاء الدبلوماسيين: إن موسكو عطلت إجراءات تبني النص الذي كان يفترض أن يتم عند الساعة 19:00 بتوقيت غرينتش. وذكر دبلوماسي طلب عدم الكشف عن اسمه أن الصين حذت حذو روسيا وعطلت الإجراءات أيضًا.

وكانت مسودة البيان تكتفي في صيغتها الأصلية بالطلب من تركيا العودة إلى الطرق الدبلوماسية بدلاً من استخدام وسائل عسكرية. لكن تم تشديد الصيغة بعد ملاحظات قدمتها دول أعضاء في مجلس الأمن في الساعات الـ24 الأخيرة.

ويطلب النص النهائي الذي تم طرحه، من تركيا "وقف عمليتها العسكرية واستخدام القنوات الدبلوماسية بالكامل لمعالجة مخاوفها الأمنية".

كما يؤكد النص "القلق العميق (لمجلس الأمن) في مواجهة العملية العسكرية التركية وتداعياتها وخصوصا ببعديها الإنساني والأمني".

وتطالب مسودة البيان أيضًا كل الأطراف بحماية المدنيين والسماح بإيصال مساعدات إنسانية بشكل دائم في سوريا.

ويحذر النص من إعادة تنظيم "داعش" تشكيل صفوفه ويؤكد أن عودة اللاجئين إلى سوريا، وهي أحد أهداف أنقرة، لا يمكن أن تتم إلا بأمان وعلى أساس طوعي.

وفي ختام اجتماع شهد انقسامات الخميس، اقترحت الولايات المتحدة على شركائها في مجلس الأمن الدولي نصًا لا يتحدث في صيغته الأولى سوى عن "قلق عميق" ويطلب من أنقرة تغليب "القنوات الدبلوماسية" على السبل العسكرية.

وطلبت البعثة الدبلوماسية الروسية لدى الأمم المتحدة بعض الوقت للتشاور مع موسكو، ووافقت الولايات المتحدة على الانتظار حتى صباح الجمعة.

وطلبت روسيا بعد ذلك مزيدًا من الوقت من دون أن تتم الاستجابة لطلبها.

وأطلقت الولايات المتحدة إجراءات تبني النص الذي تم تشديده ليطلب وقف العملية التركية، كما ذكر دبلوماسيون.


اضف تعليق