بيكيه

شاهد.. "بيكيه" يثير الجدل بتعلقيه على بيان رسمي للنادي الكتالوني


١٤ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٩:٥٤ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

مدريد - علق مدافع برشلونة الإسباني، جيرارد بيكيه، اليوم الإثنين، على بيان للنادي الكتالوني بشأن شجب أحكام الحبس ضد مواطنين مدنيين يطالبون باستقلال الإقليم عن إسبانيا.

ووفقًا لـ"إرم نيوز" قال برشلونة في بيانه، اليوم، إن "الحبس ليس الحل" في تعليقه على أحكام السجن التي أصدرتها المحكمة العليا على المتهمين المطالبين باستقلال كتالونيا عن الحكومة المركزية في مدريد.



وفي هذا السياق علق بيكيه عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، على بيان النادي قائلًا: "فخور بأن أكون جزءًا من هذا النادي"، وقد كتبها باللغة الإنجليزية ليرد على بيان النادي المكتوب باللغة ذاتها.

ومن المعروف أن بيكيه دخل في خلاف مع إدارة النادي بشأن عدم التعاقد مع نيمار وتأثير الجولات الدعائية للفريق قبل انطلاق الموسم على الأداء خلال الدوري ودوري الأبطال الموسم الحالي.



لكنه في هذا الموقف يؤيد بيان النادي الذي يدين أحكام الحبس بحق المطالبين باستقلال الإقليم عن إسبانيا.
 
وأصدرت المحكمة العليا في إسبانيا اليوم، أحكامًا بالسجن لفترات تصل إلى 13 سنة بحق 9 من إجمالي 12 زعيمًا انفصاليًّا كتالونيًّا متهمًا، وذلك بسبب أدوارهم في محاولة للانفصال عن البلاد عام 2017.

ويأتي الحكم بعد مرور أكثر من عامين على إجراء استفتاء في أكتوبر/تشرين الأول 2017 لإعلان انفصال إقليم كتالونيا الواقع شمال شرقي إسبانيا، والذي يشمل مدينة برشلونة.

ووافق أغلبية المشاركين في الاستفتاء على الانفصال عن إسبانيا، وأعلنت الحكومة الإسبانية آنذاك أنه غير قانوني. وتضم قائمة المتهمين نائب رئيس الإقليم سابقًا أوريول جونكيراس.

وخلال المحاكمة، تم استدعاء نحو 600 شاهد، بمن فيهم رئيس الوزراء الإسباني السابق المحافظ ماريانو راخوي، الذي كان يتولى المنصب عندما تم إجراء الاستفتاء.

ولم يكن رئيس إقليم كتالونيا سابقًا، كارلس بوغديمون بين المتهمين الـ12، وكان فرّ إلى بلجيكا عندما حاولت الحكومة الإسبانية القبض عليه عقب الاستفتاء.

وتعهد خلف بوغديمون، رئيس كتالونيا كيم تورا، في ذكرى إجراء الاستفتاء في الأول من أكتوبر الحالي، باستمرار المعركة من أجل استقلال الإقليم.

وقال خلال احتفال في برشلونة في هذا الوقت: "سوف نواصل المضي قدمًا، دون أي أعذار، لتصبح جمهورية كتالونيا حقيقة".

ومن جانبها علقت صحيفة "ماركا" على بيان النادي الإسباني، قائلة: "البارسا ارتكب خطأ فادحًا من خلال التشكيك بحكم المحكمة العليا بحق السياسيين، الذين تمت إدانتهم في القضية الشهيرة".

وأضافت: "برشلونة هو مكان للرياضة، وهو نادٍ إسباني، والسياسة ليست من شأنه، لأن النادي الكتالوني يمكن أن يؤثر على أفكار الكثير من المشجعين".



اضف تعليق