الغلاف

"أخيرًا وصلوا.. لكن في توابيت" ديوان للسوري فراس سليمان


١٤ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٦:٥٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

القاهرة- صدر حديثا عن سلسلة "الإبداع العربي"، بالهيئة المصرية العامة للكتاب، المجموعة الشعرية "أخيرًا وصلوا.. لكن في توابيت"، للشاعر السوري المقيم في نيويورك فراس سليمان.

تنقسم المجموعة إلى ثلاثة أجزاء: الجزء الأول بعنوان (أنا هو) بصوت رجل يبدو خائفًا من كل الأشياء، الجزء الثاني بعنوان (أنا هي) حيث يستعير الشاعر صوت امرأة متعبة لكن جريئة؛ كما فعل في مجموعته "امرأة مرآتها صياد أعزل"، أما الجزء الثالث فهو قصيدة طويلة بعنوان "غادرك.. مازال يغادرك كي لا يقلدك"، كتبت بنفس مغاير.

من أجواء المجموعة نقرأ:

يخرج شبحي مني كل صباح
لا أنتبه لعودته. كنت أظن واهمًا أن داخلي مدينة من الأشباح
غير أنه أمس فقط. رأيته
شبحي الذي ومنذ سنين طويلة لا يني يخرج ويدخل
رأيته حاملًا مسامير ومطرقة.
تلك غنائمه من الخارج. إنه الآن يصلب نفسه داخل جسدي
أي ألم عليه أن يحتمله شبحي الجميل!
لقد أهانه العالم كثيرًا


الكلمات الدلالية أخيرًا وصلوا.. لكن في توابيت

اضف تعليق