جوزيبي كونتي

رئيس وزراء إيطاليا يطالب الجيش التركي بالانسحاب من سوريا


١٦ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٨:٠٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية 

روما - أعرب رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي عن الرغبة بالاتصال بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للحديث معه بشأن سوريا، حسبما قالت وكالة "آكي" الإيطالية.

وفي تصريح  للصحفيين على هامش تقديم تقرير حول البحث والابتكار في إيطاليا، بمقر المجلس الوطني للبحوث (Cnr) في روما، أضاف كونتي: "يجب علينا أن نقنع تركيا بالتخلي عن الهجوم العسكري، كما يجب على الجيش التركي الانسحاب".

وكان وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو قد أكد أن إيطاليا أصدرت قرار حظر تصدير الأسلحة إلى تركيا"، قائلا: إن "أنقرة هي الوحيدة المسؤولة عن هذا التصعيد، ويجب عليها تعليق العمليات العسكرية على الفور"، مضيفًا أنه سيتم فتح فوري للتحقيق بشأن العقود الحالية مع تركيا، مشيرا إلى أن هناك عواقب كبيرة على المدنيين في سوريا، وإيطاليا لن تتراجع عن موقفها، ولن تغمض عينيها".

وكرر الوزير أن الهجوم التركي "يخاطر بإلغاء ما تم تحقيقه حتى الآن، ويقوض قدرة القوات الكردية على مراقبة الهياكل التي يحتجز فيها الآلاف من المقاتلين الأجانب، واختتم بالقول: "مما قد يخلق أرضًا خصبة لعودة ظهور الظاهرة الإرهابية".

وأدان العديد من الدول الكبرى العدوان التركي على الأراضي السورية، محذرة من العواقب وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وغالبية الدول الأوروبية.

وفي بيان لها، أكدت الخارجية المصرية إدانتها الكاملة للعدوان التركي على سوريا، مشددة على رفض مصر التام للاعتداءات الصارخة وغير المقبولة على سيادة دولة عربية شقيقة.

كما حذرت الخارجية في بيانها من استغلال الظروف التي تمر بها الدولة السورية للقيام بتلك التجاوزات، بشكل يتنافى مع قواعد القانون الدولي.

ودعت مصر المجتمع الدولي ممثلاً في مجلس الأمن للتصدي لهذا التطور البالغ الخطورة والذي يهدد الأمن والسلم الدوليين، ووقف أي مساعٍ تهدف إلى احتلال أراضٍ سورية أو إجراء "هندسة ديمغرافية" لتعديل التركيبة السكانية في شمال سوريا.


الكلمات الدلالية جوزيبي كونتي الجيش التركي

اضف تعليق