مجلس الأمن الدولي

مجلس الأمن يحذر من مخاطر هروب عناصر داعش من سجون سوريا


١٦ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٤:٥٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية
واشنطن - قال مجلس الأمن الدولي، اليوم الأربعاء، إنه يشعر بالقلق من مخاطر تدهور الوضع الإنساني في شمال شرق سوريا وهروب مقاتلي تنظيم داعش الأسرى، لكنه لم يتطرق إلى الهجوم التركي على فصيل كردي سوري في المنطقة والذي بدأ قبل أسبوع.

واتفق أعضاء مجلس الأمن وعددهم 15 على البيان المقتضب بعد الاجتماع للمرة الثانية خلف الأبواب المغلقة منذ بداية العملية التركية التي أجبرت عشرات الآلاف من المدنيين على النزوح وأثارت تساؤلات بشأن مصير الآلاف من مقاتلي داعش في السجون الكردية.

فيما دعت السفيرة الأميركية بالأمم المتحدةتركيا لوقف هجومها في شمال شرق سوريا وإعلان وقف فوري لإطلاق النار.

وقال السفير الروسي بالأمم المتحدة إن تركيا أكدت لموسكو أنها ستحترم وحدة الأراضي السورية.

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم الأربعاء، إن السعودية حليف جيد للولايات المتحدة.

وكان ترمب للصحافيين في البيت الأبيض، إن فرض العقوبات الأميركية على تركيا سيكون أفضل من القتال في المنطقة، مشيرا إلى أن أميركا ستساعد في التفاوض على الوضع في سوريا.

وقال ترمب إن "الأكراد محميون بشكل جيد"، بينما يواجه الرئيس الجمهوري اتهامات في الولايات المتحدة ومن قبل حلفائه الأجانب "بالتخلي" عن الأكراد.

وأضاف "أساسا هم ليسوا ملائكة"، وذلك قبل أن يتوجه نائب الرئيس مايك بنس إلى تركيا مساء الأربعاء للقاء الرئيس رجب طيب أردوغان.

وعبرت قوات روسية نهر الفرات بشمال سوريا متجهة شرقاً مع قوات سوريا الديمقراطية، الأربعاء، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد إن القوات الروسية وصلت إلى مشارف مدينة عين العرب (كوباني) بشمال سوريا.

وفي تطور عاجل، انتشر جيش النظام السوري في مدينة عين العرب وريفها.

وجاء تحرك القوات الروسية بعد أيام من إبرام قوات سوريا الديمقراطية اتفاقا مع النظام السوري يقضي بانتشار قوات الجيش على الحدود بعد التوغل التركي في شمال شرقي سوريا الأسبوع الماضي.

وحول التحركات الروسية في شمال سوريا، عرضت وسائل إعلام روسية أولى صور تمركز القوات الروسية والسورية في منبج شمال سوريا التي كانت تنتشر فيها سابقاً قوات أميركية.

وبثت قناة "روسيا 24" العامة صوراً لمدرعات روسية تجول في المدينة غداة إعلان موسكو إرسال قوات لها إلى المنطقة.

وعرضت قناة "آر تي"، الممولة من الحكومة الروسية، بدورها مقاطع مصورة تظهر التقاء قافلة عسكرية أميركية بأخرى سورية على طريق بين منبج وعين العرب، وذلك غداة تأكيد التحالف الدولي بقيادة واشنطن، الثلاثاء، انسحابه من المنطقة.


اضف تعليق