لاجئون سوريون - أرشيفية

الأردن.. لا يمكن دفع اللاجئين السوريين للعودة إلى بلدانهم‎


٢٠ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠١:٥٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – علاء الدين فايق

عمّان - قالت الحكومة الأردنية، اليوم الأحد، إنها لا تستطيع دفع اللاجئين السوريين، للعودة إلى بلدانهم، معتبرة ذلك من باب المسؤولية الأخلاقية.

وعلق رئيس الوزراء عمر الرزاز، على العودة البطيئة للاجئين السوريين قائًلا " اذا آمنا بهذه المسؤولية الاخلاقية فلا يمكن ان ندفع الناس للعودة بعكس رغبتهم وإرادتهم ".

وآخر إحصائية أعلنتها دمشق لعدد اللاجئين السوريين الذين عادوا من الأردن، بلغت نحو نحو 155 ألف سوري، وذلك منذ افتتاح معبر نصيب الحدودي قبل نحو عامين، منهم حوالي 32 ألف لاجئ مسجل لدى مفوضية اللأجنين.

وتقول الحكومة الأردنية إنها تستضيف أكثر من 1.3 مليون لاجئ سوري على أراضيها منذ بداية الأزمة عام 2011، فيما تقول مفوضية الامم المتحدة للاجئين إن المسجلين لديها يصلون لنحو 600 ألف لاجئ.

وقبل أيام، حث القائم بأعمال السفير السوري في عمان شفيق ديوب، اللاجئين على العودة إلى وطنهم، بعد ان اتخذت الحكومة السورية الإجراءات اللازمة والممكنة لتشجيع وتسهيل عودتهم إلى قراهم ومزارعهم.

 وقال رئيس الحكومة الأردنية في تصريحات صحفية اليوم الأحد " نحن نرغب ان نرى مسيرة سلمية تؤدي الى حل سياسي في سوريا تكفل حل جميع القضايا والمحافظة على وحدة اراضيها  وتهيئة الظروف التي تكفل عودة اللاجئين الى بلدهم للعيش كمواطنين مؤكدا اننا لن نقوم بدفع الناس عبر الحدود ".

وأكد الرزاز، أنه لا توجد دولة في العالم بإمكانها أن تستضيف ما يقارب من 20% من عدد سكانها بالاعتماد على نفسها ومواردها  فقط "فهذه مسؤولية المجتمع الدولي باكمله ويجب التشارك في تحملها"، لافتا الى ان المجتمعات المحلية المستضيفة فتحت ابوابها امام اللاجئين لقناعتهم بان المجتمع الدولي سيتحمل مسؤولياته في هذا الصدد .

وأضاف معلقا على الحالة الاردنية باستقبال اللاجئين " ماذا تفعل عندما يصل مئات الالاف من الناس عل حدودك ، هل تغلق الحدود وتعتذر عن استقبالهم او تفتح الحدود وترحب بهم وتتوقع من المجتمع الدولي تقديم الدعم والمساعدة لتحمل اعباء استضافتهم.


الكلمات الدلالية الأردن لاجئون سوريون

اضف تعليق