الرئيس الأفغاني أشرف غني

أفغانستان: مقتل البغدادي ضربة للفرع المحلي لتنظيم "داعش"


٢٨ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٩:٠٨ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

كابول - رحبت أفغانستان بمقتل أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش، ووصفته بأنه ضربة قوية للإرهاب من المتوقع أن تضعف فرع التنظيم المتشدد في المنطقة.

وكان ظهور فرع أفغاني لتنظيم داعش في السنوات القليلة الماضية قد أوجد عدوا جديدا للحكومة المدعومة من الولايات المتحدة التي تقاتل تمردا أوسع نطاقا بكثير تشنه حركة طالبان منذ 2001.

وقال متحدث باسم الرئيس الأفغاني أشرف غني على تويتر "ترحب الحكومة الأفغانية بشدة بعملية القوات الأمريكية التي أدت إلى مقتل ... البغدادي"، وفقًا لـ"رويترز".

وأضاف المتحدث صديق صديقي "مقتله، يمثل أكبر ضربة لهذه الجماعة وللإرهاب".

وفجر البغدادي، الذي قاد تنظيم داعش منذ 2010، نفسه أثناء غارة للقوات الخاصة الأمريكية على مخبأه في شمال غرب سوريا في وقت مبكر من صباح الأحد. وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مقتله.

وبايع زعيم تنظيم داعش في خراسان، وهو الاسم القديم لمنطقة تشمل أغلب أجزاء أفغانستان الحديثة ومناطق أخرى في آسيا الوسطى، البغدادي لكن لم تتضح الصلات المباشرة بين التنظيمين فيما يخص العمليات.

وظهر الفرع الأفغاني أول مرة في 2014 في إقليم ننكرهار حيث يوجد معقله.

وأعلن تشكيله في يناير 2015 وتوسع منذ ذلك الحين في مناطق أخرى، خاصة في الشمال، ودخل في صراعات في بعض الأحيان مع حركة طالبان الأفغانية.

ونفذ هجمات على أهداف مدنية في كابول ومدن أخرى، لكن العديد من المسؤولين الأفغان في العاصمة يشكون في بعض مزاعمه.

وقال عطاء الله خوجياني المتحدث باسم حاكم إقليم ننكرهار، إن قوة الفصيل المتشدد ضعفت في الفترة الأخيرة، وإن مقتل البغدادي سيمثل صفعة قوية له.

وأضاف "لا شك في أن مقتل البغدادي سيكون له أثر كبير على أنشطة داعش في أفغانستان".

ويقدر الجيش الأمريكي قوة تنظيم داعشفي خراسان بنحو ألفي مقاتل. ويقدر بعض المسؤولين الأفغان العدد بأكثر من ذلك. لكن خوجياني قال إن العديد من أعضاء التنظيم قتلوا في اشتباكات أو سلموا أنفسهم في الفترة الأخيرة.

وقال "الآن نتوقع تزايد أعداد من يسلمون أنفسهم".

قال مقاتل من تنظيم داعشفي شرق أفغانستان جرى التواصل معه هاتفيا إنه يشك في نبأ مقتل البغدادي.

وأضاف المقاتل الذي عرف نفسه باسم شاهين "إذا كانت الولايات المتحدة قد قتلته حقا، فعليها أن تعرض الأدلة، ينبغي أن تعرض الجثة".

وتابع "لكن فلنقل إنه قُتل، لا يهم. نضالنا ليس للبغدادي نضالنا ضد الكفار لله".

ونفى متحدث باسم طالبان أي تلميح إلى وجود صلة بين الفرع الأفغاني المزعوم لتنظيم داعشوبين التنظيم نفسه في الشرق الأوسط. وقال المتحدث ذبيح الله مجاهد إن التنظيم صنيعة الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة بالاشتراك مع قوات حلف شمال الأطلسي التي تقودها الولايات المتحدة.


اضف تعليق