المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية جينغ شوانغ

بكين: دول غربية تحاول تشويه سمعة الصين


٣٠ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٨:٢٨ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية 

بكين - قالت بكين إن "الدول الغربية التي انتقدت ما وصفته بأنه "اضطهاد الصين للأقليات العرقية" في إقليم شينغيانغ، تشن "هجوماً" يستهدف تشويه سمعة البلاد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية جينغ شوانغ في إيجاز صحفي، اليوم الأربعاء: "شوه عدد ضئيل من الدول الحقائق ووجه اتهامات للصين. يظهر ذلك بشكل كامل أن الهجوم شوه سمعة الصين، وهو أمر غير مرغوب وعقيم تماماً".

وكان جينغ يتحدث بعد ساعات من انتقاد 23 دولة، بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا، الصين لمعاملتها للأقليات المسلمة في إقليم شينغيانغ، غرب البلاد، بحسب وكالة "الأنباء الألمانية".

ودعا البيان الصادر أمس الثلاثاء، بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، الحكومة الصينية إلى "التمسك بقوانينها الوطنية والتزاماتها الدولية والالتزامات باحترام حقوق الإنسان، بما في ذلك حرية الاعتقاد الديني، في شينغيانغ وفي أنحاء الصين".

كما دعا البيان الحكومة في بكين إلى الامتناع عما وصفته بـ"الاعتقال التعسفي لليوغور والجاليات المسلمة الأخرى".

وهناك ما يقدر بنحو 1.5 مليون شخص من اليوغور والقرغيز والكازاخيين تم وضعهم في معسكرات تعليم سياسية بالمنطقة، حسب نشطاء حقوقيين وحكومات أجنبية.

وتطلق الصين على المعسكرات اسم "مراكز التعليم والتدريب" وتقول إنها "ضرورية للحد من الإرهاب والتطرف الديني".

ورفضت الصين نداء مماثلاً أصدرته 22 دولة في يوليو ووصف متحدث باسم وزارة الخارجية ذلك بأنه تدخل "عنيف" في الشؤون الداخلية للبلاد.


الكلمات الدلالية الصين

التعليقات

  1. دولى1 ٣٠ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٩:١٧ ص

    من حق الصين رفض تدخلات الحكومات بحقوق الانسان بالصين وبغيرها من الحكومات الغربيه واى حكومات اخرى ومن مجلس حقوق الانسان واما دوليا فعلى الصين التمسك بالشرعيه الدوليه التى تعيش الصراع اليوم مع اميركا ودول الغرب المتلاعبين بحقوق الانسان وبالمفوضيه الامميه الساميه العليا لحقوق الانسان حكوميا ومهزلة ميشيل باشيليت رئيس وزراء حكومة تشيلى السابقه فهى غير مستقله ومعها مجلس حقوق الانسان الحكومى بجنيف وهو غير تابع للامم المتحده-- فالمسلمون لاينتظرون مهازل اميركا والغرب ليدافعو عن حقوقهم لدى الصين وعلى الصين احترام الاقليات وعلى راسهم الايغور نظرا لتاريخ الانتهاكات لحقوقهم بالصين فلا تمنحو الحكومات الغربيه الفرصه للتدخل بالصين باسم حقوق الانسان او المسلمين

  2. حقوقى ثورى1 ٣٠ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٩:١٠ ص

    فى حقوق الانسان لامكان اسمها الشؤون الداخلية للبلاد على الاطلاق

اضف تعليق