الغلاف

فاطمة عاصي تقدم قراءة ثائرة لواقعنا في "أيقتلنا الحنين"


٠٩ أكتوبر ٢٠١٩ - ١٢:٣٠ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

القاهرة - صدر حديثًا عن دار الخان للنشر والتوزيع، رواية "أيقتلنا الحنين" للكاتبة فاطمة عاصي، تقدم خلالها قراءة ثائرة لواقعنا المعايش، فتحدثنا عما تمر به شخصية الرواية الرئيسية من أحداث ومواقف غيرت نظرتها للحياة وغيرت حياتها.

الرواية واقعية تشعرك وكأنك جزء منها بل أنت من تصنع الأحداث وتقرأها في نفس الوقت، تستند "عاصي" إلى لغة سهلة وعذبة تناقش من خلالها خبايا النفس الإنسانية، وتراعي أن تشق داخل متلقيها نفق جديد يرى به ذاته التي ربما اختفت لأسباب الحياة الصعبة.

من أجواء الرواية نقرأ:
"أنضِلُ الطريق لنُفقد؟..
نُفقد تمامًا مع ذلك الحنين الذى يقتلنا بداخلنا؟..
أنضِل بمِلكِنا أم نُجبر عليه؟..
أمُسَيَّر أنت فى هذا العالم.. أم تملك حق الاختيار؟..
أهو اختيار مطلق كيفما شئت.. أم تُسَيَّر لذلك الاختيار؟
لقد خُلقنا مسيرين فى عالم محتوم الخاتمة..
مسيرين بقرارات محتومة المصير..
أنضِلُ حقًا فى الدنيا أم نضِلُ عنها؟؟..
أنضِلُ الطريق لنُفقد، أم نضِلُ لنهتدى؟..

يقول الشريف منجود: أنها رواية اجتماعية، غنية بالتفاصيل التي تجعلنا نرى أنفسنا من الداخل نرى عيوبنا ولكن بصورة مغايرة فلا تدعو الكاتبة إلى تحسين العيوب أو تدعونا إلى أن نكون ملائكة ولكنها وبكل صدق تجعلنا نرى عيوبنا ونتفحصها دون أن تفضحنا، فقط تؤكد أننا بشر جميعنا يخطئ ويصيب، وهو ما يجعل للحياة إيقاع وحركة.


الكلمات الدلالية أيقتلنا الحنين

اضف تعليق