لولا دا سيلفا

المحكمة العليا بالبرازيل تلغي حكم سجن الرئيس السابق لولا دا سيلفا


٠٨ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٦:٠٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

برازيليا- يقترب الرئيس البرازيلي السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا من الخروج من السجن، الذي يقبع فيه منذ 579 يوما بتهمة فساد. وأصدرت المحكمة العليا، أعلى هيئة قضائية في البلاد، قرارا يلغي سجن لولا، لأنه لم يستنفذ كل وسائل الطعن في الحكم.

قد يتم الإفراج في الأيام المقبلة عن الرئيس البرازيلي السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، إثر تبني قضاة المحكمة العليا في البرازيل مساء الخميس قرارا يمكن أن يسمح للرئيس الأسبق المسجون منذ أكثر من عام بتهمة الفساد، بمغادرة السجن قريبا، وفقا لوكالة "أ ف ب".

وألغى القضاء نصا كان يسمح بسجن أي شخص قبل انتهاء كل وسائل الطعن، إذا أكدت محكمة الاستئناف الحكم الصادر عليه، معتبرا أنه مخالف للدستور.

وكان قرار القضاة الـ11 في المحكمة العليا الذي أقر بفارق ضئيل من ستة أصوات مقابل خمسة، مرتقبا ويمكن أن يسمح بالإفراج عن حوالى خمسة آلاف سجين آخر.

ويمضي لولا عقوبة بالسجن ثماني سنوات وعشرة أشهر بتهمة الفساد. وقد أوقف في أبريل/ نيسان 2018 بعد أن أثبتت محكمة الاستئناف الحكم وقبل استنفاد وسائل الطعن في الحكم أمام محاكم أعلى.

وفور إعلان قرار المحكمة العليا، قال محامو لولا الذي يعد من الشخصيات التاريخية لليسار البرازيلي، إنهم سيطلبون إطلاق سراح الرئيس السابق "المسجون بدون وجه حق منذ 579 يوما".

وعلق المدعون المكلفون بهذا التحقيق على صدور القرار، قائلين في بيان إن قرار المحكمة العليا يخالف "ضرورة رفض الإفلات من العقاب" وأهمية "محاربة الفساد وهما أولويتان لبلدنا".

واتهم لولا بالحصول على منزل من ثلاث طبقات في منتجع قريب من ساو باولو مقابل منح عقود لمجموعة للأشغال العامة. ولم يتوقف من سجنه في مقر الشرطة الفيدرالية في كوريتيبا (جنوب) عن تأكيد براءته، مشددا على أنه ضحية مؤامرة تهدف إلى منعه من العودة إلى السلطة.


الكلمات الدلالية لولا دي سيلفا

اضف تعليق