مظاهرات البصرة

مركز جنيف للعدالة يتهم الأمم المتحدة بازدواجية المعايير تجاه العراق


٠٨ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٦:٣٥ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - سحر رمزي 

جنيف - عقد اليوم مؤتمر عاجل بمقر مركز جنيف الدولي للعدالة، وشهد مطالبة الأمم المتحدّة بضرورة إرسال لجنة تحقيق دوليّة الى العراق للتحقيق في الانتهاكات المستمرّة و المتعاظمة لحقوق الشعب العراقي وبخاصة للحقّ في التظاهر السلمي.

ويرى، مركز جنيف أن استمرار انتهاكات حقوق الإنسان من قبل الحكومة العراقية دون إدانة دولية واضحة يمثل اختلالًا خطيرًا في نظام العدالة الدولي. إن عدم التصرّف يعمّق المعايير المزدوجة للأمم المتحدة تجاه العراق ويقوّض مصداقية الأمم المتحدة في كل مكان في العالم.

وقد جاءت أحدث مطالبة ضمن ندوة عُقدت بعد ظهر اليوم الخميس، في مقرّ الأمم المتحدّة في جنيف خُصّصت لعرض انتهاكات حقوق الإنسان في كلّ من العراق وإيران بمناسبة مراجعة تقريري الدولتين من قبل مجلس حقوق الإنسان. وقد أدارت الندوة السيدة ايزابيلا زالسكي موري، الباحثة في شؤون حقوق الإنسان في مركز جنيف الدولي للعدالة.

وفي حديثه أثناء الندوة تناول كريستوفر جانسكي، الباحث الأقدم في مركز جنيف الدولي للعدالة، الانتهاكات الجسيمة والمنتظمة لحقوق الانسان في العراق على مختلف الأصعدة، وتناول بالتفصيل حالات الإختفاء القسري، والاعدامات غير القانونيّة، والاعتقالات التعسفية والفساد والتمييز ضدّ المرأة، كما تناول حرمان الشعب من أبسط حقوقه جرّاء الفساد الكامل المُستشري في مختلف مناحي الحياة
في حين تناول طاهر بومدرة، المدير السابق لمكتب حقوق الانسان ضمن بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) إنتهاكات حقوق الإنسان في إيران وخاصة ضدّ المجموعات العراقية ومنها العرب في الأحواز. كما تناول دور إيران التخريبي في المنطقة واحلامها التوسعيّة

متحدث

وطبقاً للمتحدّثين فإن مركز جنيف الدولي للعدالة الذي أدان بقوّة قتل المتظاهرين، واصل دعوته للأمم المتحدة والمجتمع الدولي للضغط على السلطات العراقية لوقف معاقبة المتظاهرين المطالبين بحياة حرّة وكريمة. وجرى التأكيد انّ الشرطة وقوات الأمن قد واجهت المحتجين باستخدام الغاز المسيّل للدموع متبوعاً باستخدام مُفرط للذخيرة الحيّة. وحسب مركز جنيف الدولي للعدالة فإن أكثر من 500 متظاهر قد لقى حتفه منذ اندلاع التظاهرات في الأول من تشرين الأول 2019 لحد الآن (7 نوفمبر 2019)، كما جُرح أكثر من عشرة آلاف متظاهر في نفس الفترة.

واعتبرت الندوة أن تقرير بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) وبياناتها بشأن المظاهرات والتي خلصت إلى أن العديد من انتهاكات حقوق الإنسان ارتكبتها الحكومة وقوات الأمن التابعة لها؛ ما تزال غير كافية ولم يُسفر عنها ايّ عمل حقيقي، بل على العكس فإن مركز جنيف يتسلّم بيانات من المتظاهرين تؤكدّ أن الممثلة الخاصّة للأمين العام تنحاز تماماً لموقف السلطات العراقيّة، وهوما أصابهم بخيبة أمل شديدة إزاء ضعف موقف الأمم المتحدة عن الانتهاكات والجرائم المُرتكبة ضدّ المتظاهرين.

واكدّت الندوة أنه قد اتضّح من خلال المظاهرات التي جرت خلال السنوات الماضية أن السلطات العراقية عاجزة عن الاستجابة للمطالب الأساسيّة التي كانت تتمثل بالوظائف، والمياه النظيفة، والكهرباء، والخدمات الطبية الأساسية، كما فشلت في اتخاذ خطواتٍ حقيقيّة للقضاء على الفساد المُستشري الذي يحول دون إعادة تنمية البلاد، فإن الشعب العراقي يطالب الآن بإنهاء الحكومة الحاليّة ونظام الحصص الطائفية الذي يدعمها. إنهم يبحثون عن "حكومة خلاص" جديدة يجرب اختيارها من قبل الشعب تعكس رغبات واحتياجات الناس
يحتاج العراقيون إلى دعم الأمم المتحدة والمجتمع الدولي - وهم بحاجة إلى هذا الدعم الآن، مما يتطلب موقفاً جدّياً وإجراءات عمليّة ملموسة من قبل أجهزتها المعنيّة.

القضيّة الأخرى التي أشار إليها مركز جنيف الدولي للعدالة تتعلّق بما يواجهه المتظاهرون وفي مقدّمتهم المدافعون عن حقوق الإنسان في العراق من انتهاكات جسيمة وإجراءات للحدّ من نشاطاتهم، إذ غالباً ما يتعرّضون للتهديد والاعتقال، ووصل التعامل مع الكثير منهم الى ممارسة أبشع وسائل التعذيب مما ادّى الى الموت، كما يجري اغتيال آخرين في وضح النهار.، وتحدّث عن محامين وصحفيين جرى اغتيالهم وآخرين تعرّضوا لشتى الانتهاكات، فضلاً عن التهديدات الموجهة الى وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي عموماً وزيادة إجراءات التضييق عليها من قبل السلطات الحاكمة وإغلاق البعض منها.

من القضايا الاساسيّة التي يطالب بها مركز جنيف الدولي للعدالة أن تعمل الأمم المتحدّة مع المجتمع الدولي لحظر جميع الميليشيات في العراق بوصفها المرتكب الرئيس لانتهاكات حقوق الإنسان. موضحاً، أنّ من الأهمية بمكان أن لا يؤدي حظر الميليشيات إلى دمجها في القوات النظامية إذ يعني ذلك استمرار دوامة العنف والجرائم الخطيرة خاصّة وأن الجيش الحالي في العراق قد شُكّل في معظمه من الميليشيات.

إن مركز جنيف الدولي للعدالة اذ يدين مرّة أخرى سياسة السلطات العراقيّة القمعيّة ضد المتظاهرين يدعو المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقفٍ حازم لضمان تحقيق مطالب المتظاهرين. ويرى، إن استمرار انتهاكات حقوق الإنسان من قبل الحكومة العراقية دون إدانة دولية واضحة يمثل اختلالًا خطيرًا في نظام العدالة الدولي. إن عدم التصرّف يعمّق المعايير المزدوجة للأمم المتحدة تجاه العراق ويقوّض مصداقية الأمم المتحدة في كل مكان في العالم.

ويذكر أن مركز جنيف الدولي للعدالة هو منظمة دولية، غير حكومية مستقلة مقرّها جنيف



الكلمات الدلالية العراق

التعليقات

  1. المايسترو1 ٠٩ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٧:٤٠ ص

    رد وتعليق خاص -----من سيادة الرمز الثائر الاممى والمناضل الكبير سيادة امين السر السيد --- وليد الطلاسى--- ردا على اتهام مركز جنيف للامم المتحده-- لا يتصور القائمين على مركز جنيف الدولى بجنيف ان الامر تحطيم للممركز والقائمين عليه لاالبته اطلاقا نهائيا لابل وقطعيا فسيادة سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده رئيس مكتب مكافحة الارهاب الدولى بالامم المتحده الاعلى ومؤسس اللجنه الامميه الدوليه العليا لمكافحة التمييزالعنصرى ومناهضة التعذيب وعدم الافلات من العقاب سيادة -المايسترو الحقوقى الثورى والمناضل والثائر الاممى المستقل الكبير الرمز الايديولوجى والمقرر الاممى التشريعى سيادة امين السر السيد- -- وليد الطلاسى– يدعم لابل يفرح دوما بيام اى مؤسسه مدنيه مستقله او جمعيه او مركز غير حكومى ولاحزبى ومستقل الا انه هناك امر كان لابل ويجب ان لايفوت على القائمين بالمركز فهناك مالايعرفه ولايعلمه غالبية العرب وغيرهم ايضا ممن يريدون لهم مكانا مؤسساتيا مدنيا غير حكومى ولاحزبى انها كلمه ومصطلح لاقال لانه معروف اساسا لكل مهتم بالحقوق والسياسه والعداله والقانون وغيره مدنيا انها موازين القوى -- نعم موازين القوى-- فلكى يتهم الانسان الفرد او الفريق الجماعى كما بالمركز او غيره فيجب احترام ومعرفة موازين القوى هنا فترون امامكم جميعا هنا تعليقات وبيانات سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده رئيس مكتب مكافحة الارهاب الدولى بالامم المتحده الاعلى ومؤسس اللجنه الامميه الدوليه العليا لمكافحة التمييزالعنصرى ومناهضة التعذيب وعدم الافلات من العقاب سيادة -المايسترو الحقوقى الثورى والمناضل والثائر الاممى المستقل الكبير الرمز الايديولوجى والمقرر الاممى التشريعى سيادة امين السر السيد--- وليد الطلاسى– -- هاهو الرمز فرد اذن وقد قام بحركة حقوق الانسان بالاردن عام 96م لجميع دول الخليج العربى والحق بها الشرق الاوسط والوطن العربى وعقد اكبر مؤتمر بالاردن عام 96م ونجح المؤتمر ونزلت الاخبار بالصحف والاعلام العالمى اى تلقته جميع دول العالم فالاردن فقط بها مايقارب من مائه وثمانون سفاره وقنصليه تاخذ الصحف الى بلدانهم والامر هنا ليس لعب صغار بالتواصل ومهزلة الاعداد ولو كانت بالملايين المهم ان تعرفك الدول والحكومات اولا وصناع القرار والا سيبقى الانسان الفرد تافه مهما وضع من عناوين لمؤسسته او للجنته او للمركز فلا بد اذن من انتزاع الشرعيه المستقله وهنا ترون كيف اردد مرات ومرات لقد تم اختطاف الرمز الاممى الكبير من الاردن عام 96م وتم تسليمه مخدرا للرياض وفى شهر 9 تحديدا وقد تضامنت جميع الحكومات والدول للتعتيم على الرمز الاممى الكبير والحقوقى الثائر الاممى المستقل حتى اليوم فلعبو بالفوضى الخلاقه وبمهزلة مايعرف بالربيع العربى والاعلام كله فضائيات حكوميه تعبث وتلعب باسم الاستقلاليه وباسم حرية الراى والتعبير والاخر وهم حكومات مجرمون لامستقلين ولامدنيين بالمجتمع المدنى ومعهم الالعن والاجرم وهم الاحزاب ايضا لعبو باسم حقوق الانسان وكلا يعلن نفسه انه حقوقى وناشط وهم اتفه من التفاهه لانه لاوزن لهم ولايعلمون حقيقة موازين القوى ومواجهة الدول فهاهم الحكومات قفزو اذن ورد بوش الابن عن مشروع الشرق الاوسط الكبير واتت لاحقا رايس لتعلن عن الفوضى الخلاقه ووافقها جميع الهلافيت الصعاليك من الحكام العرب والخليجيين الاونطجيه والعملاء فدمرو بلدانهم وسقطو من فوق عروشهم بينما تفضلو انظرو هنا اين وصل الرمز بالنزال والمواجهه مع اعتى الدول الكبرى والعظمى واين ارتقى ليصبح ارفع من اى امين عام ياتى للامم المتحده وهو معين هكذا اذن موازين القوى والرمز مازال برغم كل تلك القوه محاصر بالرياض من النظام الوهابى الارهابى السعودى والذى يتلاعب بكل غباء حتى بهوية سيادة الرمز الاممى الكبير فى اجهزته ويضلل الشعب لديه باعتقال الرمز بهويات اجنبيه او يكتب عنه بالهويه نازح لكى يقال انه اجنبى ولايحق له الكلام بالسياسه فهو كذاب ومجنون لاتصدقونه ايها الشعب هاهو بالسج مع ابوه بانقلاب من ترامب وكوشنر وهم مزروعين لتنفيذ الاجنده الامريكيه والصهيونيه فقط لاقرار ولاسياده لهم اطلاقا ال سعود الا بتوجيه اميركى فقط ليس لهم ولااقل من ربع قرار يتخذونه بالسياسه ومعهم كذلك دول الخليج والدول العربيه وافريقيا واسيا -- نعم-- تلك هى موازين القوى وهى لاتتاتى الا بالنضال الفعلى والا على ماذا يثور الثائر الاممى الحقوقى والمستقل اذنوعلى من يثور الثائر اليس الحكومات هكذا يكون الانتزاع للشرعيه وللحصانه ايضا وهى الاهم والاخطر والا ماكنتم لترو كلام وكتابات الرمز الاممى الكبير المايسترو الثورى وامين السر سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده رئيس مكتب مكافحة الارهاب الدولى بالامم المتحده الاعلى ومؤسس اللجنه الامميه الدوليه العليا لمكافحة التمييزالعنصرى ومناهضة التعذيب وعدم الافلات من العقاب سيادة -المايسترو الحقوقى الثورى والمناضل والثائر الاممى المستقل الكبير الرمز الايديولوجى والمقرر الاممى التشريعى سيادة امين السر السيد- وليد الطلاسى– -- نهائيا بل اطلاقا ايضا فالاهم هنا للفرد او للفريق المدنى المستقل هو النجاح بالوصول الى انتزاع الشرعيه المستقله مع الحصانه بحقوق الانسان او بغيرها شفافيه او العداله كما المركز او غيره والا سيتم الاغتيال وبتضامن دولى حكومى معروف يتم التعتيم والتضليل الاعلامى ولن يشلم الجميع ايا كان من اجرام وكذب وتضليل الحكومات والدول والطواغيت الاذناب اقول الجميع من اى بلد بالعالم واى فرد ايضا مالم يلتزم بخوض الصراع مع الدول سيبقى نكره لانه بلا تاريخ وبلا محطات صراع تاريخيه ومواجهات مع الدول والحكومات--- فالفرد هنا ان نجح فهو يعتبر قد تسيد الامم المتحده بكل امتياز لانه فرد خاض الصراع فرديا بمواجهة الدول وحسب شعار الامم المتحده الحقوق تكتسب وتنتزع ولاتمنح فالامم المتحده لاتعين مدنيين رجالا او نساء كحقوقيين مستقلين وتجعلهم ارفع سلطه ورقابه من الدول وعلى الدول بل يجب ان يفرض الفرد او الفريق الجماعى انفسهم على الدول وينتزعوم شرعيتهم بكل استقلاليه وحصانتهم ايضا وهذا هو الاخطر والاهم ولذلك ترون بيانات الرمز الاممى الكبير فوق حتى مايراه الامين العام للامم المتحده او اميركا او روسيا او جميع دول العالم لانه فرد مناضل وثائر اممى نجح بالصراع والمواجهه مع الدول وعلامة النجاح هى ماترونه من مناصب عليا امميه ومن يحاصر الرمز الاممى الكبير او يموت فى بلاده سيادة الرمز الاممى السامى الكبير فورا تقوم الشرعيه الدوليه بتوجيه ضربه عسكريه لتلك الدوله ايا كانت ثم فورا تبداء الحرب لابل الحروب العالميه لموت ارفع رمز اممى دولى يمثل ارفع واكبر مؤسسه امميه عالميه لحفظ الامن والسلم الدوليين وهى الامم المتحده والتى تعتبر ارفع حتى من مجلس الامن الدولى والدول الدائمه العضويه به كل هؤلاء صفر على الشمال بمن فيهم ترامب الذى يهدد الشعب الامريكى بانه اما يبقى او هى الفوضى وهو يخدع نفسه هنا ويخدع الشعب الامريكى فقط فالفوضى والحروب لاتقوم بسبب هلفوت اتى للرئاسه بانتخابات مزوره ويحقق معه فيها موظف اسمه المحقق موللر بوزارة العدل الفوضى العالميه والاضطراب العالمى لايكون الا بموت ارفع رمز اممى دولى عالمى مستقل بالامم المتحده الا وهو سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده رئيس مكتب مكافحة الارهاب الدولى بالامم المتحده الاعلى ومؤسس اللجنه الامميه الدوليه العليا لمكافحة التمييزالعنصرى ومناهضة التعذيب وعدم الافلات من العقاب سيادة -المايسترو الحقوقى الثورى والمناضل والثائر الاممى المستقل الكبير الرمز الايديولوجى والمقرر الاممى التشريعى سيادة امين السر السيد--- وليد الطلاسى– فهل سمعتم حكومتكم او اعلامكم او نخبكم تحدثو عنه بربع حرف وانتم الاتعرفون هذا الرمز الاممى الكبير فان ان كان بانكم لاتعرفون فقومو بتحويل المركز الى بقاله لبيع الخضار وليس للعداله فضلا عن ان تتهمو الامم المتحده ولايتهم الامم المتحده الا من هو ارفع من الامم المتحده نفسها وطبعا ليس انتم ولاغيركم ايضا --- وكلامى هذا يعتبر موازين قوى معروفه لدى الشرعيه الدوليه والقانون الدولى ماذا والا فكل صعلوك يسمى نفسه ناشط او باحث او زفتى يتهم مثلكم الامم المتحده وهو مجرد طرطور نال تصريح بفتح جمعيه او مركز مهما كان الاسم كبير فسيبقى الجميع تافهين وامام الدول والحكومات كما ترون كيف سجن الارهابى اردوغان مديرة العفو الدوليه بتركيا ومعها عشره مساعدين لها والحكومات صمتت فالامنيستى وهيومان رايتس ووتش لو كانو مستقلين فلا بد من وجود رمز او رموز نضاليه فعليا ومستقله مؤسسيا تنتفض على اردوغان وعلى اى دوله تنتهك استقلاليتهم الحقوقيه وهذا غير موجود فلا يحق لالهم ولالكم ولالغيركم اذن الكلام والتصريح بكلام وعناوين كبرى كاتهام الامم المتحده وانتم مجرد بقاله ومركز نال تصريح من حكومة سويسرا او غيرها للعمل باسم العداله فالانتزاع نا يكون من الدول انتزاع اقول للشرعيه وللحصانه وليس انتزاع تصريح حكومى للعمل حقوقى وباسم المجتمع المدنى يتم اللعب والخداع لالاعفوا لو كان الامر كذلك لصمتنا على مهازل الحكومات بمجلس حقوق الانسان الحكومى بجنيف والذى يحاولون بكل استماته غربيه وعربيه لجعله تابعا للامم المتحده وهل الامم المتحده تعترف والقانون الدولى يعترف للحكومات بانها حقوقيه وغير تنفيذيه فالحكومات تعتبر تنفيذيه وليسو حقوقيين ليقررو الانتهاكات عن انفسهم وعن دول العالم هذا المجلس موجود بجنيف والرمز يدوسه وكل اعضاءه بالجزمه فهو ملغى لتاتو بمركز لاهنا ولاهناك وتتهمو الامم المتحده سلامات وين ثقافتكم هنا القانونيه والسياسيه وين الالمام بالبروتوكولات والانتزاع للشرعيه وللحصانه لتمثيل حقوق الانسان ومؤسسات المجتمع المدنى التى لاتعترف لابالحكومى ولابالحزبى ولابالقبلى ولابالدينى ولابالمذهبى ولابالطائفى رجلا كان او مراه لايعترف بالجميع مدنيا ولاثقل للجميع امام الدول وليس امامى انا بل الحكومات والدول لااعتراف بالجميع اذن انهم يمثلون شعوبهم او يمثلوون الانسانيه بحقوق الانسان او المراه او الطفل او العداله او الشفافيه ومن خلال تلاعبهم حكوميا او حزبيا تحت مهزله اسمها مؤسسات مستقله مدنيه لاتاريخ للصراع لها ولامحطات مجرد مكتب وتلفون وهرطقه فضائيه اعلاميه او انترنتيه تلك لامكان لها اطلاقا بموجب القانون الدولىوبموجب مايقرره ايضا كما ترون هنا سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده رئيس مكتب مكافحة الارهاب الدولى بالامم المتحده الاعلى ومؤسس اللجنه الامميه الدوليه العليا لمكافحة التمييزالعنصرى ومناهضة التعذيب وعدم الافلات من العقاب سيادة -المايسترو الحقوقى الثورى والمناضل والثائر الاممى المستقل الكبير الرمز الايديولوجى والمقرر الاممى التشريعى سيادة امين السر السيد- -- وليد الطلاسى– -- انتهى مع التحيه والتقدير للجميع الرياض امانة السر 2221معتمد برقم 7655ف من تعليقات سيادة الرمز الاممى الكبير المايسترو والثائر الاممى الكبير سيادة المناضل الكيبيرو امين السر السيد-- وليد الطلاسى--- مسؤولة مكتب حرك 87 تم سيدى منشور دولى

  2. مراقب دولى1 ٠٨ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٧:٢٣ م

    الان ترون اتهام الامين العام للامم المتحده المعين غونتيريش من سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده رئيس مكتب مكافحة الارهاب الدولى بالامم المتحده الاعلى ومؤسس اللجنه الامميه الدوليه العليا لمكافحة التمييزالعنصرى ومناهضة التعذيب وعدم الافلات من العقاب سيادة -المايسترو الحقوقى الثورى والمناضل والثائر الاممى المستقل الكبير الرمز الايديولوجى والمقرر الاممى التشريعى سيادة امين السر السيد- وليد الطلاسى– بانه تواطىء مع اميركا وايران لاحتلال العراق وهى دوله عضو بالامم المتحده والقانون والميثاق الدولى يمنع احتلال اى دوله عضو بالامم المتحده وتواطىء غونتيريش مره اخرى بجعل اميركا والسويد يتلاعبون بمبعوث هلفوت اسمه ديمستورا الى سوريا التى يتواجد بها الروس والاميركان والترك والفرس دون اى قرار دولى من الشرعيه الدوليه و ديمستورا زفت وهو مجرد هلفوت مبعوث امريكى راى العالم اجمع كيف يصرخ بالاعلام قائلا لا لن استقيل وسابقى مبعوث لسوريا لن استقيل يعنى رغم انف الجميع سيبقى حتى رغم انف غونتيريش المفترض انه هو من بعثه بمهزله يسمونها مبعوث خاص وتلك المهزله امريكيه والرمز قطعها من دابرها لاولن تستمر عبث اميركا بالامم المتحده للابد وعليه--- ترون والعالم اجمع قرار اممى دولى من الرمز الاممى الكبير بانه هناك تحويل لغونتيريش للجنائيه الدوليه بسبب جريمة عدم استلام ميناء الحديده وتركه للارهاب الحوثى ومن فعل كذلك هو سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده رئيس مكتب مكافحة الارهاب الدولى بالامم المتحده الاعلى ومؤسس اللجنه الامميه الدوليه العليا لمكافحة التمييزالعنصرى ومناهضة التعذيب وعدم الافلات من العقاب سيادة -المايسترو الحقوقى الثورى والمناضل والثائر الاممى المستقل الكبير الرمز الايديولوجى والمقرر الاممى التشريعى سيادة امين السر السيد- وليد الطلاسى– وجايين تتهمو اهههههههههههههههههههههه تتهمو مين وبمركز لاهنا ولاهناك

  3. مراقب دولى1 ٠٨ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٧:٠٧ م

    قلنا مركز جنيف للعداله مجرد مركز نال تصريح بافتتاحه من الحكومه السويسريه ولم ينتزع الشرعيه للمركز ولا ايضا القائمين عليه ليس بينهم رموز مستقله خاضو الصراع لانتززاع شرعيتهم ولافرضو ولاانتزعو الشرعيه وعليه المركز لايحق له ادانة الامم المتحده بموجب القانون الدولى فليس كل من تغنى ببقالات وجمعيات مجتمع مدنى اصبح لهم الحق بتوجيه الادانات والتهم انتبهو

اضف تعليق