هيثم أحمد زكي

رامي عز الدين: "هيثم كان مثلي الأعلى.. وأتمنى له الراحة


١١ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٦:٠١ ص بتوقيت جرينيتش


رؤية

القاهرة - كشف رامي عز الدين بركات، الأخ غير الشقيق للفنان الراحل هيثم أحمد زكي، كواليس تلقيه لخبر وفاة أخيه، ‏وكيف كانت علاقتهما سويا منذ الطفولة وحتى وفاة هيثم‎.‎

أوضح رامي خلال حواره مع الإعلامية لميس الحديدي ببرنامج "القاهرة الآن"، على قناة "العربية الحدث أنه ‏يفضل عدم الذهاب إلى منزل هيثم الآن، وأنه سينتظر فترة حتى يستجمع قواه، وأكد أنه سيزور قبره غدًا‎.‎

حكى الشقيق الأصغر لهيثم أحمد زكي أنه قابله مرة في لندن أثناء تصويره لأحد أفلامه، ولكنه لم يستطع قضاء ‏وقت طويل معه، إلا أنه كان يشعر بالحب الشديد الذي يكنه له أخاه الأكبر.‏

تابع رامي أن هيثم كان مثله الأعلى وأنهما كانا يلعبان سويًا في صغرهم كما كان يراه شخص قوي ويستطيع ‏هزيمته بسهولة لذلك كان يتمنى أن يصبح مثله عندما يكبر، وأضاف أن هيثم كان يفضل لعب الرياضة وأنها ‏كانت حافزًا له وأنهما يتشاركان في هذا الجانب.‏

اختتم رامي حديثه بتمني الراحة لأخيه ووجه له رسالة بأنهما سيلتقيا مستقبلًا، كما أنه ممتن من حب الناس له ‏وطلب من محبيه الدعاء له.‏

وفي مداخلة هاتفية لعز الدين بركات والد رامي شقيق هيثم زكي لنفس البرنامج، أنه اتصل بالدكتور أشرف ‏زكي نقيب الممثلين وشكره على الدور الذي قام به تجاه الراحل هيثم، وأكد أنه حرم من إلقاء النظرة الأخيرة ‏عليه كما أنه فضل عدم النزول لمصر بعد علمه بانتهاء كافة الإجراءات الخاصة بدفنه.‏

يشار إلى أن هيثم أحمد زكي، كان قد توفي فجر الخميس، عن عمر يناهز 35 عامًا، إثر إصابته بهبوط حاد ‏في الدورة الدموية، بحسب التشخيص المبدئي، إلا أن نيابة أول وثان الشيخ زايد، أصدرت منذ ساعات قليلة ‏تقرير الوفاة، الذي أشار إلى أن الوفاة طبيعية، وأن المتوفي عانى من متاعب صحية مساء الثلاثاء الخامس من ‏نوفمبر، تتمثل في مغص وتقلصات أصابته نتيجة تناوله لعقاقير ومقويات العضلات، خاصة أن في هذا اليوم ‏كان عائدًا من "الجيم"، ومرهق بسبب التمارين، وتعاطيه جرعة زائدة من العقاقير التي تسببت في إعيائه، ‏ونقله أفراد أمن الكمباوند لأقرب صيدلية، وحقنه الصيدلي حقنتين مسكن آلام‎.




اضف تعليق