ظريف: المنطقة بحاجة إلى الحوار الشامل؛ والأمن غير قابل للشراء.

طهران: لم نقرر الخروج من معاهدة حظر انتشار أسلحة الدمار الشامل .. من الصحف الإيرانية اليوم الاثنين


١١ نوفمبر ٢٠١٩ - ١١:٣٠ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

تصدرت تصريحات الرئيس الإيراني حول الفساد الاقتصادي، ودعوته للجهاز القضائي بالتعامل مع ملیارات الدولارات من فساد فترة أحمدي نجاد، عناوين معظم الصحف اليوم.

وحسب تقرير ايران انترنشنال، رحبت الصحف الداعمة للحكومة بكشف حسن روحاني عن کبار المفسدین. وعنونت صحیفة "إيران": "أخبروا الناس أين ذهبت أموال النفط والأموال العامة!".

لم يقم روحاني بتسمية أي كيان، لكنه كشف أن هناك کیانًا سحب 947 مليون دولار ولم يكشف أوجه إنفاقها، وأن هناك کیانات عليها ديون بأكثر من 799 مليون دولار.

وقد وصفت الصحف المحافظة تصريحات روحاني بأنها مثیرة للجدل، وأبرزت رد السلطة القضائیة التي قالت: "قدموا شكوى بدلاً من الخطاب".

وردًا على کلمات روحاني التي قال فیها: "في هذه الحکومة لا يضیع حتی دولار واحد"؛ ذکّرت صحیفة "کیهان"، الرئیس الإیراني أن فترة حکمه شهدت تضییع 18 مليار دولار، وفقد جواز السفر الإيراني قیمته.

كما وصفت صحیفة "جوان" هتاف "الاقتصاد الاقتصاد" بأنه صوت الشباب الإيراني.

كان غضب روحاني واستياؤه من المتظاهرين موضوع تقارير انتقادية في الصحف الأصولیة. لكن صحیفة "صدای إصلاحات" هي الصحيفة الإصلاحية الوحيدة التي احتجت على روحاني، قائلة إن "أكثر من 80 في المائة من أفراد المجتمع يحتجون على المشكلات الاقتصادية، ويعتقد نصفهم أن الحكومة هي التي تسببت في هذا الوضع!".

وعنونت صحیفة "صدای إصلاحات": "السيد الرئيس! المطالبة ليست صوت أميركا".

تشير ردود الصحيفة إلى مجموعة من الأشخاص الذين رفعوا لافتات احتجاجًا على الوضع الاقتصادي، وخاصة الغلاء والبطالة، وأثناء خطاب روحاني، رددوا شعار "اترك القضايا الجانبية، وحل المشكلة".

لكن روحاني أجاب بالقول إنه يجب علينا أن لا ندع صوت الولايات المتحدة ینطلق من حنجرة القلة. وفي هذا الوقت، علا صوت المؤیدین في الساحة. ووصفت صحيفة "اعتماد" هذا المشهد بأنه "دعم الأغلبية واحتجاج الأقلية".

أما صحف "سازندکي"، و"خراسان"، و"دنیاي اقتصاد"، فقد تناولت الخبر الذي أعلنه الرئیس حول الکشف عن ثاني أكبر حقل نفطي في البلاد. ووصفته صحیفة "دنیاي اقتصاد" بأنه مفاجأة نفطية إيرانية:

لكن صحیفة "خراسان" کتبت أنه يجب تحدید کمیة النفط التي یمکن استخراجها من إجمالي حجم النفط المکتشف البالغ 53 مليار برميل.

وعلی صعید آخر، تناولت الصحف أیضًا أخبار الانتخابات البرلمانية، وکتب صحیفة "اعتماد" عن تأکید ونفي تصدر حداد عادل وقالیباف لبعض القوائم الانتخابیة.

وكتبت صحیفة "همدلي" عن رغبة جبهة "بایداري" (الصمود) بعودة أحمدي نجاد، وعنونت: "الرجوع إلى محمود".

وفي جبهة الإصلاح، هناك جدل حول النموذج الانتخابي، وهناك قوائم متعددة بين الأصوليين،  بينما وفقًا لما کتبته صحیفة "اعتماد"، لا يزال عامة الناس لا يرون أي سبب للمشارکة في الانتخابات.

يمكننا الآن الذهاب لقراءة تفاصيل بعض الأخبار في صحف اليوم..

 18 مليار دولار لم تضع بل تم تضییعها

قال روحاني في يزد، أمس: "إن ادعاء فقدان أو تضییع 18 مليار دولار لا صحة له، وإن احتياطيات النقد الأجنبي هذه قد أنفقت على واردات السلع الأساسية والأدویة".

وطلب الرئيس من البنك المركزي الإفصاح عن تفاصيل مدفوعات الـ18 مليار دولار من العملة الحكومية.

كانت صحيفة "كيهان" هي التي نشرت هذه الاتهامات، وقد بررت الصحیفة، اليوم، ادعاءها، وکتبت: "إن أحدًا لم یَدّعِ أن المال ضاع، ولكنه كان تضییعًا للموارد، ولأصول العملة الأجنبیة".

وكتبت "كيهان" أن استقرار سعر الصرف، البالغ 4200 تومان في أبريل (نيسان) 2018، تم استغلاله من بعض الأشخاص المتربحین بذریعة استیراد السلع.

ووفقًا لما ذکرته "کیهان"، فإن فشل الحكومة في تحقيق الاستقرار في سعر الصرف، تم الاعتراف به من قبل المسؤولين الحكوميين أنفسهم.

ومع ذلك، لم تعتبر صحیفة "کیهان" التضییع مقصورًا علی موارد البلاد من النقد الأجنبي، فقد اعتبرت أن سیاسة البيع المسبق اللعملات الذهبیة بأسعار أقل من أسعار السوق، وبهدف خفض أسعار الذهب، اعتبرته خطأ آخر للحكومة لم يؤد إلى بيع 60 طنًا من الذهب فحسب، بل لم یکن مؤثرًا أیضًا في التحکم في أسعار العملات الذهبیة.

وأکدت "کیهان" أن قيمة العملة الوطنية انخفضت الآن إلى الثلث، مقارنة بعام 2017، مما يعني أن القوة الشرائية للناس تتناقص. ومع ذلك، لا توافق "كیهان" على أن العقوبات الأميركية كانت فعالة، من وجهة نظر الصحيفة، فإن السياسة النقدية للحكومة على مدى السنوات الخمس الماضية کانت السبب الرئيسي لزيادة السيولة وبالتالي التضخم.

وتعتبر "كيهان" أن ارتفاع أسعار المنازل، بنسبة 130 في المائة، على مدار العام ونصف العام الماضي، وارتفاع أسعار السيارات بمقدار 2.5 مرة، وانعدام قیمة جواز السفر الإيراني، كل ذلك ناتج عن عدم کفاءة روحاني وخطئه في تعلیق الآمال علی الاتفاق النووي.
 
مافیا تصدیر القار في وزارة النفط


أعلن النائب البرلماني أحمد علي رضا بيجي عن الریعیة، وإساءة استخدام مافيا وزارة النفط في تصدیر المواد الخام من القار، قائلاً إن نقص القار أدى إلى إغلاق مشاريع البناء.

واتهم هذا النائب وزارة البترول بتزويد مجموعة معینة بالمواد الخام للقار، بدلاً من تقدیمه إلی مصانع القار، وهذه المجموعة تقوم بتصدیره للخارج.

بیجي، العضو في المجلس المركزي لكتلة الولائیین، یدعي أن مجموعة محددة من منتجي القار رأوا أن هناك فوائد اقتصادية في تصدير المواد الخام بدلا من إنتاج القار. ويعتقد بیجي أن أداء وزارة النفط تسبب في استغلال هؤلاء الأفراد واستخدامهم للریعیة.

ثروة إيران الجديدة

يمثل اكتشاف حقل نفطي كبير، بـ53 مليار برميل من احتياطيات النفط، مصدر ثروة جديدة لإيران.

ووفقًا لصحیفة "سازندکي"، فإن حقل النفط، الذي يمتد من مدینة بستان إلى العميدية في محافظة خوزستان، تبلغ سعته 2400 كيلومتر، وعمقه 80 مترًا.

ویُقال إن هذا الحقل يحتوي على تريليون متر مكعب من الغاز، وقد تم اكتشافه على عمق 4000 متر.

إن احتياطيات الغاز في الحقل قادرة على إمداد محافظة طهران بالغاز لمدة 16 عامًا، وتشير الحسابات الاقتصادية إلى أن الموارد الناتجة عن الغاز والمکثفات الغازیة لهذا الحقل تصل إلى أكثر من 40 مليار دولار.

وقد ذكر تقریر صحیفة "سازندکي" أن اكتشاف حقل النفط الجديد لن يؤثر على المرتبة الإيرانية في احتياطي النفط والغاز، فلا تزال إيران في المرتبة الرابعة في احتياطي النفط بعد فنزويلا والسعودیة وكندا.

وقد کتبت صحیفة "خراسان" حول رقم الـ53 مليار برميل من النفط، بأنه من المرجح أن یشمل هذا الرقم جميع احتياطيات الحقل، أي ما يعادل 8 في المائة من احتياطي النفط في البلاد. كما رجح حاكم خوزستان اكتشاف حقول أخرى في المنطقة.

حظر استيراد 1650 سلعة

في نقدها لحظر الاستيراد، كتبت صحیفة "صنعت.. معدن.. تجارت" (صمت) أن الحكومة وواضعي السياسات الاقتصادية يضعون قائمة بالحظر، دون استشارة العاملين في القطاع الخاص، الذين يتمثل هدفهم الرئيسي في دعم الإنتاج المحلي.

ووفقًا لـتقریر "صمت"، تم تطبيق سياسة تقييد استيراد البضائع غير الضرورية والسلع التي لها ما یشابهها من البضائع المحلیة، منذ عام 2017.

وذكرت "صمت" أن إلقاء نظرة على القائمة المحظورة يوضح أن حجم واردات البضائع المحظورة كان أقل من 10 في المائة من إجمالي الواردات عام 2017، وليس لها دور في تحقيق وفورات من النقد الأجنبي.

وحاليًا يتم حظر استيراد 1650 سلعة، والقائمة تتزايد باستمرار. ویعتقد مسعود خانساري، رئيس غرفة التجارة، بأنه يتعين على الحكومة استخدام أداة التعریفة لتنظيم السوق، بدلاً من حظر الواردات والصادرات. لأنه ليست لدينا قيود تجارية باستثناء الأسلحة والمشروبات الکحولیة والمخدرات.

وقال زهره وندي، عضو غرفة التجارة: "في القائمة المحظورة، توجد قائمة بالمواد الخام المستخدمة في إنتاج المواد المحلية، وفرض الحظر على استيراد هذه السلع، يؤثر على الإنتاج المحلي".

عناوين أخرى:-

وفاق:
روحاني يعلن من يزد إكتشاف حقل نفطي باحتياطات تقدر بـ 53 مليار برميل. استطعنا كبح التضخم.. وهناك إنتعاش في الصادرات.
ايران تعلن إستعدادها لمساعدة دول الخليج في مجال الطاقة النووية.
قائد حرس الحدود: لدينا علاقات جيدة مع دول الجوار خاصة الامارات وقطر والكويت.

كيهان:
صالحي: سنحصل على 3 آلاف ميجاواط من الطاقة النووية على المدى القريب.
روحاني: اميركا تشعر بالعجز أمام مقاومة وصمود الشعب الايراني.
الحرب الناعمة آخر المحاولات الأميركية على الشعب الايراني ومحور المقاومة.
سي ان ان:ترامب يظن أن إيران تتوسل المفاوضات، والواقع عكس ذلك.

ابرار:
المتحدث باسم الخارجية: لا ننوي حاليا الانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووي.
ظريف: المنطقة بحاجة إلى الحوار الشامل؛ والأمن غير قابل للشراء.
تعيين النائب في البرلمان، كاظم جلالي، سفيرا لايران في روسيا؛ رغم عدم تحدثه الروسية.

ابتكار:
ظريف: لا يمكن توفير الأمن عبر السلاح.

قدس:
بدء بناء الوحدة الثانية في محطة بوشهر النووية بهدف انتاج 3 ألاف ميجاواط من البرق النووي.. العودة الى مدار القوة.
المتحدث باسم الخارجية: اعطينا للدبلوماسية فرصة بمقدار كاف.


اضف تعليق