العدوان التركي على سوريا

دورية تركية تستهدف مدنيين في "كوباني" وتقتل اثنين


١٢ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٤:٤٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

إسطنبول- أطلقت دورية تركية، اليوم الثلاثاء، النار على المدنيين في ريف عين العرب (كوباني) وأدت لمقتل اثنين وإصابة 7 بجروح، حسب ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأطلقت عناصر الدورية التركية الرصاص الحي على المدنيين عندما كانت تتجول برفقة دورية عسكرية روسية في ريف عين العرب.

ووفقاً لمعلومات المرصد السوري، فإن عناصر الدورية التركية أطلقوا النار على الأهالي الذين كانوا يرشقون الدورية المشتركة بالحجارة والأحذية كتعبير منهم عن استيائهم من الاتفاق الروسي التركي.

بدوره، ذكر شاهد لوكالة "رويترز" أن القوات أطلقت الذخيرة الحية في الهواء لتفريق السكان، الذين كانوا يلقون الحجارة على الدورية في محاولة لعرقلة مسيرتها. وأضاف أن القوات أطلقت بعد ذلك النار والغاز المسيل للدموع على المحتجين، مما أدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص.

أما مصطفى بالي، المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية التي تقودها وحدات حماية الشعب، فكتب في تغريدة على حسابه في "تويتر": "الجيش التركي يطلق الذخيرة الحية على المتظاهرين الأكراد ويقتلهم في وضح النهار".

وكان المرصد السوري قد رصد صباح اليوم تسيير دورية روسية تركية جديدة في شمال سوريا، هي الخامسة من نوعها، تجولت في ريف عين العرب.

من جهتها، قالت وزارة الدفاع التركية إن خامس دورية برية مشتركة مع روسيا نفذت في المنطقة الحدودية اليوم مع الأخذ في الاعتبار "سلامة المدنيين وجنودنا رغم الاستفزاز من جانب الإرهابيين"، حسب تعبيرها.

كما نقلت وكالة "تاس" الروسية للأنباء عن وزارة الدفاع الروسية قولها إن القوات التركية والشرطة العسكرية الروسية نفذتا دورية مشتركة شمال كوباني، لكنها لم تأتِ على ذكر واقعة إطلاق النار.

وأمس الاثنين، سيّرت القوات التركية ونظيرتها الروسية الدورية المشتركة الرابعة ضمن مناطق شمال وشمال شرقي سوريا، وتجولت الدورية في ريف الدرباسية الجنوبي والجنوبي الغربي قبل أن تعود إلى مركز الانطلاق في شيريك ومنها إلى الأراضي التركية.

وعمد أهالي القرى التي تجولت فيها الدورية أمس إلى رشقها بالحجارة والخضار الفاسدة والأحذية، في مشهد يتكرر مع تسيير كل دورية مشتركة كتعبير من المواطنين عن رفضهم للاتفاق الروسي التركي.

وفي التاسع من تشرين الأول/أكتوبر، شنت تركيا هجوماً في شمال سوريا لإبعاد وحدات حماية الشعب الكردية التي تصنفها أنقرة مجموعة "إرهابية"، من حدودها.

وأعلنت تركيا وقف هجومها في 23 تشرين الأول/أكتوبر بعد وساطة أميركية واتفاق مع روسيا نص على أن تسهل موسكو انسحاب وحدات حماية الشعب من منطقة بعمق 30 كيلومتراً من الحدود مع تركيا. كما تم الاتفاق على تسيير دوريات مشتركة قرب الحدود.


الكلمات الدلالية العدوان التركي على سوريا

اضف تعليق