رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

نتنياهو يهدد "الجهاد": وقف الصواريخ أو المزيد من الضربات


١٣ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٨:٣٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية 

القدس المحتلة - هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الأربعاء، حركة الجهاد في غزة بتسديد المزيد من الضربات لها، إذا لم تكف عن إطلاق الصواريخ، في وقت واصلت إسرائيل غاراتها على القطاع، مما أسفر عن سقوط مزيد من القتلى.

وقال نتنياهو في بيان عقب اجتماع وزاري:"دمرنا خلال الـ 24 ساعة الماضية أهدافًا مهمة تابعة للجهاد واستهدفنا خلايا إرهابية خططت لإطلاق صواريخ على دولة إسرائيل وبعضها كان على وشك إطلاقها".

وأضاف:" قلت أمس إننا لا نسعى إلى التصعيد ولكننا نرد على أي اعتداء يُشن علينا بهجمة من طرفنا وبرد عنيف جدا وأعتقد أن من الأفضل لحركة الجهاد الإسلامي أن تدرك ذلك الآن بدل ما تدرك ذلك بعد فوات الأوان بالنسبة لها".

وتابع: "لذا أمامهم خيار واحد: الكف عن هذه شن الهجمات أو تكبد المزيد من الضربات"، بحسب "سكاي نيوز".

وقتل 8 فلسطينيين اليوم الأربعاء في ضربات إسرائيلية على قطاع غزة بعد إطلاق دفعة جديدة من الصواريخ على إسرائيل.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة اشرف القدرة لـ"فرانس برس" "سقط اليوم الأربعاء 8 شهداء وارتفع العدد (الإجمالي) إلى 18 قتيلًا من بينهم سيدة وإصابة 50 بجراح مختلفة جراء التصعيد الإسرائيلي منذ فجر أمس الثلاثاء".

وقال الجيش الإسرائيلي، من جانبه، إن الفصائل الفلسطينية أطلقت نحو 220 صاروخًا، نحو مناطق جنوب إسرائيل، منذ الثلاثاء، وجرى اعتراض معظمها.

لكن مقاطع فيديو أظهرت سقوط العديد من الصواريخ الفلسطينية على مناطق إسرائيلية مختلفة.

وأفادت "سكاي نيوز" بأن مقاتلين فلسطينيين أطلقوا قذيفة تجاه آلية عسكرية إسرائيلية عند الحدود الشمالية لقطاع غزة، فيما سارع الجيش إلى الرد بقصف مدفعي على موقع في المنطقة.

في المقابل، ذكر الجيش الإسرائيلي أنه جرى استهداف مصنع لإنتاج رؤوس حربية لقذائف صاروخية في جنوب قطاع غزة.

كما جرى استهداف مقر قيادة لواء خان يونس للجهاد، ومخزن أسلحة في منزل أدم أبو حدايد، وهو قيادي في المنظومة الصاروخية لحركة الجهاد.

وتفجرت المواجهات بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، الثلاثاء، بعدما اغتالت الأخيرة القيادي في حركة الجهاد بهاء أبو العطا، الثلاثاء، في قصف استهدف منزله شرقي مدينة غزة،  وقتلت في الغارة أيضا زوجته.

وكان مراسل "سكاي نيوز" أفاد في وقت مبكر، الأربعاء، بأن هدوءًا حذرًا ساد القطاع خلال الساعات الأخيرة، حيث تراجعت إلى حد كبير الغارات الإسرائيلية وكذلك عمليات إطلاق الصواريخ من جانب الفصائل الفلسطينية على جنوب الدولة العبرية.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية وإسرائيلية بأن مصر تدير مباحثات مكثفة مع إسرائيل والفصائل الفلسطينية من أجل تثبيت الهدوء في القطاع.



الكلمات الدلالية بنيامين نتنياهو

اضف تعليق