حركة النضال لتحرير الأحواز

النضال لتحرير الأحواز تدعم الثورات العربية ضد إيران بمؤتمر هولندا‎


١٤ نوفمبر ٢٠١٩ - ١٢:٤٥ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - سحر رمزي

لاهاي-  تنظم حركة النضال العربي لتحرير الأحواز في هولندا مؤتمرها العام “الأول” وذلك بمناسبة مرور 20 عاما على تأسيسها والذي يصادف كذلك الذكرى الثانية لإستشهاد مؤسسها وقائدها "أحمد مولى"، من جهة، و"نصرة الثورات الشعبية المندلعة في الأحواز والعراق ولبنان وسوريا واليمن ضد أعداءهم الأجانب لاسيما صراع تلك الشعوب من أجل نيل حريتها وتحقيق سيادتها وتحرير أوطانها من براثن الإحتلال الأجنبي الفارسي الصفوي، من جهة أخرى، وذلك يوم السبت القادم المصادف 16 نوفمبر الجاري.

ومن المقرر أن يشارك في المؤتمر العديد من الأحزاب والفصائل الوطنية الأحوازية وايضا الجبهات العربية والشخصيات الثورية من مختلف الساحات العربية، وكذلك الأحزاب الوطنية التابعة للشعوب غير الفارسية.

الجدير بالذكر  أنه قد خرج أبناء مدن الأحواز وشادكان وكوت عبدالله إلى الشوارع الإيرانية على مدار الأيام السابقة، للاحتجاج على قتل الشاعر الأحوازي حسن الحيدري في ظروف غامضة وأبدوا اعتراضهم على ذلك.

وفي مساء الأحد الماضي أشعل المواطنون في الأحواز وشادكان وكوت عبدالله النار ووضعوا حواجز وأغلقوا الشوارع مبدين بذلك احتجاجهم. كما تصدى الشباب الأحوازي لقوات مكافحة الشغب التي أٌرسلت لقمع الاحتجاجات. وفي بعض الأماكن في كوت عبدالله قد غطى الدخان الناجم عن حرق الإطارات سماء المدينة.

ذلك و قد توفي الشاعر حسن الحيدري 29 عامًا يوم الأحد الماضي في المستشفى اثر التسمم في ظروف غامضة. وكان الحيدري قد اعتقل مرات عدة بسبب قصائده الشعرية ضد الحكومة.

وأجبر النظام عائلة حسن الحيدري على دفن جثته سرًا بحضور عدد محدود من ذويه. ولكن رغم ذلك تجمهر عدد غفير من المواطنين في المقبرة مما تسبب ازدحامًا مروريًا في كوت عبدالله.
 
ومن جانبها أصدرت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز بيان هام، وفيه تدين بشدة هذه الأعمال الإرهابية الممنهجة من قبل الاحتلال الإيراني وتدعوا الشعب العربي الأحوازي للتكاتف وتوحيد الكلمة للرد و بقوة ضد هذه السياسات الخطيرة التي تستهدف أبناء الأحواز العربية .أعلنت عن نبأ استشهاد الشاعر الوطني الأحوازي حسن بن ناصر الحيدري البالغ من العمر 26 عاماً وذلك يوم الأحد الموافق 10 نوفمبر 2019 في ظروف غامضة.
 
وأوضحت أنه يعرف عن الشاعر حسن الحيدري بمواقفه الرافضة لوجود المحتل الفارسي كما كان ينتهز كل فرصة لتأكيد وترسيخ موقفه عبر الأشعار والقصائد التي يلقيها ولا تخلو من تحدي المحتل وجميع أدواته
 
وذكرت أنه قد أُعتقل الشاعر حسن الحيدري عدة مرات من قبل جهاز المخابرات الإيراني وبعد إطلاق سراحه واصل الشاعر الأحوازي، المناضل حسن الحيدري مسيرته النضالية العروبية في حث المواطن الأحوازي لرفع الظلم وأخذ زمام المبادرة لمواجهة الإحتلال الإيراني الفارسي وأدواته الإستعمارية على جميع المستويات، وتشير المصادر المطلعة من الأحواز إن الشاعر حسن الحيدري اغتيل عبر حقنة سم أدت الى موته بصورة بطيئة حيث انه اطلق سراحه مؤخرا من السجن وبعدها مباشرة تعرض لوعكة صحية أدت لوفاته سريعاً.

وتوجه حركة النضال العربي لتحرير الأحواز اصابع الإتهام لدولة الإحتلال الفارسي والمخابرات الإيرانية التي لديها تاريخ أسود في اغتيال النشطاء والمعارضين وأنها تلطخت يدها الغادرة باستمرار بدماء الأحوازيين الوطنيين الذين يناضلون بالكلمة لرفع الظلم عن شعبه المضطهد سياسيا واجتماعيا.
   
ومن جانبه أصدر المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية بيان يعلن فيه أن المعلومات الأولية تشير على أن سبب الوفاة هي جلطة دماغية أصابت الحيدري إثر حقنة عندما كان معتقلا في سجون الاحتلال قبل ستة شهور، وأنه قد تم حقنه بمادة تؤدي إلى الموت البطيء وأوضح الوطني لقوى الثورة الأحوازية أن هذه الحادثة تذكرنا بطريقة وفاة الشاعر الوطني ستار صياحي أبا سرور قبل عدة أعوام.

وأضاف و من هنا يدين المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية بأشد عبارات الإدانة بالطريقة الإجرامية الوحشية للنظام المحتل الفارسي في قتل المناضلين الأحوازيين من شعراء وناشطين، وكما يوجه المجلس الوطني بأصابع الاتهام لأجهزة الاستخبارات والأمن التابعة لدولة الاحتلال الفارسي بتهمة القتل العمد للمعتقلين الأحوازيين، إذ يؤكد المجلس أن هذه الحادثة لم تكن الأولى بل سبقتها عدة حالات مشابهة ومازال المحتل مستمر بهذا الاجرام ضد شعبنا الأعزل بطرق وأساليب مختلف لإبادة شعبنا الأحوازي.

كما يهيب المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية إلى كافة المؤسسات الحقوقية بتوثيق جميع حالات الإعدام المباشرة وغير المباشرة كهذه الحالة في قتل المعتقلين الأحوازيين في سجون الاحتلال الفارسي للضغط على المجتمع الدولي في وقف جرائم النظام الإيراني وبطشه على شعبنا الأعزل، حيث أن دولة الاحتلال لن يوقف اجرامها وارهابها ضد الأحواز والعالم إلا بوقوف المجتمع الدولي بكل صرامة وجدية في ردع هذا النظام وأذرعه في المنطقة.

وفي الختام ينعى المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية الشعب الأحوازي عامة والساحة الشعرية خاصة بفقدان بطلاً من ميدانها، كما يعزي المجلس أسرة الشاعر الشهيد حسن الحيدري بأحر عبارات الحزن والألم، سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنته ويلهم ذويه الصبر والسلوان.

ومن جانبها  دعت المعارضة  الإيرانية المواطنين في خوزستان إلى دعم مظاهرة أبناء شادكان وكوت عبدالله  و الاحواز مناشدة الهيئات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان إدانة الجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها نظام الملالي.


الكلمات الدلالية الأحواز في إيران

اضف تعليق