تركستان الشرقية

"غوتيريش": زيارة مفوضة أممية لمعسكرات اعتقال الإيغور ضرورية


١٨ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٦:٢٥ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

نيويورك - شدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على "ضرورة" قيام المفوضة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليت بزيارة معسكرات اعتقال مسلمي الإيغور بإقليم تركستان الشرقية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوغريك، الإثنين، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك.

وكان "دوغريك" يرد علي أسئلة الصحفيين بشأن موقف غوتيريش إزاء تقرير نشرته جريدة "نيويورك تايمز" الأمريكية قبل أيام كشف وثائق حكومية صينية مسربة احتوت تفاصيل قمع بكين مليون مسلم من الإيغور ومسلمين آخرين في معسكرات اعتقال منطقة شينغيانغ (إقليم تركستان الشرقية) في عهد الرئيس الصيني شي جين بينغ.

لكن المتحدث الأممي رفض الرد علي أسئلة الصحفيين بشأن ما إذا كان غوتيريش يريد إغلاق تلك المعسكرات أم لا، واكتفي بقوله "الأمين العام يري أن زيارة المفوضة السامية لحقوق الإنسان باتت مسألة ضرورية".

وذكر تقرير الصحيفة الأمريكية أن النساء المسلمات اللائي احتُجز أزواجهن في معسكرات الاعتقال الصينية، يُجبرن على مشاركة الفراش مع مسؤولين صينيين، مكلفين بمراقبة منازل الإيغور خلال زيارات المراقبة التي يقومون بها لأسر أقلية الإيغور المسلمة.

وحسب التقرير، فإن هذه الزيارات تستمر أسبوعًا ولا يمكن لأفراد الأسر من الإناث رفض أوامر موظفي الحزب الشيوعي الصيني.

ويشهد إقليم تركستان الشرقية، منذ 2009، أعمال عنف دامية، قتل فيها حوالي 200 شخص، حسب أرقام رسمية.

ومنذ ذلك التاريخ نشرت بكين قوات من الجيش في الإقليم، خاصة بعد ارتفاع حدة التوتر بين قوميتي الهان الصينية والإيغور، في مدن أورومتشي وكاشغر وختن وطورفان.


الكلمات الدلالية إقليم تركستان الشرقية

اضف تعليق