الحشد الشعبي - ارشيفية

الحشد الشعبي يدعم الحرس الثوري لقمع الاحتجاجات في إيران


١٩ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٣:٣٠ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

طهران - تشير التقارير الواردة من إيران إلى أن قمع السلطات للمظاهرات المستمرة منذ الجمعة أسفر عن مقتل العشرات، الأمر الذي أثار قلقاً دولياً، وسط تعتيم إعلامي ومحاولات لطمس الحقيقة وقطع للإنترنت.

وعبرت المفوضية السامية لحقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة، الثلاثاء، عن القلق من تقارير عن استخدام ذخيرة حية ضد المتظاهرين، وعن تسببها بعدد كبير من القتلى في أنحاء البلاد، حسب ما ذكر موقع تلفزيون الحرة.

ومن جهتهم أكد ناشطون إيرانيون سقوط عدد كبير من القتلى بسبب قمع النظام للمظاهرات التي بدأت، الجمعة، بعد ساعات من إعلان تعديلات في الدعم لأسعار الوقود.

ودعت الناشطة الإيرانية مسيح نجاد، الموجودة خارج إيران، الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة للتحرك ضد انتهاكات نظام طهران لحرية التعبير بالاستخدام المفرط للعنف، الذي أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص واعتقال المئات.

وقال رئيس المركز الأحوازي للإعلام والدراسات الاستراتيجية، حسن راضي، إن "العشرات قتلوا وأصيب المئات بجروح خلال قمع الاحتجاجات".

وفي مدينتي الجراحي والكورة في الأحواز ذات الغالبية العربية، قُتل 20 شخصاً، بينهم امرأة يوم الإثنين، فيما وصل عدد القتلى في المنطقة نفسها إلى 32 وفق ما ذكر رئيس المركز الأحوازي للإعلام والدراسات الاستراتيجية.

وأوضح راضي أن "السلطات استدعت الحرس الثوري، والحشد الشعبي العراقي لقمع المتظاهرين في الأحواز، واقتحمت تلك القوات المناطق العربية، وأطلقت الرصاص الحي على المواطنين".

وأضاف أن عدد القتلى في كردستان إيران، وصل إلى 12 قتيلاً، في وقت تستعر الأوضاع في مدينتي شيراز وأصفهان وفي المناطق الشرقية والغربية لطهران".

وقال إن "قوات النظام استخدمت في شيراز أيضاً الطائرات وأطلقت الرصاص الحي على المحتجين"، مشيراً إلى أن "عدد المعتقلين يصل إلى الآلاف".

وانتشر في طهران، الثلاثاء، العشرات من عناصر مكافحة الشغب في مواقع عدة إلى جانبهم خراطيم مياه، وسط استمرار المظاهرات التي عمت معظم المناطق الإيرانية.

وتأتي هذه الاحتجاجات قبل أشهر من انتخابات برلمانية مقررة في فبراير (شباط) 2020، وانكماش اقتصادي، بسبب العقوبات الاقتصادية المشددة على طهران.


الكلمات الدلالية العراق

التعليقات

  1. استراتيجى1 ١٩ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٤:٢٩ م

    طبيعى لان الحشد اساسا قامت بايجاده ايران ووضعت الارهابى وغيره على راس الحشد المهم ان لايكون للعراق العظيم جيش فقط مليشيات طائفيه مذهبيه تابعه لايران

اضف تعليق