الشرطة الألمانية

صحيفة ألمانية تنتقد قانون لم الشمل للاجئين السوريين


٠٨ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٥:١٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

برلين - قالت صحيفة، زود دوتشه الألمانية، إن وزارة الداخلية الألمانية بالغت في إطلاق أحكام وأرقام بعد تطبيق قانون لم الشمل، حيث لم يتم جلب سوى 11 ألفا من أصل 300 ألف.

وذكرت الصحيفة، أن كثير من اللاجئين السوريين حصلوا على إقامة ثانوية مدتها سنة وحرموا من لم شمل أسرهم، ولكن فيما بعد أطلقت الحكومة الألمانية قانون القواعد الجديدة للم الشمل والذي بدأ تطبيقه في آب من العام الماضي، حيث من المفترض أن يتم استقبال 3000 شخص من الأسر الحاصلة على إقامة ثانوية، ولكن فيما بعد تقلص العدد إلى 1000 شخص شهريا، إذ بلغ عدد الأشخاص اللذين جاؤوا إلى ألمانيا بهذا القانون 11 ألف.

وأشارت الصحيفة إلى أن أغلب السياسيين المعارضين لوزير الداخلية، هورست زيهوفر، حذروه من المبالغة في هذه الأرقام، وأن هذا القانون هو ذر للرماد في العيون، وأنه بموجبه سيحرم كثير من اللاجئين السوريين من لم شمل عائلاتهم.

لكن الوزير قال حينها، إن ألمانية وفق هذا القانون ستستقبل حوالي 300 ألف لاجئ.

وأكدت الصحيفة أنه كان من المقرر أن يتم جلب 21 ألفا وهم موجودون على قوائم انتظار التأشيرات في دول الجوار السوري مثل الأردن وتركيا ولبنان، وكانت حجة وزارة الداخلية حينها أن "الأفضلية للحالات الإنسانية" ومع ذلك لم يتم إصدار غير 3 تأشيرات من أصحاب الحالات الإنسانية.

وبينت الصحيفة أن هذه الأسر التي لم تتمكن الحكومة الألمانية من جلبهم إلى ألمانية أصبح وضعهم يائساً، وحرم كثير من الأطفال من المدارس والرعاية الصحية، كل ذلك كان سببه وزارة الداخلية الألمانية التي بالغت بتطبيق القانون والأرقام التي سوف تستفيد من هذا القرار؛ ولكن في الحقيقة كانت فضيحة بتطبيق قانون يتعارض مع القانون الإنسانية الذي تؤمن به ألمانيا.

الجدير بالذكر، أنه حوالي 192 ألف سوري حصلوا على الإقامة الثانوية (الحماية) حيث بدأت الحكومة الألمانية بمنح هذه الإقامات منذ آذار 2016، ومعظم من حصل على هذه الإقامات لديه عائلات إما في سوريا أو دول الجوار.

(وكالات)



الكلمات الدلالية وزارة الداخلية الألمانية

اضف تعليق