صحف

انتفاضة الفقراء كان يمكن التنبؤ بها .. من الصحف الإيرانية اليوم الأربعاء


٠٤ ديسمبر ٢٠١٩

رؤية

إعفاء الفنانين من الضرائب، في الأيام الأخيرة، تحول إلى حجة تستخدمها الصحف الأصولية "كيهان"، و"جوان" للهجوم على الموقّعين على الرسالة الاحتجاجية (صوت نوفمبر)؛ لكن اليوم جاء دور الصحف الإصلاحية للوم الحكومة على الإعفاء الضريبي الذي منحته للفنانين.

وحسب تقرير إيران إنترنشنال، كتبت صحيفة "آفتاب يزد"، وفقًا لرأي بعض الخبراء، فإن ما حدث هو معاملة من تحت الطاولة بين المشاهير والحكومة عشية الانتخابات.

المخرجة السينمائية منيجة حكمت كتبت في صحيفة "شرق"، أن إعفاء الفنانين من الضرائب إذا لم يكن في سياق الانتخابات فإنه علامة على عدم فهم الغرض من الضرائب ووظيفتها، أضافت حكمت أن الظروف الاقتصادية السيئة والقاسية هي نتيجة أخطاء الحكومة الإيرانية.

وانتقدت صحيفة "جمهوري إسلامي" بدورها الحكومة الإيرانية لأنها تجمع الإيرادات السهلة، لكنها لم تظهر حتى الآن رغبة في تحصيل الضرائب من المشاهير والرؤوس الكبيرة.

هذه الانتقادات دفعت بصحيفة "جوان" الأصولية لأن تعنون "الجميع يتساهل ضريبيًا مع المشاهير".

وفي سياق مختلف، كتبت صحيفة "آفتاب يزد" أن الستار رفع عن المعاملات بين كتلة الأمل وكتلة المستقلين في البرلمان حول طلبات التوضيح.

ونقلت هذه الصحيفة من مصادرها في البرلمان أن هناك معاملات من خلف الستار بين نواب هاتين الكتلتين، حيث سيكون وزير الصناعة والمناجم والتجارة، آخر ضحايا الخلاف بين البرلمان والحكومة.

ويبدو رغم التوقعات أن وزراء التعليم، والداخلية، والنفط، سيبقون على هامش الأمن.

عضو كتلة الأمل علي مطهري قال سابقًا إنه تراجع عن استيضاح وزير الداخلية، مع العلم أن الأخير من أصدقاء علي لاريجاني ومقرب من كتلة المستقلين.

من جهة أخرى، فإن وزير النفط بيجن زنغنه الذي وقّع على طلبه للتوضيح 71 نائبًا، وكما تصفه صحيفة "آفتاب يزد" جنرال الإصلاحات، حصل على حصانة من خلال هذا اللوبي. هذا التحالف والمعاملات تعني أن كتلة المستقلين ستمنح صوتها لزنغنه، بشرط أن تمنح كتلة الأمل صوتها لرحماني فضلي.

على أية حال فإن بعض المحللين يعتبرون أن هذه الاستيضاحات استعراضية وليست إجراء جديًا ضد الوزراء الضعفاء.

في جانب آخر عادت النقاشات لتدور حول الانضمام إلى مجموعة العمل المالي "FATF"، فنشرت صحيفة "آرمان ملي" عدة تقارير وحوارات حول هذا الموضوع، كان بينها حوار مع محسن بهرامي المختص في الشأن الاقتصادي، الذي اعتبر وضع إيران في القائمة السوداء لـ"FATF" هو آخر ضربة للاقتصاد الإيراني.

وحسب هذا المختص فإن "الاقتصاد الإيراني اليوم يمر بمرحلة سوداء وليس هناك أسوأ منها، لكن عدم الانضمام لمجموعة العمل المالي يعني البقاء أكثر في هذه المرحلة".

ووفقًا لصحيفة "آرمان ملي" فإن وضع إيران على قائمة "FATF" السوداء يعني توقيف جميع فروع البنوك الإيرانية في العالم، وفرض قيود على المعاملات التجارية، وحظر عمل الأطراف الثالثة والمؤسسات البنكية الأجنبية مع إيران وتكثيف عمليات التدقيق لجميع الأطراف التي لا تزال تتعامل تجاريًا مع إيران، وهذا يعني أن إيران ستواجه قيودًا شديدة على التبادلات التجارية والمالية مع جيرانها والدول الصديقة.

أما صحيفة "سازندكي" فقد نشرت تقريرًا اجتماعيًا عن زيادة عدد حالات الإصابة بالأنفلونزا تحت عنوان "قاتل اسمه الأنفلونزا".

وفي الشهرين الماضيين، حسب الصحيفة أصيب أكثر من 4000 شخص بالفيروس، وتوفي منهم 60 شخصًا، كما نقل التقرير بعض الأخبار التي لم تنشر سابقًا في وكالات الأنباء.

وسيط جيد أو انتهازي

تفاءل أحمد شيرزاد في صحيفة "اعتماد" بزيارة يوسف بن علوي إلى طهران ولو أنه لا يعتبر العمانيين أصحاب مبادرة سلام، ولكنه يعتقد إذا تم تمهيد أرضية للاتفاق فإن العمانيين وسطاء جيدون لبدء المفاوضات.

وحسب رأي شيرزاد، فإن العمانيين رسل جيدون، ودون ذلك لا يمكن التعويل عليهم كثقل مؤثر في محادثات السلام بين إيران والسعودية.

وفي السياق ذاته رأى الخبير في الشؤون الدولية، مهدي مطهري نيا، في مقال له في "آفتاب يزد" أن وساطة عمان توضع في زاوية الانتهازية، لأن طهران حاليًا في ظروف العقوبات بحاجة لإيجاد أجواء مناسبة لإقامة علاقات مع دول أخرى ضمن المنطقة، عمان تستثمر هذه الفرصة للحصول على مكاسب أكثر من طهران.

ماذا يتوجب على الإصلاحيين فعله؟

اقتربت الانتخابات، ويبدو أن الإصلاحيين ما زالوا في حيرة ومضطربين. والشعب يبدو يائسًا أكثر من أي وقت مضى، وليس لديه أي حافز للمشاركة بالانتخابات. اقترحت صحيفة "آرمان ملي" على الإصلاحيين "تقديم مشروع جديد".

وحسب هذه الصحيفة الإصلاحية فإن الإصلاحيين إلى يوم أمس كانوا يشجعون الناس على المشاركة في الانتخابات ضمن الظروف الداخلية والدولية وإيجاد قطبين بين الشعب، وقد تغيرت الظروف اليوم وتراجعت كثيرًا ثقة الرأي العام بقدرة الإصلاحيين.

انتفاضة الفقراء كان يمكن التنبؤ بها

في مقابلة مع صحیفة "شرق"، تحدث أحمد توکلي، الناشط السياسي، وعضو مجلس تشخيص مصلحة النظام، حول جذور احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وقال إنه کان قد حذر في عام 2017 من انتفاضة الفقراء.

الناس غير راضين عن الركود الذي خلفه عهد أحمدي نجاد، وعدم المساواة، وكثرة الفساد المكشوف، وتفاقم الانقسامات الطبقية، وعدم تحرك المسؤولين في مواجهة مستويات الفساد العالية.

في العام الماضي، تراكم كل هذا السخط، وزادته صدمة أسعار البنزین.

ووفقًا لما قاله توکلي، فإن القضية الأكثر إلحاحًا في الاحتجاجات الأخيرة كانت كثرة قضايا الفساد التي تم الكشف عنها، ويسأل الناس: لماذا تسمح الحكومات بنهب الممتلكات العامة ولا تتعامل مع الفساد الفلکي.

کما نشرت صحيفة "شرق"، اليوم، مقالاً بقلم المحامي صالح نيكبخت، الذي عبر عن قلقه بشأن سلامة معتقلي الاحتجاجات الأخيرة.

وفي إشارة إلى قصة كهریزك، كتب هذا المحامي: "يجب التأكد من أن السجون في مدن مختلفة في البلاد لديها القدرة على استيعاب الأعداد الكبيرة من المعتقلين الجدد جسديًا وغذائیًا وصحيًا؟ إذا كانت جميع السجون في نفس ظروف سجن فشافويه، فينبغي أن نشعر بالقلق إزاء سلامة وصحة المحتجزين".

جدیر بالذکر أن حاكم طهران کان قد أعلن، في وقت سابق، أن عدد المعتقلین في طهران یبلغ أكثر من ألفي معتقل، لکن المتحدث باسم القضاء یدعي أن عدد المعتقلين حاليًا 300 شخص فقط.

المجتمع فاقد للثقة.. ويائس.. ومتعب من الحکومة

تناولت صحیفة "ابتکار" في افتتاحیتها، اليوم، آثار قطع الإنترنت، أثناء الاحتجاجات، على المجتمع والرأي العام. وكتب علي رضا صدقي، رئيس تحرير "ابتکار"، أنه "إذا كان قطع الإنترنت انتصارًا أمنيًا للمسؤولین وأجهزة الأمن، فإن ذلك سيكون له ضرر لا يمكن إصلاحه لجسم الثقة العامة".

وحسب ما کتبه صدقي، فقد "أدرك الناس أبعاد الأحداث المؤلمة التي وقعت في الحي الذي يعيشون فيه بعد مرور أسبوعين، حيث تم قتل بعضهم وأصيب عدد أكبر وألقي القبض على أعداد أكبر بكثير. يشعر الناس أنهم حرموا بشكل منهجي من المعلومات عن أهاليهم، ومن ثم يعانون من الشعور بالعذاب، والإهمال، وانعدام الثقة والتجاهل الجماعي".

ویری رئيس تحرير "ابتکار" أن هذا الوضع ناتج عن عدم ثقة المجتمع في الحكومة ورجال السلطة، وهو ما يزيد من معدل اليأس العام بين الطبقات الاجتماعية والجماعات المختلفة.

ومن وجهة نظر رئیس تحریر "ابتکار": "عندما تتجمع خيبات الأمل العامة والواسعة النطاق، فإنها تخلق قوة غير قابلة للسیطرة على مستوى المجتمع. وفي هذه الحالة، فلا مطالب الطبقة الوسطى تتحقق ولا الطبقة الدنیا ترضی بأقل من العنف الخارج عن السیطرة".

وتوصي صحیفة "ابتکار" صناع القرار في الجمهورية الإسلامية "بالتخلي عن التعصب والعمل علی المصالحة الوطنیة واسترضاء الناس، وخاصة الطبقات الدنیا.. قبل أن یفوت الأوان".

عناوين أخرى:-

إيران:
-  روحاني لدی لقائه وزیر الخارجیة العماني: ایران لا تواجه مشكلة لاستئناف العلاقات مع السعودیة.
-  علي مطهري: الدخول في المفاوضات بشأن الاتفاق النووي كان بإیعاز من قائد الثورة.

جمهوري إسلامي:
-  روحاني: لا ینبغي فرض أي قیود اجتماعیة وعلمیة بالنسبة للمعاقین.
-  "شینزو آبي" لدی استقباله "عراقجي": الیابان كما كانت تدعم الاتفاق النووي.
-  نیویورك تایمز: العقوبات الامریكیة لم تحقق أهداف "ترامب" في ایران.

كيهان:
-  الأزهر یحذر من عودة داعش الی سوریا.
-  وزارة الأمن الایرانیة تعلن عن تفكیك شبكة مناهضة للثورة كانت بصدد إثارة النزاعات.
-  روحاني: يجب انهاء الحرب سريعاً في اليمن لانها لم تحقق سوى الدمار والقتل وتحريك الأحقاد.

آرمان ملي:
-  الرئیس روحاني یعلن عن رسائل أمریكیة خاصة للتفاوض مع ایران.

دنياي اقتصاد:
-  إحباط عملیة إثارة الإخلال والنزاعات في الجامعات.

آفتاب يزد:
-  اللواء باقري: العلاقات بین ایران والصین استراتیجیة.

وفاق:
-  روحاني، خلال إستقباله وزير خارجيتها: عُمان قد تكون مركزاً لتجارة ايران.
-  عراقجي: ايران ستعود الى الإتفاق النووي عقب إلغاء الحظر.
-  تزويد مدمرات القوة البحرية للجيش بأنظمة الحرب الالكترونية.

ابتكار:
-  جمع المعارضين في لندن.

شروع:
-  بدء مرحلة جديدة من التعاون الاقتصادي بين طهران وبيشكيك.. قرغيزيا تطلب شراء النفط الإيراني.


اضف تعليق