وزير الأوقاف المصري الدكتور محمد مختار جمعة

وزير الأوقاف المصري: لن يحترم الناس ديننا إلا بتفوقنا في أمور دنيانا


٠٧ ديسمبر ٢٠١٩

رؤية 

القاهرة - قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف المصري، إن إعادة ثقافة المنتديات الثقافية أمر في غاية الأهمية لأنه إذا لم يجد الشباب ثقافة النور سيذهب إلى ثقافة الظلام، مضيفا "نحترم التخصص الدقيق في كل شئ، ولن يحترم الناس ديننا ما لم نتفوق في أمور دنيانا".

وأضاف جمعة، خلال كلمة له في الجلسة التحضيرية الأخيرة لمؤتمر الشأن العام الذي تُنظمه مؤسسة الأهرام، أن من ضمن القضايا التي أثرت على الشأن العام قضية الخطاب الديني وأن الجماعات المتطرفة من أخطر ما واجه الشأن العام.

وتابع وزير الأوقاف، "نحترم التخصص الدقيق في كل شئ، فالحديث في الشأن الديني يتغير تغير كاملا، ولن يحترم الناس ديننا ما لم نتفوق في أمور دنيانا، ونعمل على ثقافة السلام و الحوار.. فقضية الشأن العام لا هي بالمحظور المطلق ولا المفتوح المطلق ، ولابد أن يكون المتحدث في الشأن العام متخصصا".

وتشهد مؤسسة الأهرام مساء اليوم السبت الجلسة التحضيرية الأخيرة لمؤتمر "الشأن العام" الذي دعا إلى عقده الرئيس عبد الفتاح السيسي مطلع العام المقبل، والتي تعقد بعنوان "الخطاب الديني وعلاقته بالأمن القومي والشأن العام".

وتعقد الندوة بدعوة من الأستاذ الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، ويشهدها الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، ويديرها كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة بحضور عبدالمحسن سلامة رئيس مجلس إدارة الأهرام، وعلاء ثابت رئيس تحرير الأهرام، والأستاذ علي حسن رئيس مجلس إدارة وتحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط، والأستاذ عبد الله حسن وكيل الهيئة الوطنية للصحافة، إضافة إلى كوكبة من الوزراء والمثقفين والمفكرين والإعلاميين، بحسب "وسائل إعلام مصرية".


اضف تعليق