صورة أرشيفية

605 حالات انتحار بالأردن في آخر خمس سنوات


٠٨ ديسمبر ٢٠١٩

رؤية - علاء الدين فايق

عمّان - تحدثت جمعية حقوقية تنشط في الأردن، عن وقوع 605 حالات انتحار تام خلال آخر خمس سنوات في المملكة، وحذرت من اتساع رقعة هذه الظاهرة مع تنامي حالات الاكتئاب وتحديدًا في صفوف النساء المعنفات.

وبحسب جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن"، فقد سجل 100 حالة انتحار عام 2014، و113 حالة عام 2015، و120 حالة عام 2016، و130 حالة عام 2017، إلى جانب تسجيل 142 حالة عام 2018.

ولفتت الجمعية -بحسب تقرير لها حصلت "رؤية" على نسخة منه اليوم الأحد، التي تستند في أرقامها على دراسات ميدانية وتقارير الإحصاء السنوية- إلى أن العديد من النساء المعنفات في الأردن  يعانين من اضطرابات نفسية وخاصة الاكتئاب، مما يدفعهن إلى التفكير في الانتحار أو محاولة الانتحار خاصة وأن أغلبهن لا يبحن بمعاناتهن جراء العنف وتسيطر عليهن ثقافة الصمت.

وأوضحت "تضامن"، أن معظم النساء المعنفات في الأردن، لا يملكن الخيارات ولا تتاح أمامهن فرص للنجاة من العنف لأسباب جذرية من بينها الصور والقوالب النمطية عن أدوار كل من الذكور والإناث، وانعدام أو ضعف استقلالهن المالي بسبب العنف الاقتصادي، وتسامح وتغاضي المجتمع مع مرتكبي العنف ضدهن مما يؤدي إلى إفلاتهم من العقاب.

وفي الأردن، أصبح موضوع الانتحار ومحاولاته خاصة بين الإناث قضية ذات أهمية بالغة بعد الارتفاع المستمر في عدد الحالات خلال السبع سنوات الماضية (2012- 2018). والإناث يشكلن حوالي 30% من حالات الانتحار و62% من محاولات الانتحار.



الكلمات الدلالية انتحار الانتحار الأردن

اضف تعليق