برهم صالح

الرئيس العراقي يدين الهجمات على متظاهرين في بغداد


٠٨ ديسمبر ٢٠١٩ - ١٢:٥٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

بغداد - أدان الرئيس العراقي برهم صالح الأحد، الهجوم الذي وقع الجمعة على متظاهرين مسالمين في بغداد، مما تسبب في مقتل ما لا يقل عن 23 شخصاً، مؤكداً أن الدولة ينبغي أن تعزز التدابير الأمنية ويجب أن يساق المسؤولون عن مثل هذه الأحداث إلى العدالة.

وفي بيان نشر عبر "وكالة الأنباء العراقية"، ذكر صالح أنه اجتمع مع الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت من أجل إدانة "الجريمة الفظيعة" وبحث سبل "عدم تكرار" هذا النوع من الهجمات.

وبعد اجتماع غير معلن عقد في قصر السلام الرئاسي بالعاصمة بغداد، بحث الطرفان ضرورة "تعزيز الإجراءات الأمنية واعتقال المتورطين في الجرائم وتقديمهم للعدالة".

وأضاف البيان أنه "جرى التأكيد على حق المواطنين بالتظاهر السلمي الحر ومسؤولية أجهزة الدولة المختصة بالعمل على حماية المتظاهرين السلميين وحفظ الأمن العام للدولة وحقوق وأملاك المواطنين وعدم السماح بالفوضى وبكل ما يمكن أن يشوه الطابع السلمي للتظاهرات".

وكان رجال مسلحون قد فتحوا النار الجمعة على متظاهرين في ساحة الخلاني بوسط بغداد، قرب مقر الاحتجاجات في ساحة التحرير، مما تسبب في مقتل 23 شخصاً على الأقل وإصابة ما يزيد عن 130 شخصا.


الكلمات الدلالية العراق