لعبة ميدل أوف أونور

شاهد.. حقيقة تصفية حراس البغدادي


٠٨ ديسمبر ٢٠١٩

رؤية

واشنطن – تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يدّعي ناشروه أنه يصوّر لحظة استهداف حراس أبو بكر البغدادي بواسطة طائرات مسيّرة أمريكية، تمهيدا لعملية الكوماندوز التي أدت إلى قتل زعيم تنظيم داعش. لكن الحقيقة أن المقطع مستخرج من لعبة الفيديو الشهيرة "وسام الشرف" (ميدل أوف أونور).

وبحسب الفيديو، فإن لحظة تصفية حرّاس البغدادي في الفيديو تستمر على مدى ثلاث دقائق وسبع وخمسون ثانية حافلة بالمشاهد القتالية المشوّقة بالأسود والأبيض، وكأنها ملتقطة من كاميرا مراقبة أو عدسة قناص، وتجري فيها تصفية عدد من الأشخاص بعضهم مسلّح الواحد تلو الآخر رميا بالرصاص وهم يحاولون الدفاع عن أنفسهم أو الاحتماء، فيما يسمع صوت شخصين يعلّقان على ما يجري عبر جهاز لاسلكي، بما يوحي بأنهما منفذي العملية. وبين الحين والآخر يسمع صوت طوّافة.

وأُرفق المنشور بتعليق جاء فيه "استهداف حراس أبوبكر البغدادي بطائرات أمريكية بدون طيار".

ويصف التعليق سير العملية بالقول "تمّ إطلاق النار من مسافة بعيدة جداً من فوق السحاب حيث أنهم لم يتمكنوا من تحديد مصادر إطلاق النار".

ويشير إلى أن الوقائع التي يصوّرها الفيديو جرت "قبل لحظات من بدء عملية مداهمة مقر أبو بكر البغدادي".

وقاد البحث عن هذا الاسم على يوتيوب إلى الفيديو الأصلي المنشور في 14 أغسطس 2017، أي قبل أكثر من عامين على إعلان مقتل البغدادي، بعنوان "أجمل مهمة قنص من بين أغلب المهمات وأكثرها واقعية من لعبة ميدالية الشرف".

لعبة "ميدالية الشرف" أو بالإنكليزية هي لعبة فيديو تتضمن مهمّات قتالية شيّقة تدور وقائعها في حقبات مختلفة. وصمّمت اللعبة شركة "إلكترونيك آرتس" التي تتخذ من ولاية كاليفورنيا الأميركية مقرا لها، ويمكن تشغيلها على جهاز "بلاي ستايشن".





الكلمات الدلالية مقتل أبوبكر البغدادي

اضف تعليق