الغلاف

مشاكل صحفي شاب في "الهروب إلى وطن ديما"


٠٨ ديسمبر ٢٠١٩

رؤية

القاهرة- يصدر قريبا عن دار الهدف للطباعة والنشر، رواية "الهروب إلى وطن ديما"، أولى أعمال الزميل الصحفي طه هاشم، وبتصميم غلاف للفنان محمد دربالة.

تدور أحداث الرواية حول "صحفي شاب يعاصر العديد من الأزمات، حيث صراعات الصعيد التى لا تنتهي، ومشكلته العاطفية مع حبيبته "ديما" وأسرتها، كما تتعرض الرواية لعدد كبير من الحوادث الملغزة وطريقة كشفها وأساليب أجهزة البحث في كشف تلك الوقائع".

من أجواء الرواية نقرأ:

"فِي ليلة شتوية حالكة السواد لا يُسمع فيها إلا صوت زخات المطر؛ الَّتي يتخللها الرَّعدُ تارةً، ولمعان البرق تارة أخرى، كنت خارج القرية، وبينمَا دقات الساعة تُشير إلى الثانية فجرًا في ليلة شديدة البرودة؛ فتحتُ هاتفي لأجد رسالة مِن "3 رصاصات: "وداعًا بلا رجعة"، وجدت أنَّها كافية لتنهي كل شيء، وكفيلة بقتل كل الطُّرق والأماني والروح والأحلام والقلب، كنتُ أحاول تكذيب نفسي، فأنَا على يقين أنَّه "ليس هناك امرأة في العالم تستطيع أن تقول وداعًا بأقل من ثلاثين كلمة"، كما قال برنارد شو، هاتفتها لعلها تُجيب وتُخبرني بأنَّها ليست مَن أطلق الرصاصات، لكن عقلي كان يقول إنَّها هي، وفِي هذه المرة أَجابتني سيدة أخرى: "هذا الهاتف غير موجود بالخدمة" أدركت حينها أنَّه الوداع، ولكن كيف يكون وداعنا قصيرًا، وبهذا البرود، إنَّها النهاية التي لم تمر بأي من المحطات التي تفيض إلى الوداع، ومنذ تلك اللحظة أتذكر كيف كانت تحادثني في ذلك الوقت؟ وهي شبه نائمة، تتلعثم بالكلمات وتتبعثر منها الحروف، وعندما أطلب منها الخلود إلى النوم، كانت تطلب مني البقاء، وتسافر في نومها العميق.


الكلمات الدلالية الهروب إلى وطن ديما

اضف تعليق