كتابة

كاتب تشيكي يعطي دروسا في الرقص للمسنين


١٠ ديسمبر ٢٠١٩

رؤية

القاهرة - صدرت عن مركز المحروسة للنشر، رواية "دروس في الرقص للمسنين"، للكاتب التشيكي بوهوميل هرابال، وترجمة الدكتور خالد البلتاجي.
 
وكتب المترجم: صدرت هذه النوفيللا عام 1964 وعلى الفور صارت من أكثر الكتب مبيعًا، وجاوزت مبيعاتها نصف مليون نسخة في دولة لا يزيد عدد سكانها عن عشرة مليون نسمة، يتصدر العمل مقتطف من كتابات الفيلسوف التشيكي "لاديسلاف كليما" ويتخذه الأديب شعارًا لهذه المقطوعة النثرية، يؤكد فيه على التأثير المتبادل بين الأضداد، وينتهي المقتطف بأن النصر مبتدأه القهر. يستخدم الكاتب تقنية تجريبية سريالية، جملة سردية لا تنتهي (تنتهي بثلاث نقاط) عمادها مونولوج، الراوي رجل ثرثار، وهو البطل التقليدي عند هرابال، رجل تعلم حرفة الإسكافي، وصناعة البيرة، ولم يمنعه هذا من ممارسة أعمال أخرى، تجول في كل أرجاء الإمبراطورية النمساوية المجرية، يتذكر منها تفاصيل مثيرة للانتباه، ويلعب دور الفيلسوف الشعبي "مناصر عصر النهضة الأوربية"، صنع لنفسه نظامًا تتوالد فيه الأفكار من تلقاء نفسها، وتتداعى، وتتداخل، يظهر فيها السيد المسيح، و"هافليتشك"، و"جوته"، وعلم الصحة الجنسية للسيدة باتيستا.
 
الراوي البطل عجوز في السبعين، لكنه "مسكون بالعفاريت"، يعلن في كل مكان عن احتفائه بنصره الدائم المبين. فضلًا عن القصص الجنسية العنترية نجد متسعًا لذكريات الخدمة في "أجمل جيوش العالم"، وذكرياته عن الحياة إبان ما يسميه "الحكم النمساوي".


الكلمات الدلالية دروس في الرقص للمسنين

اضف تعليق