ميلان كونديرا

بعد 40 عامًا.. ميلان كونديرا يستعيد جنسيته التشيكية


١٠ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠٧:٥٦ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

باريس - استعاد الأديب التشيكي الفرنسي الشهير ميلان كونديرا، جنسيته التشيكية، بعد نحو 40 عاما من تجريده منها إثر معارضته للنظام السابق في تشيكوسلوفاكيا.

ذهب سفير تشيكيا لدى فرنسا بيتر درولاك، ليسلم الكاتب الكبير، شهادة جنسية وطنه الأم التي كان محروماً منها، وقال السفير في تصريح لصحيفة "الفيجارو"، إن ما قام به هو "عمل رمزي مهم جداً وعودة رمزية لأكبر كاتب تشيكي باللغة التشيكية"، وقدم السفير اعتذار شعبه للكاتب الذي تعرض خلال سنوات منفاه للكثير من حملات الهجوم.

وجرد كونديرا (90 عاماً) من جنسيته عام 1979، بعد أربع سنوات من مغادرته بلده للإقامة في فرنسا، كما تعرض للملاحقة خلال حكم النظام السابق في تشيكوسلوفاكيا، وطرده الحزب الشيوعى من صفوفه عام 1950، وتحول إلى الخروف الضال في عرف مثقفي النظام.

ومنعت كتب كونديرا من التداول لمدة 5 سنوات، وفقد وظيفته في الجامعة، واضطر لتحرير باب الأبراج باسم مستعار في إحدى الصحف، وكتب فيما بعد: "ألا يكون للمرء وجود علني أمر له محاسنه أيضاً".


الكلمات الدلالية ميلان كونديرا