جولة سابقة من المفاوضات حول سد النهضة

مصر والسودان وإثيوبيا: تقدم للمرة الأولى في اجتماعات سد النهضة


١٠ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠٧:٤٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية
القاهرة - اتفق وزراء الخارجية والري، في مصر والسودان وإثيوبيا، على عقد اجتماع في العاصمة الأمريكية واشنطن، يوم 13 يناير المقبل، لمحاولة التوصل لاتفاق نهائى بشأن أزمة سد النهضة الذي تواصل إثيوبيا إنشاءه، معربين عن تطلعهم لمراجعة نتائج الاجتماعات الفنية القادمة، في الخرطوم وأديس أبابا، بهدف وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق.

وذكر بيان لوزارة الخزانة الأمريكية، بعد اجتماع الوزير ستيفن منوشين، ورئيس البنك الدولى، ديفيد مالباس، مع الوزراء الستة في واشنطن، مساء أمس الأول، أن الوزراء اتفقوا على ضرورة أن تحاول الاجتماعات الفنية وضع قواعد وإرشادات ملء السد وتشغيله، وتحديد ظروف الجفاف وإجراءات تخفيف آثار الجفاف.

وأوضح البيان أن الوزراء يدركون أن هناك فوائد كبيرة للبلدان الثلاثة في وضع قواعد ومبادئ توجيهية لمعالجة ظروف الجفاف، تشمل تدابير تخفيف الجفاف بناءً على التدفق الطبيعى للمياه في سنة معينة، ومعدلات إطلاق المياه من السد، مشيرين إلى أن إثيوبيا ستنفذ هذه القواعد والمبادئ التوجيهية التي يمكن تعديلها من قبل البلدان الثلاثة، وفقاً للظروف الهيدرولوجية في سنة معينة.

وأكد سامح شكري، وزير الخارجية، ومحمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، أهمية انخراط مصر والسودان وإثيوبيا في المفاوضات بحُسن نية وشفافية من أجل تحقيق المصالح المشتركة، وضمان التنفيذ الكامل لاتفاق إعلان المبادئ المبرم بالعاصمة السودانية الخرطوم في ٢٠١٥، وبما يحقق أهداف إثيوبيا في توليد الكهرباء دون الإضرار بمصالح مصر، وقالا -في بيان مشترك عقب الاجتماع- إن الاجتماعات تناولت طرح وجهات نظر مختلف الأطراف حول الخطوات اللازمة من أجل التوصل إلى اتفاق قبل ١٥ يناير المقبل، وثمنّا دور الولايات المتحدة الأمريكية من خلال وزير الخزانة والفريق المعاون له لما يبذلونه من جهد لتيسير المفاوضات وتقريب وجهات النظر من أجل التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن حول قواعد ملء وتشغيل السد.


اضف تعليق