الاحتلال يهدم المنازل

الاحتلال يهدم منزلين بالقدس ويعتقل 25 ويجرف أراض لتوسيع المستوطنات


٢٤ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠٦:٣٧ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية 

القدس المحتلة - شنت قوات الاحتلال، فجر اليوم الثلاثاء، حملة اعتقالات طالت 25 فلسطينيا من مناطق متفرقة بالضفة.

وفي القدس المحتلة، هدمت جرافات بلدية الاحتلال، منزلين تعود ملكيتهما لعائلة شقيرات في بلدة جبل المكبر في حي "خلة عبد"، وذلك بذريعة البناء دون ترخيص.

وفي شمال الضفة، أجرت قوات الاحتلال أعمال تجريف لتوسعة مستوطنتي "شيلو" و"شفوت راحيل"، المقامتين على أراضي قرى جالود وقريوت وقصرة جنوب نابلس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس: إن المستوطنين باشروا أعمال تجريف واسعة لبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية لتوسيع مستوطنة "شفوت راحيل"، في حوض رقم 13 موقع "الخفافيش" من أراضي قرية جالود.

وأضاف: إن قرارا صدر عن المحكمة العليا الإسرائيلية العام الماضي يقضي بوقف جميع أعمال البناء والتوسع في مستوطنة "شفوت راحيل" المقامة على أراضي قرية جالود.

وأكد دغلس أن جرافات الاحتلال تقوم بأعمال تجريف في الحوض رقم 12 من أراضي قرية جالود موقع "راس مويس" لتنفيذ الخطة الاستيطانية 22/205 التي تستهدف أراضي المواطنين في قريتي جالود وقريوت لتوسيع مستوطنة "شيلو"، وبناء أكثر من 175 وحدة سكنية استيطانية جديدة.

وأشار إلى أن  مجلسي جالود، وقريوت، بادرا ومن خلال منظمة "يش دين" لتقديم الاعتراض على الخطة الاستيطانية المذكورة فور الإعلان عنها، والتي تستهدف مساحات واسعة من أراضي القريتين، وعلى الرغم من أن الاعتراض منظور فيه لدى المحكمة العليا، إلا أن جرافات الاحتلال بدأت أعمال التجريف الفعلي في الجزء المستهدف من حوض رقم 12 من أراضي قرية جالود، دون الانتظار لنتائج الاعتراض.

وأفاد شهود عيان، بأن جرافات تابعة لبلدية الاحتلال في القدس تساندها قوة معززة من شرطة الاحتلال، اقتحمت "خلة عبد" في بلدة المكبر ساعات الفجر، وشرعت بهدم منزلين تعود ملكيتهما لعائلة شقيرات، وذلك بحجة البناء غير المرخص.

كما أخطرت بلدية الاحتلال جمال عطا عليان من بلدة العيسوية، يوم أمس الإثنين، بهدم منزله، لنفس الذريعة.

وتواصل سلطات الاحتلال التضييق على الفلسطينيين في جبل المكبر بالهدم والإخطارات ومصادرة أراضيهم، وذلك لصالح توسيع مستوطنة "نوف زهاف" المقامة على أراضي المقدسيين في جبل المكبر، إذ يتم بناء 600 وحدة استيطانية جديدة تضاف لـ350 كانت مقررة وفق مخطط مصدق عليه من قبل اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء التابعة لبلدية الاحتلال.
 
ويتهدد الهدم 57 منزلًا يقطنها خمسمائة مقدسي في بلدة جبل المكبر مع بدء سلطات الاحتلال أعمال الحفريات لتنفيذ مشروع "الشارع الأميركي" الذي سيقام على أنقاض منازلهم، ويعد أحد مقاطع ما يسمى بـ"شارع الطوق".

وطرحت لجنة التخطيط والبناء مخطط شارع الطوق بالقدس قبل عشرة أعوام، ويشمل المخطط المدينة المقدسة بشطريها الشرقي والغربي، ويعد المقطع الأوسط من الشارع هو الأضخم، ويمتد على طول 11.5 كيلومترًا مع عرض وارتداد يصل إلى سبعين مترًا.

وسيؤدي الشارع، إلى مصادرة نحو 1200 دونم من أصحابها الفلسطينيين، كونه سيمر على طول أحياء: الصلعة، وجعابيص، وبشير، وشقيرات، والقنبر، وحي المدارس، وأم ليسون، وصور باهر، وجبل المكبر، بالإضافة إلى مناطق شرقي القدس كأبوديس والسواحرة الشرقية والشيخ سعد.

وسيخدم الشارع المذكور المستوطنات والإسرائيليين فقط، ويهدف إلى تطوير وتقوية المستوطنات في منطقة شرق القدس والضفة الغربية، وربطها المباشر بشوارع القدس.

وفي أحياء مدينة رام الله اندلعت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال التي اقتحمت المدينة لاعتقال ناشطين في المقاومة الشعبية.



الكلمات الدلالية انتهاكات الاحتلال

اضف تعليق