اليونسكو تحذر من استهداف الولايات المتحدة لمواقع أثرية إيرانية.

الرد بالمثل وفق القانون الدولي ليس عسكريًا بطبيعته .. من الصحف الإيرانية اليوم الثلاثاء


٠٧ يناير ٢٠٢٠ - ٠٧:٢٦ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

لليوم الثالث على التوالي، تحتل صور قاسم سليماني وجنازته المليونية الصفحات الأولى للصحف الإيرانية. ورغم محاولات صحف الإصلاح والاعتدال تصنيف قاسم سليماني خارج التيارات، لكن صحيفة "كيهان" الموالية للمرشد، مصرة على إرعاب سذاجتهم وتسميتهم بالمنافقين، والتذكير بأحداث عام 2009، بالقول: "اغتيل سليماني لينهي فتنة الأعوام العشر".

على كل حال، تعتبر "كيهان" أن عزاء الصحف الإصلاحية مفتعل، بل تتهم أيضًا بتشجيع ترامب على اغتيال سليماني عن طريق مواقفهم.

وفي السياق نفسه، ترى "كيهان"، الصحيفة المقربة للمرشد خامنئي، في عنوان عريض على صفحتها الأولى: "موعد الانتقام قريب وكلنا أصبحنا قنابل موقوتة"

وحسب تقرير ايران انترنشنال: في صحيفة "آرمان أمروز" كتب وزير الدولة في حكومة الإصلاحيين، علي صوفي، عن ضرورة حماية الوحدة التي خلقت، فالثروة الاجتماعية التي تعرضت مؤخرًا إلى مشاكل كثيرة، انتعشت من جديد مع اغتيال سليماني.

وينصح صوفي بحفظ هذه الوحدة والرصيد الاجتماعي من التوترات والاشتباكات السياسية بين التيارات، معتقدًا أنه إذا ضاعت هذه الفرصة وتضرر الرصيد الاجتماعي مرة ثانية فلا يمكن التخمين بكيفية ترميمه لاحقًا.

وفي موضوع آخر، بدأت اليوم ردود الفعل على تعطيل الاتفاق النووي، حيث ناقشت صحيفة "آفتاب يزد" تبعات توقيف الاتفاق في حوارات مع عدد من المختصين.

أما في موضوع الرد على مقتل سليماني، فقد ابتعدت الصحف الإصلاحية اليوم عن المواقف المعارضة للانتقام:

"آرمان أمروز" نقلت موقف الناشط السياسي ناصر إيماني الذي رأى أن الانتقام هو الحل الوحيد أمام النظام للثأر، وإذا لم تنتقم إيران فسيشعر الشعب بالمذلة، من وجهة نظر هذا الناشط فإن عدم انتقام النظام من أميركا أيضا سيشعل الحرب، وهذا الانتقام سيستمر إلى أن تلتزم أميركا بحدودها.

أما الصحف الأصولية: "رسالت"، و"كيهان"، و"جام جم"، فقد اعتبرت مشاركة الشعب في التشييع هو "نعم" لاستفتاء الانتقام، ورفض لكل نوع من التسوية بين الحكومة وأميركا وأوروبا.

"فرهيختكان" ناقشت أيضًا مع بعض الأساتذة الجامعيين احتمالات ردة فعل إيران ورأوا أن عدم رد إيران يعني انتصار ترامب.

هذه الصحيفة ناقضت أيضًا موقفها في اليوم الأول بعد الاغتيال والذي اعتبرت فيه أن المتابعة القانونية لا تجدي نفعًا وهي ردة فعل الجبناء، حيث عادت اليوم لتكتب بشكل ألطف عن ردود الفعل غير العسكرية وعن طرق ملاحقة العمل الإرهابي قانونيًا.

في سياق آخر، نقلت صحيفة "ابتكار"، و"همدلي"، و"شهروند"، مأساة جديدة تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي، أمس، في فيديو لمدرسة بورولي في مدينة ميناب جنوبي البلاد، حيث تناولت التقارير الأوضاع السيئة للمدارس في المحافظات النائية المحرومة من الخدمات. وكان هذا التقرير لـ"شهروند" التي عنونته بـ"خرابة باسم مدرسة"، ووضعت تقريرها في الصفحة الأولى على خلاف كل الصحف التي عنونت فقط بمراسم تشييع سليماني.

سليماني أنهى فتنة عام 2009

كتبت المحلل محمد إيماني أن الداعمين المحليين لـ"FATF" هم نفس الأشخاص الذين قاموا بالتنسيق مع الولايات المتحدة وأوروبا من خلال "FATF" لفرض عقوبات على الحاج قاسم وقواته في الحرس الثوري الإيراني، مطلقين النار عليهم من الخلف.

وكتبت "كيهان" المقربة من المرشد الإيراني أن فصلاً جديدًا قد بدأ الآن، قائلة: "بعد كل شيء، يجب أن يتم التعامل مع أي شخص يتحدث عن التسويات والمفاوضات كخائن أو مندس".

كما دعت "كيهان" الأمن والقضاء إلى متابعة النشطاء السياسيين الذين يدعمون الفتنة بالوكالة (الحركة الخضراء 2009) وشعار "لا غزة ولا لبنان"، وأنصار "FTAF"، ثم أولئك الذين يخيفون الآخرين من الحرب، حيث ترى الصحيفة أن كل شخص لا يطالب بالانتقام هو عدو ومنافق.

ليس هناك مشكلة في تفعيل آلية فض النزاع

يرى أستاذ القانون الدولي، داود هيرميداس بافاند، أن إيران قلصت التزاماتها في الاتفاق النووي إلى الصفر، بسبب عدم تلبية مطالبها، في نفس الوقت يعتقد أن هذا القرار لا يعني انسحابها من الاتفاق النووي، بل يعني أنه آخر إنذار.

لا يعتقد بافاند أن أوروبا سوف تتخذ إجراءات فورية وحاسمة ضد إيران، ويرى أنها لن تفعّل آلية فض النزاع، مضيفاً أن ترامب أظهر أن إيران تشكل تهديداً دولياً قاتلاً، وأن اغتيال سليماني كان في طور الإعداد، والأزمة تتصاعد الآن.

يضيف السفير الإيراني السابق لدى المملكة المتحدة، جلال ساداتيان، لـ"آفتاب يزد" أنه قبل اغتيال سليماني، لم تكن الخطوة الخامسة هي الانسحاب من الاتفاق النووي، ويرى ساداتيان أن تفعيل آلية فض النزاع محتمل ولن تمثل أي مشكلة إضافية.

اقتصاد إيران بعد تعطيل الاتفاق النووي

تحدث المحلل الاقتصادي، وحيد شقاقي شهري، لصحيفة "آرمان ملي" حول تبعات تعطيل الاتفاق النووي، موضحًا أنه بعد العقوبات الأخيرة، كان معظم تجارة إيران في العام الماضي عبر العراق،  حيث تم تبادل تجاري بقيمة 15 مليار دولار عن طريق الوسيط العراقي مما خفف من ضغط العقوبات.

لكن في الأشهر الأخيرة، طغت الولايات المتحدة على هذه التبادلات التجارية بوجودها القوي في العراق، ولم يعد أمام إيران خيار سوى تنفيذ الخطوة الخامسة.

ويرى المحلل أن العقوبات الأميركية وصلت إلى حدها الأقصى، ولم يعد هناك شيء يضاف إليها، وبالفعل انخفضت صادرات النفط الإيرانية الرسمية إلى الصفر منذ أشهر، ومع تعطيل الاتفاق النووي لن ينهار الاقتصاد الإيراني.

الرد بالمثل وفق القانون الدولي ليس عسكريًا بطبيعته

رأى الأستاذ في كلية علامة طباطبائي للحقوق، قاسم زماني، أن العمل الأميركي بقتل قاسم سليماني هو اغتيال، ويعد جريمة دولية ويتعارض مع القانون الدولي، لكن وصفه بأنه "عدوان مسلح" واقتراح عقوبة جنائية دولية ليس مؤكداً، ووفقا للقرار الذي يحدد العدوان الذي اعتمدته الجمعية العامة في عام 1974، فإن اغتيال سليماني لا يعتبر عدواناً مسلحاً على دولتي العراق وإيران. وحتى لو افترضنا أنه عدوان عسكري، فإن الحق في الدفاع عن النفس في العراق وإيران يفتقر إلى شروط وضرورات الانتقام العسكري بسبب عدم تزامنه مع هجوم معنون.

كما أشار زماني إلى أن محكمة العدل الدولية قدمت تفسيراً ضيقاً لعدم استخدام القوة في الدفاع المشروع، فيما أكدت أن لإيران الحق في الرد غير العسكري ضد حكومة الولايات المتحدة، أي قد تشمل الإجراءات الاقتصادية أو المالية أو وقف المعاهدات المبرمة بموجب القانون الدولي ولكنها مؤقتة وشرعية إلى أن تأتي بنتائج عكسية.

خرابة باسم مدرسة

"سقوط سقف المدرسة على التلاميذ" عنوان مقطع فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي لمدرسة "بورولي" في مدينة ميناب في بندر عباس، هذه المدرسة مبنية منذ نصف قرن، وعلى الرغم من قدمها وضرورة ترميمها إلا أن وزارة التربية والتعليم ما زالت ترسل إليها الطلاب غير آبهة، حيث يتواجد في المدرسة 150 تلميذا من القرى البائسة في محافظة هرمزكان، هموم سكانها لا تتعدى تأمين لقمة العيش لأبنائها.

وقد كتب ميثم هاشم خاني، المحلل الاقتصادي، مقالاً عن الأوضاع التعيسة للمدارس في المناطق النائية في كل إيران، مستنكراً عدم وجود ميزانية لترميم المدارس، داعياً لتخصيص ما يتم تخصيصه سنوياً من العملة الصعبة، لزيارة الأماكن الدينية فقط لترميم هذه المدارس.

عناوين أخرى:-

آرمان ملي:
-  اليونسكو تحذر من استهداف الولايات المتحدة لمواقع أثرية إيرانية.
-  المجموعة الأوروبية تطالب طهران الالتزام بالاتفاق النووي.

ابرار:
-  المرجع السيستاني يعزي خامنئي في سليماني.
-  ظريف: الخطوة الخامسة من خفض الالتزام النووي تمت في إطار الاتفاق النووي.

ابرار اقتصادي:
-  سعر النفط يتخطى 70 دولار للبرميل.
-  1.2 مليون من العاطلين، من أصحاب الشهادات العليا.

افكار:
-  واشنطن تهدد باستهداف منصات النفط الإيرانية.
-  استضافة إيران منتدى "حوار طهران" اليوم، بمشاركة وزير خارجية عمان.
-  اليوم، البرلمان الإيراني يصادق على مشروع قانون بصفة عاجل جداً لتصنيف الجيش والبنتاجون الأمريكي بالإرهاب.

وفاق:
-  القوات المسلحة العراقية: البدء بإعداد آلية إخراج القوات الأجنبية.

ايران انترنشنال:
-  ترامب يهدد من جديد: "يُسمح لهم بقتل شعبنا وتعذيبه وإصابته بجروح.. يُسمح لهم باستخدام القنابل وتفجير الناس.. ولكن كيف لا يسمح لنا بالمساس بمراكزهم الثقافية؟".

كيهان:
-  موعد الانتقام قريب .. لقد أصبحنا جميعا قنبلة موقوتة.
-  استقالة سفير واشنطن في أفغانستان من منصبه.


اضف تعليق