حطام الطائرة الأوكرانية

لعنة الطائرة المنكوبة.. 350 مليون دولار خسائر طهران


١٦ يناير ٢٠٢٠ - ٠٤:٢٤ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

طهران - عمدت عدة شركات طيران إلى إيقاف رحلاتها بشكل مؤقت خلال الأيام الماضية إلى إيران، وسط ارتفاع حدة التوتر بين إيران والولايات المتحدة، لا سيما بعد مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، وما تبعه من تداعيات وتهديدات وإطلاق صواريخ، أدت في النهاية إلى كارثة الطائرة الأوكرانية التي أسقطت بصاروخ من الحرس الثوري، مودية بحياة 176 راكباً الأسبوع الماضي،

وذكرت وكالة أنباء "إيلنا" (وكالة شبه رسمية) أن إيران ستتكبد 350 مليون دولار (4 آلاف مليار تومان إيراني) من الخسائر، بسبب امتناع شركات الطيران الأجنبية عن المرور في أجوائها.

ووفقًا للوكالة، يبلغ متوسط عائدات البلاد من كل رحلة نحو 800 دولار، وتمر نحو 1000 رحلة في أجواء إيران يوميًا. ,بالتالي ومن خلال حساب تلك الأرقام، قدرت الوكالة المذكورة أن إيران ستخسر 350 مليون دولار.

يذكر أن الطائرة الأوكرانية أسقطت بصاروخ بعيد إقلاعها، الأربعاء، ما أدى إلى مقتل 176 شخصا كانوا على متنها. وبعدما نفت طهران لأيام ما أعلنته دول غربية حول إسقاط الطائرة وهي من طراز بوينغ 737 بصاروخ، عادت القوات المسلحة الإيرانية واعترفت صباح السبت بمسؤوليتها عن المأساة، متحدثة عن "خطأ بشري" ناجم عن التوتر والارتباك!.

وفي آخر المستجدات حول كارثة الطائرة، قال وزير النقل الكندي مارك جارنو، الأربعاء، إن محققين كنديين في حوادث تحطم الطائرات زاروا موقع تحطم الطائرة الأوكرانية لفحص الحطام. وأضاف في مؤتمر صحافي أن السلطات الإيرانية لم تتح للمحققين حتى الآن الوصول إلى الصندوقين الأسودين للطائرة اللذين يسجلان بيانات الرحلة ومحادثات قمرة القيادة.

في حين طلبت كييف من إيران تسليمها الصندوقين الأسودين. وقدمت النيابة العامة وأجهزة الأمن الأوكرانية طلبا رسميا في هذا الصدد للسلطات الإيرانية، كما أوضحت النيابة في بيان الأربعاء.

كما أكدت النيابة العامة أن "الجانب الأوكراني يبذل أقصى جهوده لضمان فك تسجيلات الصندوقين الأسودين بشكل جيد والحفاظ على الأدلة في التحقيق بالكارثة".

من جانب آخر، أعلنت كييف، الثلاثاء، أن مسؤولا إيرانيا كبيرا سيزور أوكرانيا في الأيام المقبلة "لتحديد المختبر" الذي يمكن أن يكلف تحليل مضمون الصندوقين الأسودين.

وبحسب وسائل الإعلام الأوكرانية فإن الوجهة الأخرى المحتملة لتحليل تسجيلات الصندوقين الأسودين هي فرنسا.


اضف تعليق