خامنئي: سنتفاوض ولكن ليس مع أمريكا

عدد الجرحى الأمريكيين يتصدر اهتمامات الصحف الإيرانية


١٨ يناير ٢٠٢٠ - ٠٧:٣٠ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

شيعت عدة مدن إيرانية أمس 11 شخصًا من ضحايا الطائرة الأوكرانية المنكوبة، لكن الصحف لم تهتم بهذا الخبر؛ فلا صور ولا تقارير عنه، التركيز كان على خطبة المرشد الإيراني، أمس، فغطت صوره كل الصحف بغض النظر عن توجهها السياسي.

حسب تقرير إيران إنترنشنال، فقد نقلت كل من صحيفتي "إيران"، و"جمهوري إسلامي" عن خامنئي قوله: "لا نرفض المفاوضات لكن ليس مع أميركا"، أما صحيفة "جوان" المقربة من الحرس فكتبت: "جنتلمانات المفاوضات هم أنفسهم إرهابيو مطار بغداد".

صحيفة "هفت صبح" هي الوحيدة التي خصصت صفحتها الأولى لأحد ضحايا الطائرة الأوكرانية واسمه رايان بورجم (13عامًا) وعنونت: "نحن أيضًا نحبك يا رايان".

تحدثت الصحيفة عن كلمة هذا الطفل في مراسم تأبين والده في جامعة كارلتون والذي حقق نسبة عالية من المشاهدات، حيث يظهر الطفل بمعنويات عالية، ونقلت الصحيفة كلام رايان في صفحتها الأولى، إلى جانب صور تشييع 5 ضحايا آخرين من حادثة إسقاط الطائرة في طهران.

الأسبوع الماضي صرح روحاني بأنه لا يعرف كيف يحسن الاقتصاد الإيراني بعلاقات سيئة مع الخارج.. الصحف الأصولية علقت بسلبية على هذه التصريحات:

"جوان"، و"كيهان"، و"وطن أمروز" نشرت رسالة لـ24 خبيرًا اقتصاديًّا أصوليًّا، أوضحوا فيها 10 حلول اقتصادية يمكن للحكومة اتباعها لإنقاذ الاقتصاد الإيراني من دون مساعدة الخارج.

من هذه الحلول الاقتصادية توظيف الحكومة لسفارات إيران في الخارج بمساعدة المنتجين لتصدير البضائع. أو الإيعاز للبنك المركزي بتقليص أثر العقوبات عبر طرق بديلة لسويفت مثل العملة المعماة والاتفاقيات المالية مع الدول الشريكة اقتصاديًّا لإيران.

في موضوع آخر، جاءت ردود أفعال الصحف الرياضية على قرار لجنة بطولة اتحاد كرة القدم الآسيوي متنوعة بين التهديد والقلق واليأس.

الصحف الرياضية كتبت بلهجة تهديد ونقلت عن اتحاد مشجعي كرة القدم مقابل الإجراء السياسي الذي اتخذته AFC وأكدت أن الفرق الإيرانية لن تلعب سوى على الأرض الإيرانية، معنونة، "إما هنا أو لا مكان"، كما هدد فريق استقلال أيضًا إذا منعوا إيران من استضافة اللعبة فسوف نعتزل، وبرسبوليس وقف إلى جانب الفريق الأزرق، وأكد أن الجميع صف واحد مقابل AFC.

قرار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم هو صدمة واقعية للرياضة في إيران، الصحف السياسية أيضًا تطرقت لهذا الموضوع:

"وطن أمروز" تحدثت عن سكوت الجهاز الدبلوماسي قبالة ما يحدث للرياضة الإيرانية، ولماذا لم تتدخل الجهات المعنية قبل اتخاذ مثل هذا القرار، ولماذا لا يتم التحرك مباشرة إلى ماليزيا مكان إقامة لجنة دوري أبطال آسيا؟

من جهة أخرى تناولت الصحف الإيرانية موضوع مشاركة أو مقاطعة مهرجان "فجر" السينمائي، واهتمت الصحف الأصولية بانتقاد الممثل شهاب الدين حسيني الذي يعيش في كاليفورنيا لهذه المقاطعة... ونقلت صحيفة "جوان" رسالة له تحت عنوان "شهاب حسيني يقف إلى جانب فجر".

يذكر أن موجة مقاطعة مهرجان فجر انتشرت بين الفنانين الإيرانيين بعد نشر المخرج الإيراني الشهير مسعود كيمائي فيديو له يعلن فيه مقاطعته لمهرجان "فجر" اعتراضًا على حادثة سقوط الطائرة الأوكرانية، وتبعه في هذه الحملة الكثير من الفنانين الإيرانيين من مختلف المجالات الفنية.

السكوت أقدس من الكتاب

كتب الصحافي إبراهيم إفشار مقالًا يستذكر فيه الجيل الأول من صحيفة "كيهان"، وشجاعة واستقلال رئيس تحريرها آنذاك، عبدالرحمن فرامرزي، في خمسينيات القرن الماضي ضد الشاه، وكيف تأثر الشاه بسؤال بسيط ولكنه مهني عام 1961 عندما سأل الشاه بعيدًا عن النمطية، هل اعترفت إيران بالفعل بإسرائيل؟

وكان رد الشاه: "إيران اعترفت بحكم الأمر الواقع بالدولة الإسرائيلية".. وكيف تحول هذا الخبر إلى أهم الأخبار الدولية.

استذكر الصحفي إفشار مهارة فرامرزي، متحدثًا عن فشل وعدم فعالية جيل الصحفيين في هذه الأيام المضطربة في إيران.

واعترف إفشار أنه توقف عن الكتابة لفترة طويلة ويعتقد أن الصحافة المكتوبة اليوم ليست أكثر من خيانة لإيمان كاتب ذي هواجس وأسئلة.

هذا الصحافي اليائس كتب أن اليوم ليس عصر خسرو غلرسخي، ولا عصر عبدالرحمن، وبمجرد أن تهاجمك هذه الوساوس فأنت لست مريضًا أو خائنًا، ويكفي أن تعتبر أن السكوت أقدس من الكتابة، وهو ما يعني أنك لست بقرة.

احتكار الحديث باسم الشعب

كتب رئيس تحرير صحيفة "جمهوري إسلامي" اليوم في مقال افتتاحي عن 5 أشخاص، قائلا: " خمسة، هم عبارة عن أبواق، انتهكوا الأسبوع الماضي كل الأعراف، وكل واحد منهم اعتبر نفسه ممثل الشعب، واحتكر النطق باسمه دون أن يلتزم أي منهم حدوده.

الأولى قالت: من لا يرغب في هذه الأوضاع، فليرحل..

الثاني: سقوط الطائرة الأوكرانية إرادة الله..

الثالث: إذا لم يتم التصدي لـ"داعش" لوقعت تلك السيدة وابنتها بيد "داعش" وربما يعجبها ذلك..

الرابع: السفير البريطاني في طهران يجب أن يقطع إربًا إربًا.

الخامس: رئيس الجمهورية يسير في مشروع غير وطني، بسبب اعتراضه على عدم منح الأهلية..

رئيس تحرير الصحيفة مسيح مهاجري انتقد بشدة التصريحات الخمسة واعتبرها مبنية على ثقافة خاطئة هي "احتكار الحديث باسم الشعب"، ورأى أنه إذا لم نلتزم حدودنا سنضيع الهدف.

بالطبع القائمة ناقصة، فهناك شخص سادس هو علي خامنئي، لكن مهاجري لم يجرؤ على ذكره.

خبراء اقتصاد من المحافظين يركبون موجة مهاجمة روحاني

وصفت صحيفة "آفتاب يزد" رسالة عدد من الخبراء الاقتصاديين إلى روحاني بأنها موجة جديدة من الهجوم الاقتصادي ضد روحاني، وكتبت: "يبدو الأمر كما لو أن اقتصاد البلاد أشبه باقتصاد جزيرة، ويمكن أن يزدهر دون التواصل والتفاعل مع العالم الخارجي!".

وقد ناقشت الصحافية الحلول العشرة المقترحة من قبل مدرسي كلية الاقتصاد في جامعة الإمام الصادق.

وأوضح كامران ندري لـ"آفتاب يزد" أنه من الطبيعي أننا لا نستطيع تحقيق نمو اقتصادي مقبول دون الارتباط بالعالم. أضف لذلك أن إيران ليست فقط لا تتواصل مع العالم الآن، بل تواجه العالم وتعيش تحت العقوبات التي تعيق نموها الاقتصادي وتنميتها.

يصف ندري جزءًا من رسالة الاقتصاديين بالعموميات، لكنه يعتبر أن انتقاداتهم لموضوع العملات لا تخلو من الصحة.

عدد الجرحى الأمريكيين وصل إلى 420 شخصًا

ذكرت بعض وسائل الإعلام الأمريكية أن الهجوم على قاعدة عين الأسد أسفر عن إصابة 11 شخصًا.

ورحبت صحيفة "شرق" بهذا الخبر تحت عنوان الكشف عن خسائر في الولايات المتحدة.

أما صحيفة "وطن أمروز" فاستعانت بكاتب صحيفة "كيهان" سعد الله زارعي، وطرحت عليه سؤالًا عن أهمية موضوع الخسائر الأميركية في الهجوم على قاعدة عين الأسد.

يرى سعد الله زارعي أن الموضوع "بالطبع مهم"، وادعى كاتب "كيهان" أن الأميركيين لم يقدموا إحصاءات واضحة، لكن قيل إن خسائرهم تجاوزت 420 شخصا، وتم نقلهم إلى أماكن أخرى.

قدّر زارعي عدد القتلى من الأمريكيين، قائلا إنه وفقًا للنموذج العسكري، فإن كان هناك قتيل مقابل كل ثلاثة جرحى، فإن العملية العسكرية ضد الولايات المتحدة -من وجهة نظر زارعي- زادت من أمن إيران.

عناوين أخرى:-

آرمان ملي:
-  تحذيرات من هيمنة المحافظين على الانتخابات البرلمانية.
-  خامنئي يؤكد في خطبة الجمعة على الصبر وعدم الخوف من العدو.

آفتاب اقتصادي:
-  خامنئي: سنتفاوض ولكن ليس مع أمريكا.
-  تدشين مركز دعم تجاري روسي في إيران.

آفتاب:
-  الجيش الأمريكي يعلن إصابة 11 فردا من قاعدة عين الأسد، جراء قصف إيران.
-  أوروبا باعت الاتفاق النووي لترامب.

ابرار:
-  واشنطن تمنح الشركات الأجنبية 90 يومًا لتطبيق العقوبات على إيران.
-  دول ضحايا الطائرة الأوكرانية تطالب بالتعويضات.

ابرار اقتصادي:
-  البنك المركزي يعلن البدء العملي للسوق المفتوح.
-  تضاعف صادرات إيران من الجازوئيل (وقود الشاحنات والنقل).

اسكناس:
-  البنك المركزي: نجاة إيران من تضخم وشيك.
-  مخاوف سياسية من تجربة السوق المنفتح.

ثروت:
-  روحاني يؤكد على خفض تضخم الإسكان وحل مشكلاته.
-  خسائر في قطاع الزراعة نتيجة السيول، وقطاع التأمين يتضرر.


اضف تعليق