الشرطة الألمانية

بدء محاكمة مستشار عسكري ألماني بتهمة التخابر مع إيران


٢٠ يناير ٢٠٢٠ - ٠٤:٥١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

برلين - بدأت، اليوم الإثنين، في ألمانيا محاكمة مترجم سابق، ومستشار للجيش الألماني في الشؤون الأفغانية.

ويُتهم المترجم الألماني 51 عامًا، ذو الأصول الأفغانية بتمرير أسرار عسكرية خاصة بالدولة، لأحد أجهزة المخابرات الإيرانية، مما يعرضه لتهمة خيانة الوطن بشكل جسيم.

وعند بدء تلاوة عريضة الاتهام، أمر رئيس المحكمة الحاضرين و ممثلي وسائل الإعلام، اليوم الإثنين، بمغادرة صالة المحكمة.

وبرر رئيس المحكمة توماس بِرجمان، هذه الخطوة قائلا: "سيتم استبعاد الرأي العام مؤقتا بسبب الخطر الذي يمثله حضورهم على الأمن القومي".

ثم سُمح للحضور و ممثلي الإعلام بالعودة لقاعة المحكمة، في وقت لاحق.

ولكن من المنتظر أن تتخلل المحاكمة مراحل من السرية والتكتم التي تقتضي استبعاد الحاضرين وممثلي وسائل الإعلام، من القاعة.

عمل المتهم كموظف مدني لدى الجيش الألماني في مدينة داون بمنطقة الأيفل الألمانية.

وفقا للدعوى فإن المتهم تقاضى أكثر من 60 ألف يورو إجمالا مقابل تسريب أسرار عسكرية خاصة بالدولة لأحد أجهزة المخابرات الإيرانية.

ويوجد المتهم في الوقت الحالي في السجن على ذمة التحقيقات.

كما تواجه زوجته تهمة التواطؤ، غير أنها ليست محتجزة، حيث لا تزال الزوجة البالغة من العمر 40 عاما تسكن في مدينة بون الألمانية، مقر إقامة زوجها قبل سجنه.

وفقا للمتحدثة باسم المحكمة العليا لولاية شمال الراين فيستفاليا، بمدينة كوبلنس، فإن القانون يعاقب على الشكل الجسيم لخيانة الوطن بالسجن فترة تبدأ من خمس سنوات وقد تصل إلى المؤبد.

حددت المحكمة مبدئيا 16 جلسة محاكمة في القضية، بدءا من الحادي والثلاثين من مارس المقبل.

وفقا للمتحدثة باسم المحكمة فسيتم استدعاء 23 شاهدا وخبيرين، للإدلاء بشهادتهم في القضية.


الكلمات الدلالية الجيش الألماني

اضف تعليق