المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا

الخارجية الروسية تعلق على تصريحات بومبيو حول تغيير السلطة في فنزويلا


٢١ يناير ٢٠٢٠

رؤية

موسكو - علقت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الثلاثاء، على كلمات وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبو، حول تغيير السلطة في فنزويلا، في إشارة إلى اعتراف بومبيو المباشر بحملات بلاده لزعزعة استقرار الوضع في هذا البلد.

وكتبت زاخاروفا على "فيسبوك": "هذا هو، أيها الزملاء، القانون الدولي على طريقة واشنطن. لقد سمعنا اعترافًا مباشرًا من قبل وزير الخارجية الأمريكية، في حملات بلاده لزعزعة استقرار الوضع في دول ذات سيادة. في الواقع، قام مايك بومبيو في جملتين، بتبرير قاعدة الأدلة للقانون الروسي حول العملاء الأجانب وقانون الإنترنت السيادي، وغيرها".

وأردفت قائلة: "عبثا، جهد السفراء الأمريكان في إقناع الجمهور بسلمية وشرعية الإجراءات الأمريكية "لتصدير الحرية"، بحسب "سبوتنيك".

ولفتت زاخاروفا إلى أن تصريحات بومبيو "أثبتت مرة أخرى أن الولايات المتحدة لم تتخل إطلاقا عن أساليب التدخل في شؤون الدول المستقلة وسياسة تغيير الأنظمة".

واختتمت المتحدثة بالقول: "سواء عبر القوة الناعمة أم من خلال الاستفزازات والانقلابات - يتم تحديد ذلك في كل حالة بطرق مختلفة. وقد استخدمت الولايات المتحدة "الديمقراطية" و"النظام الديمقراطي" للدول لعقود كأداة لتهيئة الوضع السياسي الداخلي المريح لواشنطن في هذه البلدان".

وسبق لبومبيو أن أعلن في مقابلة مع قناة "كاراكول" التلفزيونية الكولومبية، أن الولايات المتحدة تعمل مع المجتمع الدولي لتغيير السلطة في فنزويلا. وفي الوقت نفسه، لفت بومبيو إلى أنه يعتبر الاستراتيجية التي تتبعها الولايات المتحدة، فيما يتعلق بفنزويلا، فعالة ولا تحتاج إلى تغيير.

وفي وقت سابق، صرح مادورو في مقابلة مع صحيفة "واشنطن بوست" بأنه مستعد لإجراء حوار مباشر مع الولايات المتحدة، لكنه يفضل التحدث مباشرة مع الرئيس دونالد ترامب ، لأنه يعتقد أن بومبيو فشل في فنزويلا وأنه يتحمل مسؤولية، عن ترامب، في سياسته تجاه فنزويلا.

هذا وتشهد فنزويلا أزمة اقتصادية وسياسية خانقة تفاقمت إثر الانقسام في المجتمع بين مؤيدين للرئيس الشرعي نيكولاس مادورو، ومؤيدين لرئيس البرلمان المعارض، خوان غوايدو، الذي نصب نفسه يوم 23 كانون الثاني/ يناير من العام الماضي، رئيساً مؤقتا للبلاد.



اضف تعليق